الجمعة - 19 آب 2022
بيروت 30 °

إعلان

رئيس بعثة اليونيفيل ترأس الاجتماع العسكري الثلاثي الاستثنائي... وبيان للجيش

المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"
جندي من الجيش اللبناني عند الحدود في رأس الناقورة (تصوير مارك فياض).
جندي من الجيش اللبناني عند الحدود في رأس الناقورة (تصوير مارك فياض).
A+ A-
ترأس رئيس بعثة "اليونيفيل" وقائدها العام اللواء ستيفانو دل كول، اليوم، الاجتماع العسكري الثلاثي الاستثنائي الخامس لهذا العام، في موقع للأمم المتحدة في رأس الناقورة، حيث عُقد الاجتماع بشكل مصغر بسبب قيود كورونا.

تمحورت المناقشات، بحسب بيان لليونيفيل، على "الوضع على طول الخط الأزرق، والانتهاكات الجوية والبرية، بالإضافة إلى قضايا أخرى تدخل في نطاق ولاية اليونيفيل بموجب قرار مجلس الأمن الدولي 1701 والقرارات اللاحقة ذات الصلة".

بدوره، شجع اللواء دل كول "الأطراف على الاستفادة من آلية الارتباط والتنسيق التي تضطلع بها اليونيفيل في كل فرصة، بما في ذلك المنتدى الثلاثي، واستكشاف تدابير بناء ثقة إضافية"، وقال: "إننا نتحدّث هنا عن إجراءات تخدم مصالحكم من خلال تعزيز البنية التحتية الأمنية على طول "الخط الأزرق"، وكذلك تخفيف احتمالات الاحتكاك".

كذلك، أشاد بـ"جهود الأطراف المستمرة" لتقليل التوتر على طول "الخط الأزرق"، عبر تقليل الأعمال الاستفزازية".

كما طلب دل كول من الأطراف، مواصلة الحفاظ على هذه "الديناميكية الإيجابية". وفي ظل التوترات الإقليمية الأوسع نطاقا التي تتجاوز اختصاص "اليونيفيل"، وحضهم على "مواصلة التركيز على استقرار الخط الأزرق".

إلى ذلك، أشار البيان إلى أنّ "الاجتماعات الثلاثية تعقد بانتظام تحت رعاية "اليونيفيل" منذ نهاية حرب عام 2006 في جنوب لبنان، وهي آلية أساسية لإدارة النزاع وبناء الثقة".
 
وصدر عن قيادة الجيش - مديرية التوجيه، البيان الآتي: "بتاريخ 7/12/2020، عقد اجتماع ثلاثي في رأس الناقورة برئاسة قائد قوات الأمم المتحدة الموقتة في لبنان "اليونيفيل" ورئيس البعثة اللواء ستيفانو ديل كول، وحضور وفد من ضباط الجيش اللبناني برئاسة منسق الحكومة اللبنانية لدى قوات الأمم المتحدة العميد الركن حسيب عبدو.

وتناول الاجتماع الحوادث الأخيرة التي حصلت على طول الخط الأزرق، وأعاد الجانب اللبناني تأكيد التزامه بالقرارات الأممية، وخصوصاً القرار 1701 ومندرجاته، وشدد على ضرورة انسحاب العدو الإسرائيلي من جميع الأراضي المحتلة، ومنها: المناطق المتاخمة لشمال الخط الأزرق ومزارع شبعا وتلال كفرشوبا والقسم الشمالي من بلدة الغجر وبقعة B1 المحتلة. وأعاد أيضاً تأكيد ضرورة إدراج البقعة B1 المحتلة في التقارير والقرارات الأممية المقبلة أسوة بباقي المناطق المحتلة المذكورة.

وجدد الجانب اللبناني طلبه عبر اليونيفيل، تسلم خرائط عن التحصينات التي كان قد أقامها العدو الإسرائيلي إبان الاحتلال، بحيث عثر الجيش اللبناني واليونيفيل على إحداها بتاريخ 24/4/ 2020 في خراج بلدة العباسية قبالة الغجر، وأدان استمرار الخروقات المعادية للسيادة اللبنانية".
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم