الثلاثاء - 19 كانون الثاني 2021
بيروت 13 °

إعلان

اللواء عباس إبراهيم يكشف تفاصيل زيارته إلى واشنطن...

المصدر: "النهار"
المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم.
المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم.
A+ A-
أشار المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم إلى أن زيارته إلى واشنطن في 14 تشرين الأول، "كانت ناجحة بكل المقاييس شكلاً ومضموناً".
 
إبراهيم، وفي حوار مع مجلة "الامن العام"، أعلن "أن المحادثات التي أجراها في ما يتعلق بلبنان كانت صريحة وواضحة وجرت بشفافية مطلقة". وقال: "لبنان هو الهم الأساسي، ومصالحه كانت الأولوية كما في كل مكان قصدته. من المهم القول أن كل من التقيتهم كانوا مهتمين بالاستماع إلى تقييمنا للوضع بشكل عام في لبنان والمنطقة. كان الحديث عن الوضع السياسي، لما له من انعكاس على الوضع الأمني بشكل مباشر. هناك اهتمام حول الدفع في اتجاه الحوار كسبيل وحيد لحل مشاكل المنطقة ولبنان، لأن القوة والضغط لن ينتج عنهما إلا مزيد من الاهتزازات في المنطقة. وقد لمست كل الحرص على الاستقرار الأمني في لبنان من جميع من التقيتهم".
 
واعتبر "أن الاهتمام الإعلامي بالزيارة، له علاقة بمستوى الشخصيات التي التقيتها من ناحية، ومن ناحية ثانية الأهمية أن تمنح "جائزة انسانية" للمرة الأولى من مؤسسة محترمة ومرموقة ومعروفة لدى الشعب الأميركي إلى غير اميركي، ما يجعل للموضوع بعداً دولياً اكثر منه داخلياً، اضافة إلى أهمية ملف المفقودين الاميركيين وتأثيره على مجرى الانتخابات الرئاسية الاميركية حالياً، وهو ما اعتقد كثيرون أنه سبب الزيارة".
 
وأوضح أن "الولايات المتحدة الاميركية تبدي استعدادها للمساعدة، ربطاً بالاستقرار في لبنان، وهي تنظر باحترام إلى الجهد المبذول من القوى المسلحة اللبنانية في هذا المضمار، وهذا ما يجعلها مصممة على التعاون الامني".
 
وعما نشر عن ارتباط زيارته إلى اميركا بخط العلاقات بين واشنطن ودمشق، قال اللواء إبراهيم: "سوريا تشكل جزءاً مهما من المنطقة، وما يجري فيها يتأثر به لبنان إلى حد كبير. سبق وقلت أننا ناقشنا الوضع غير المستقر في المنطقة وانعكاسه على لبنان وعلى كل المستويات. أما بالنسبة الى العلاقة الاميركية - السورية، فهذا شأن الدولتين وليس شأن أي مسؤول لبناني. لكن ليس سراً أننا كجهاز أمني رسمي ساعدنا الرعايا الاميركيين القاطنين في سوريا أخيراً، بناء على رغبة أميركية، في العودة إلى بلادهم عبر لبنان بشكل آمن ومريح، بالاضافة إلى موضوع المفقودين الذي نعمل عليه تاريخياً وفي كل الاتجاهات، مع الكثير من الدول".
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم