الأحد - 16 أيار 2021
بيروت 24 °

إعلان

باسيل: لا نأتمن الحريري لوحده على الإصلاح في لبنان

المصدر: "النهار"
جبران باسيل.
جبران باسيل.
A+ A-
أكد رئيس "التيار الوطني الحر" النائب جبران باسيل أنّ "لبنان يقوى بقوة أصدقائه وهم كثر"، وقال: "نحن أمام سنة متغيرات كثيرة في لبنان والمنطقة، السنة هي سنة انتخابات في ايران وسوريا واسرائيل، هي سنة متغيرات كبيرة، لذلك علينا كلبنانيين منع سقوط الدولة من خلال تشكيل الحكومة".

وقال في مؤنمر صحافي إنّه " لا يمكن لطرف واحد أن يختزل رأي الأطراف الثلاثة من رئيس الجمهورية والحكومة والبرلمان في تأليف الحكومة".

وتابع: "اتفقنا بالمبادرة الفرنسية أن نؤلّف حكومة اختصاصيين من رئيسها لوزرائها، وتم الاتفاق على السفير مصطفى أديب فتم تطييره، القاعدة الشعبية تسمح، ولكن قاعدة الاختصاص لا تسمح... فما اختصاص الرئيس المكلف حاليا؟".

وأضاف باسيل: "هذه الحكومة عليها أن تأخذ قرارات مهمة في كل المجالات، ونحن لا نأتمن سعد الحريري وحده على الاصلاح في لبنان، ونحمّله السياسة التي اوصلت البلد الى هنا. ويريدون أن نوقّع له وكالة على بياض". وقال: "يصدّقون أن رئيس الجمهورية هو باش كاتب فقط، حتى في دستور الطائف رئيس الجمهورية يصدر مرسوم الحكومة بالاتفاق مع رئيس الحكومة".

كما دعا باسيل إلى "حوار وطني ينتج عنه تصوّر لبنان مشترك لنظام سياسي جديد يضمن الاستقرار في البلد"، وقال: "ثمة من يقول أنّني أريد السيطرة على الحكومة والرئيس يساعدني بعد العقوبات لأنّي انتهيت سياسياً، وآخر يُبلغ الروس أنّ جبران يريد تأمين رئاسة الجمهورية بعد هذا العهد".

وتابع: "لم تكسر قاعدة الاختصاص برئيس الحكومة فقط، ولكن ايضا بالوزراء، فماذا يعني ان تجمع بوزير واحد وزارتين مثل الخارجية والزراعة او الشؤون الاجتماعية والبيئة؟".

ودعا باسيل إلى "تنويع مصادر اللقاحات من الغرب والشرق"، وقال: "يجب ان تتوافر في لبنان كل اللقاحات ليكون للبنانيين حرية الاختيار".

وأضاف: "الحصار المفروض على لبنان هو نتيجة خيارات أخذها في مواجهة اسرائيل، لذلك أعلنت إسرائيل عن نفسها دولة يهودية، وهي تريد أن ترى حولها دولا مذهبية. وتريد أن يترك المسيحيون المنطقة. كيف يمكن أن يكون هناك لبناني واحد واعيا يفكر في الخضوع لاسرائيل؟ المطروح علينا استسلام وليس سلما، المطروح وصفة لحرب داخلية وتفتيت الدول المحيطة وعلى راسها لبنان بسبب التعايش الاسلامي المسيحي".

كما سأل: "من الذي يقول أننا لا نريد سلاما؟"، مضيفاً: "نحن مع السلام الحقيقي المبنى على العدالة، والمطروح علينا هو استسلام وليس سلاماً ويسمح لإسرائيل بتصفيتنا".
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم