الإثنين - 19 نيسان 2021
بيروت 27 °

إعلان

صباح الخميس: عتمة 24/24 ولا حدود للانهيار... هل يتقاسم البطريرك و"القوات" المسيحيين؟

المصدر: "النهار"
بغداد في 1 آذار 2021 (تعبيرية - "أ ف ب").
بغداد في 1 آذار 2021 (تعبيرية - "أ ف ب").
A+ A-
صباح الخير، إليكم أبرز مستجدات الخميس 4 آذار 2021

مانشيت "النهار"، اليوم، جاءت بعنوان: الإنكار وغسل الأيدي في مواجهة الانهيار !
على رغم انحسارها قياساً باليوم الأول، لم يكن مرور اليوم الثاني من التحركات الاحتجاجية في المناطق وتواصل قطع الطرق الرئيسية والاوتوسترادات والاعتصامات في بيروت ومعظم المدن والبلدات على امتداد المحافظات اللبنانية سوى الاثبات القاطع على فشل المحاولات المتعددة من هذا الجانب السياسي او ذاك على توظيف بدايات الانفجار الاجتماعي في تفسيرات وقراءات تخدم الصراع السياسي ولا تقدم او تؤخر شيئا في حقيقة بدء مرحلة قد تكون محفوفة بأقصى الاخطار. ذلك ان الواقع الدراماتيكي الأكثر اثارة للدهشة لم يرتسم حتما في الحركة الاحتجاجية التي تعبر عن عمق الاعتمال الذي يخزنه اللبنانيون بسبب تراكم الكوارث وخصوصا اليوم بالذات، مع ذكرى مرور سبعة اشهر على انفجار مرفأ بيروت.
 


وفي افتتاحية "النهار" كتب الوزير السابق سجعان قزي: لئلا ينعقدَ المؤتمرُ من دونِ لبنانيّين
يكفي أن نُعاينَ تطوّرَ العلاقاتِ بين ممثّلي المكوّناتِ اللبنانيّةِ لنُدرِكَ عدمَ جدوى عقدِ مؤتمرٍ لبنانيٍّ لحلِّ القضيّةِ اللبنانيّةِ، وضرورةَ عقدِ مؤتمرٍ دوليٍّ خاصٍّ بلبنان: كان ممثّلو المكوّناتِ اللبنانيّةِ يجتمعون ويتّفقون ويُنفِّذون كلَّ ما اتّفقوا عليه. ثم صاروا يجتمعون ويتّفقون ويُنفِّذون جُزءًا مما اتّفقوا عليه. ثم باتوا يجتمعون ويتّفقون ولا ينفِّذون شيئًا مما اتّفقوا عليه. ثم أمْسَوا يَجتمعون ولا يتّفقون على شيء. إلى أن أصبحوا عاجزين حتّى عن الاجتماع. هذا نَموذجُ فشلِ الطبقةِ السياسيّة. قبلَ اغتيالِه (19 آب سنةَ 14م.) قال يوليوس قيصر: "وجدتُ روما حَصًى وتركتُها رُخامًا". أما لبنانُ فوَجَدَتْه الطبقةُ السياسيّةُ رُخامًا وتَتركه حُطامًا.
 


وفي مقالات اليوم:

كتّاب "النهار":
كتبت حياة أبو فاضل: استهتار
نشهد اليوم في لبنان على نتيجة تكرار عقود استهتار ولامبالاة و"زعبرة" على كل المستويات، مسؤول عنها كل من تسلّم سلطات الدولة الثلاث وملحقاتها والرؤساء، كما الشعب الذي أتى بهم الى الحكم من أبواب المذهبية الدينية والأحزاب المتورطة في كل ارتكاب، والإقطاع المتحجر العاصي على التطور... وكلها شاركت في آخر حرب أهلية مذهبية أطاحت أساسات دولة هي في الأصل واهية، ما حملت يوماً رصيد حياة أفضل، بل أخذت المسؤولين الى حقل تجارب كل الموبقات المخرّبة، حتى وصلوا أخيراً الى مغامرة مدّ اليد الى المال العام والى أموال المودعين فأفلس الجميع، وسقط لبنان في سجل الدول...

وسأل سركيس نعوم: هل يتقاسم البطريرك و"القوات اللبنانية" المسيحيين؟
بعد رفض "حزب الله" حصول "التيار الوطني الحر" ورئيسه النائب جبران باسيل على "الثلث المعطّل" في الحكومة التي يسعى الرئيس المكلّف سعد الحريري الى تأليفها منذ نحو 4 أشهر، وبعد رفض باسيل "ثلثاً معطلاً" فيها بوزراء خمسة له وبوزيرين لحليفه "حزب الله" تأكد رئيس "التيار" أن رئيس "الحزب" لن يعطي "ثلثاً" كهذا لأحد. فقرّر اللعب على الوتر المسيحي من أجل تعزيز وضعه و"تياره" في شارعه الطائفي بعد ضعف أصابه جرّاء مواقفه المتناقضة والمتجاهلة للوقائع على الأرض وإحجام منافسيه المسيحيين وحليفه المسلم الشيعي، والمصممة على تنفيذ أمور عدّة أبرزها: "إلغاء منافسيه أو ربما أعدائه المسيحيين الأقوياء ومنع الضعفاء منهم من استعادة بعض القوة، والتخلّص من الرئيس نبيه بري شريك حليفه "حزب الله" في "الثنائية الشيعية", وإخضاع الزعيم السنّي الأول حتى الآن سعد الحريري، رغم أن أولويته لا تُقاس أبداً بأولوية والده الشهيد، أو إبعاده عن السلطة. علماً أن ذلك هدف له ولرئيس الجمهورية منذ استقالة الحريري من رئاسة الحكومة من دون إعلام الأخير أو التشاور معه بعد أشهر قليلة من إندلاع ثورة 17 تشرين 2019.

أمّا راجح خوري فكتب: عتمة 24/24
في البلد مناحة تتعالى في وداع الباخرتين التركيتين "فاطمة غول" و"اورهان باي"، وسط تحذيرات تتكرر من ربع قرن تقريباً، بأن لبنان سيغرق في العتمة، رغم سلسلة هائلة من وعود الوزراء والمسؤولين مدى ثلاثين عاماً، بأنهم سيتمكنون من انجاز وعودهم المسخرة التي كان عنوانها دائماً 24/24 ، طبعاً لا داعي الى ايراد أسماء كل الذين تعاقبوا على هذه الوعود الهمايونية، فقد كان واضحاً منذ اكثر من ربع قرن ان شركة الكهرباء ستقوم وحدها بافلاس لبنان ! لا داعي الى البكاء الآن، ولا حتى الى التوقف لحظة عند كل ما قيل وسيقال عن ان البلد سيغرق في العتمة، فليس خافياً على الكثيرين، ان عملية التخويف من العتمة، ومن ان يفشل موسم الإصطياف من العتمة وموسم الشتاء والثلج من انقطاع التيار، كانت دائماً الحجة التي تستغبي اللبنانيين...

وكتب جهاد الزين: العالم داخل الفيروس
العالم لم يخرج بعد من بسيكولوجيا الكهف الذي وضعه فيها الوباء. كأن الكرة الأرضية تجمّعٌ من الكهوف الصغيرة المتراصة لكن المتصلة ببعضها البعض افتراضيا. لو كنتُ رسّاماً لرسمتُ زيتيةً من بيوت النمل وأنشطتها داخلها بشر لا نمل. لقد تحوّل الواقع إلى افتراض ولكن أيضا تحوّل الافتراض إلى واقع. وكم يحمل هذا التغيّر من تغيّر بل انقلاب في العلاقات والطقوس الاجتماعية والعمل ستترك أثرهاالعميق بعد الانتهاء من الوباء. فلا الجامعة ولا المدرسة ولا العمل هي نفسها بعد الوباء مع كل ما يعنيه ذلك تأثيرات سلبية وإيجابية على أنماط الإنتاج والعيش الإنسانيّين. العالم كهف ولا زلنا فيه. كان قرية وأصبح كهفاً. من كهوفنا الصغيرة إلى كهوفنا الكبيرة في الشوارع. الهواء الطلق "تكهفن".
 


وكتب أحمد عياش: لبنان على صورة الدولار: لا حدود للانهيار
ما زالت أوساط ديبلوماسية في بيروت عند قناعاتها أن لا حدود لانهيار سعر العملة الوطنية. هذه القناعات التي أفضت بها هذه الأوساط قبل أشهر ما زالت سارية المفعول. فماذا بعد أن بدأ سعر الصرف مسار ما فوق العشرة آلاف ليرة للدولار الواحد؟ وفق معطيات هذه الأوساط التي اطّلعت عليها "النهار"، أن الجهود التي انطلقت مع المبادرة الفرنسية منذ آب الماضي، هي اليوم أمام الحائط المسدود. والسبب هو أن مفتاح البدء بالحل الاقتصادي ما زال بيد طرف واحد هو "حزب الله". لكن الحزب الذي يحتفظ لاعتبارات خاصة به بهذا المفتاح، قرر عدم حسم ملف تشكيل الحكومة الجديدة. ورأت الأوساط نفسها أن التوقعات المتفائلة بأن يترك التغيير في الادارة الأميركية تأثيراته الإيجابية في المنطقة عموماً ولبنان خصوصاً تراجعت الآن إلى الوراء. وبدا أن قرار واشنطن بمنح مبادرة الرئيس الفرنسي إمانويل ماكرون الضوء الأخضر لم يصل إلى نتيجة بعد. ما هو المطلوب من "حزب الله" القيام به، ولم يقم به بعد؟
 


وكتب علي حمادة: الاحتجاجات حق ... لكن احذروا "الاشباح"
لم يتأخر "حزب الله" في إنزال جماعاته في اكثر من منطقة، لاختراق الحالة الاحتجاجية العفوية التي اشتعلت على خلفية وصول سعر صرف الدولار الى عتبة العشرة آلاف ليرة، فقامت جماعات ما عادت تخفي انتماءها الى "الثنائي الشيعي" الذي يقوده "حزب الله"، ليس في المناطق المحسوبة على البيئة الحاضنة للحزب فحسب، بل في العديد من المناطق التي سبق للحزب ان اخترقها عبر تشكيل العصابات المسمّاة "سرايا المقاومة"، وهي عمليا مجموعات منتشرة في بيئات ومناطق عدة، وتأتمر بجهاز أمن "حزب الله"، وقد عملت بقوة خلال "ثورة 17 تشرين" لإجهاضها، وتحويلها عن مسارها الإبداعي، السلمي، والمطلبي، نحو مسارات العنف التخريبي، بما أبعد شرائح الطبقة الوسطى عن الشارع، بعدما تميزت "ثورة 17 تشرين" بكونها احدى اهم...
 


وكتبت روزانا بومنصف: انهيار الليرة كان يجب ان يكون مخرجاً
اظهر البيان الذي اصدره قصر بعبدا بعد اجتماع عقده رئيس الجمهورية العماد ميشال عون مع حاكم المصرف المركزي رياض سلامه نأيا كلياعن المسؤولية التي يفترض ان يتحملها عون في ظل تجاهله التام لموضوع تأليف الحكومة العتيدة باعتبارها المعبر الاساسي لبدء تعافي البلد وتجاهله ان الازمة سياسية في الدرجة الاولى وليست اقتصادية. كان ينقص فقط ان يسأل عون سلامه عن سبب انهيار الليرة السورية ايضا التي التحقت بنظيرتها اللبنانية على طريقة الاوعية المتصلة . يدرك رئيس الجمهورية من حيث المبدأ ان تأليف الحكومة، وقد ابلغه الفرنسيون مجددا عبر السفيرة الفرنسية آن غريو اصرارهم على ضرورة تأليف الحكومة كما فعل الاميركيون عبر قنواتهم ايضا، يمكن ان يقلب المشهد ليس من حيث عودة الامور الى طبيعتها وانقاذ البلد بل من حيث انها تعطي امالا بان الانقاذ يمكن ان يكون خيارا يوضع على الطاولة ما يمكن ان يعيد بعض الرساميل الى البلد كما ان الحكومة الجديدة يمكن ان تعيد لبنان الى السوق المالي العالمي.

وفي قسم السياسة
سأل مجد بو مجاهد: هل ترسم عودة التحرّكات بداية مرحلة جديدة؟
المعادلة واضحة ولا تحتاج إلى تفسير معقّد: لا حكومة إنقاذ تعمل على تنفيذ الإصلاحات، إذاً لا استعادة للثقة الداخلية والخارجية ولا فرملة للانهيار، إذاً فإنّ قيمة العملة الوطنيّة تنحو باتجاه مزيد من التدهور في قابل الأيام. ولم يكن تخطي سعر صرف الدولار عتبة الـ10 آلاف ليرة مدعاة استغراب أو دهشة لدى الأوساط الاقتصادية باعتبار أنّ الواقع القائم جرى التداول بأسبابه وأصبح شرحه محفوظاً عن ظهر قلب. ببساطة، دخلت البلاد في درجة إضافية من الانهيار مع ارتفاع تصاعديّ في سعر الصرف بغياب الجراحة الإصلاحية ولا مبالاة الطبقة السياسية الحاكمة الغارقة في حساباتها الشخصية والإقليمية. وتكتب المؤشرات ارتفاعاً تدريجيّاً بوتيرة بطيئة في المرحلة الراهنة (شبيهة بالمرحلة الأولى من ارتفاع سعر الصرف الذي تصاعد تدريجاً من 1500 إلى 8 آلاف ليرة)، فيما تشير مصادر مالية لـ"النهار" إلى أنّ الواقع مفتوح على كلّ الاحتمالات الآن وطالما أنّ لا حكومة إصلاحية في الأفق فإن الأوضاع تتّجه من سيّئ إلى أسوأ ولا يمكن اعتبار ما يحصل مستغرَباً، فيما البلاد لم تدخل حتى الساعة المرحلة الفعلية لرفع الدعم التي من الطبيعي أن تشهد ارتفاعاً تصاعدياً ملحوظاً في سعر الصرف.
 


وكتب غسان صليبي: الاتجاهات السياسية في البيئة المسيحية: من الانتفاضة الى الفيديرالية الى المؤتمر الدولي
في غياب استطلاع للرأي، علمي وموثوق به، يصعب تحديد الاتجاهات السياسية بدقة في البيئة المسيحية اليوم. افترض في هذا النص، وبناء على ملاحظاتي وتحليلي الخاص، ان مواطني البيئة المسيحية يتوزعون على اربعة اتجاهات سياسية: إتجاه لا يزال منخرطا في الانتفاضة وما تحمله من أبعاد مختلفة؛ اتجاه يفضل الصيغة الفيديرالية في الحكم؛ اتجاه يؤيد طرح البطريرك الراعي حول المؤتمر الدولي وما يتضمنه من تمسك باتفاق الطائف؛ وأخيرا الاتجاه الذي يمثله "التيار الوطني الحر" والمتماهي اقليميا مع "حزب الله" والساعي محليا الى تعديل نظام الطائف. افترض ان الاتجاه الغالب اليوم هو الاتجاه المؤيد للبطريرك، وان هذا الاتجاه هو نتيجة لما آلت اليه التبدلات في اوساط الرأي العام المسيحي، التي بدأت مع الانخراط في الانتفاضة مرورا بالعودة الى المناداة بالحل الفيديرالي، وصولا الى المطالبة بالمؤتمر الدولي. عشية الانتفاضة، وبعد الانتخابات النيابية الأخيرة، بدت البيئة المسيحية منقسمة سياسيا، مع تراجع تأثير "التيار العوني" لصالح "القوات"، وبداية تنشيط الاحزاب القديمة كالكتائب والكتلة الوطنية، إضافة الى بروز كتل مستقلة عن الاحزاب خاضت للمرة الأولى الانتخابات النيابية الأخيرة.

وكتب رضوان عقيل: لقاء البابا - السيستاني... "شظاياه" تصيب لبنان
رُفعت على مدخل كنيسة سيدة النجاة في بغداد لافتة ضخمة جمعت صورة البابا فرنسيس والمرجع الشيعي الأعلى آية الله العظمى علي السيستاني. وحملت قولاً للثاني سبق له ان خاطب به المسيحيين "أنتم منا ونحن جزء منكم"، ويتلاقى مع الشعار الذي رفعه الفاتيكان "كلنا أخوة". يحل البابا في زيارة رسمية في العراق يوم الجمعة المقبل حيث لا تزال الدماء تسيل من اجساد أهله المعذبين وقصص أوجاعهم ونزف موجات المهاجرين الذين اختلط دمهم بمياه دجلة والفرات. وسيحمل الزائر الكبير معه، على عادته، رسائل سلام ومحبة لتقرب المسافات بين الاديان والشعوب، وليقول ان تراب العراق يبقى مختبراً صالحاً للتلاقي والعيش معاً في شرق تهددت خرائط دوله في السنوات الاخيرة. وسيلتقي ممثلين لـكل المكونات الدينية التي تعيش على ارض بلد أنهكته الحروب والانقسامات، ولم يكن ينقصه في العقد الاخير الا تهديد "داعش" وتشكيلة اخرى من الجماعات الارهابية التي فتكت بالمسلمين والمسيحيين ولم توفر حرمة مساجدهم وكنائسهم، فضلاً عند دور عبادة لأديان اخرى من الأيزيديين وغيرهم.
 


وسألت كلوديت سركيس: ما جديد التحقيق بملف اغتيال الناشط لقمان سليم؟
تتواصل التحقيقات الأولية بإشراف النائب العام الإستئنافي في الجنوب القاضي رهيف رمضان في حادث العثور على الناشط لقمان سليم صباح الرابع من شباط الماضي بعد اغتياله. وفي المعلومات ان القاضي رمضان إستمع الى إفادة زوجة المغدور الالمانية مونيكا بورغمان التي اتخذت صفة الإدعاء الشخصي ضد مجهول وكل من يظهره التحقيق متدخلا أو محرضا أو منفذا في جريمة قتل زوجها سليم. كما جرى الإستماع إلى إفادة شقيقته رشا الأمير. وعملياً لفت التحقيق لجوءُ الضحية إلى استئجار سيارات للتنقل فيها، وعُثر على جثته في داخل إحداها كان استأجرها للذهاب الى منزل أصدقائه في بلدة نيحا، رغم وجود سيارة صغيرة تخصه إلا أنه نادرا ما كان يستعملها، في حين أن أحد...

وفي قسم مجتمع ومناطق:
كتبت جودي الأسمر: بعد استدعائه للتحقيق... الناشط جينو رعيدي: لن أحضر قبل محاكمة المتورطين بانفجار 4 آب
نشر المدوّن والناشط السياسي جيوفاني رعيدي، المعروف بـ"جينو"، وثيقة تبليغ تلقاها من مكتب زغرتا في مديرية الشمال الاقليمية في أمن الدولة، للحضور الى المديرية العامة للأمن في جبل لبنان، صباح أول أمس 1 آذار، بناء لإشارة مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي كلود غانم.

وكتبت أيضاً: للحجر رواية مع شربل عون... البحث عن المعنى "تحت بشرة بيروت"
تؤكد أزمات لبنان للفنان والمهندس المعماري شربل صموئيل عون (41 سنة)، اعتقاده أنّ "المادّة تشكّل مساحة انتماء نقيّة"، لأنها "تحمل في جوفها حقيقة" لا يزال يبحث عنها. بعد انفجار 4 آب الماضي، يحاول "استعادة اللغة الكامنة داخل المادّة التي نسينا تداولها" من خلال مسار تجريبي يصفه بـ"التدخلات الاجتماعية"، التي خاض غمارها أخيراً في أحياء مجاورة للانفجار، مع مجموعة من طلّابه في جامعة الروح القدس ومعهد ألبا. المكان الذي يعرّفه عون بـ"مجموعة حواسّ"، ينطوي في بيروت على "حاضر أثري"، شكلّ مادّة لمشروعه الثلاثي. يقول عون لـ"النهار": "بيروت تاريخ مكثّف. حضارات كثيرة تعاقبت على تراب وهواء ومياه هذه المدينة، لكنها صنعت حقيقة موقتة. السؤال، كيف نستطيع استنباط حقيقة ثابتة؟".
 


وكتبت فاطمة عبدالله: شاشة - "رواق" الـOTV أمام الحرائق
كان الخارج مشتعلاً، و"أو تي في" في كوكب آخر. لا صرخات فيه ولا غضب. لا احتجاج ولا اعتراض. "بحبّ الناس الرايقة"، يغنّي رامي عياش. بينما المناطق تشتغل، ترى في الغياب عن الاشتعال تكتيكاً سياسيّاً قد يُنقذ ماء الوجه. لا شيء يحمي المذنب من ذنبه. تحديداً التغاضي والنكران. فلا البرنامج الدينيّ يغفر، ولا استضافة إيلي الفــرزلــي، فيــما الخــارج اختــنــاق وذلّ. "المنار" على حياد دائم من الشارع والإطار المشتعل وأنواع الهتاف....
 


في قسم الاقتصاد:
كتبت سلوى بعلبكي: الدولار يضع قدميه على عتبة العشرية الثانية... إجماع على ان لا سقف للارتفاع ... والمصارف تتبرأ
تحقق رعب العشرة آلاف ليرة لسعر صرف الدولار الواحد الذي كان الخبراء الاقتصاديون والماليون وعامة الناس يتخوفون من الوصول اليه. لكن الخوف اليوم أن يصل سعر الصرف الى مستويات قياسية جديدة مع غياب أي افق للمعالجة، إذ ربما بعد الانتهاء من كتابة هذه السطور يكون العد قد ارتفعت وتيرته ليضع الدولار قدميه في بداية العشرية الثانية، محققا رعبا وخوفا جديدين عند اللبنانيين الذين أنهكهم انهيار الليرة وانتفاخ التضخم والغلاء وفقدان قيمة رواتبهم واجورهم. ليس ارتفاع سعر صرف الدولار فقط هو ما يؤرق الخبراء والمطلعين على حيثيات الوضع الاقتصادي اللبناني ومعطياته، بل اكثر ما يؤرقهم هو الغياب الكلي لأي أفق أو بادرة أو فعل إنقاذي. لا افق لتشكيل حكومة، ولا ضمير يهز أصحاب الصلة، والمبادرة الفرنسية ومعها تمويل "سيدر" دفنهما صراع "الديوك" السياسي فبردت همّة الاوروبيين حيال الحلول، ربما لفقدانهم الامل واليأس من رعاة الدولة ومسؤوليها. فأين الحل؟
 


وكتب د. معين حمزة: "النهار" تنشر التقرير الأوّلي لتلوّث الشّواطئ نتيجة التّسرب النّفطي من اسرائيل واقتراح خطّة طوارئ للمعالجة والمتابعة وتحديد الأثر البيئي للتّلوث
أمين عام المجلس الوطني للبحوث العلمية- د. ميلاد فخري: مدير مركز علوم البحار- د. شادي عبد الله: مدير أبحاث، مركز الاستشعار عن بعد- زياد سماحة: الإتحاد الدولي لصون الطبيعة ومواردها تأثر الساحل اللبناني الواقع شرق البحرالمتوسط بشكل مباشر بالتسرب النفطي الذي حصل قبالة السواحل الاسرائيلية والذي يرجح ان يكون مصدره احدى البواخر "المجهولة" حتى هذا التاريخ.تشير المعلومات إلى أن حادث التسرب وقع في الفترة ما بين 9 و10 شباط 2021، حيث أدت التيارات والأمواج واتجاهات الرياح إلى دفع كميات من النفط العائم على شكل قطران نحو الساحل اللبناني، أدت الى انتشاركميات كبيرة وبنسب متفاوتة من كتل لزجة من القطران النفطي الأسود يتراوح قطرها بين 0.5 و 50 سم على مجمل الشواطئ الرملية والصخرية الممتدة من الناقورة جنوباً حتى بيروت شمالاً.بناءً على توجيهات رئيس مجلس الوزراء للمجلس الوطني للبحوث العلمية حول التنسيق مع الادارات المعنية ومتابعة القضية ودراسة كيفية التعامل مع هذا التسرب وأضراره (295/ص و تاريخ 22/2/2021) قام باحثون من المجلس الوطني للبحوث العلمية وبالتنسيق مع الجهات ذات الصلة بمسح ميداني (ارضي و بحري وجوي) بالإضافة الى تحليل بعض المرئيات الفضائية وإعداد هذا التقرير الأولي. يهدف التقرير الأولي الذي أعده المجلس بالتنسيق مع الهيئات المحلية والناشطين البيئيين في المنطقة إلى عرض مشاهداته وتحديد مناطق التلوث واقتراح الإجراءات العاجلة الواجب إتخاذها لوقف الأثر السلبي على البيئة البحرية. كما أن المجلس سوف يتابع دراسة الأثر البيئي للتلوث على التنوع الحيوي واستدامة البيئة البحرية وإصدار تقارير دورية عن نتائج البحوث والدراسات الميدانية.

تعديل الإيجارات غير السكنية في لجنة الإدارة والعدل 2.9% نسبة الزيادة على البدلات وفق الإحصاء المركزي
قبل أربع سنوات وتحديدًا في 28 شباط 2017 أقرّ مجلس النواب مجموعة من التّعديلات على قانون الإيجارات الجديد، أبرزها ترميم المواد المبطلة بفعل قرار المجلس الدّستوري بردّ مراجعة الطعن بالقانون وإبطال مادّتين وفقرة من مادّة ثالثة تتعلّق بلجان الإيجارات. واضافة إلى هذه المواد، أقرّ المجلس خفض بدل المثل إلى نسبة 4% من قيمة المأجور، وتوسيع دائرة المستفيدين من صندوق دعم المستأجرين أو ما يُعرف بالحساب.

أمّا في قسم الصحة
وسألت ليلي جرجس: 4 لقاحات ستكون متوفرة خلال الأسابيع المقبلة... فهل يعتمد لبنان سياسة "الجرعة الواحدة"؟
نخوض اليوم حرباً مع الوقت، نعيش سباقاً بين سرعة انتشار الوباء من جهة وسرعة التلقيح بأقل وقت ممكن لأكبر عدد من جهة أخرى. وبرغم من الخروقات وعدم التنظيم والتجاوزات في بعض المراكز خلال الأسبوع الأول والثاني من بدء حملة التطعيم، إلا أن المراقبة الدولية والمحلية وحملة الغضب نجحت في إعادة المسار وتوجيهه نحو الطريقة الصحيحة.
 


وفي قسم الثقافة:
كتب هوفيك حبشيان: برلين ٧١ – "دفاتر مايا": رسائل من زمن الحرب
هل في امكاننا الحديث عن سينما لبنانية ما قبل ٤ آب وما بعده؟ تتركنا مشاهدة "دفاتر مايا"، أحدث أفلام الثنائي جوانا حاجي توما وخليل جريج المعروض في مسابقة مهرجان برلين السينمائي الذي يُقام أونلاين (١-٥ الجاري) مهمومين في هذا الاتجاه. ففي مشهد عودتها إلى لبنان بعد سنوات من الابتعاد القسري عنه، ترى مايا (ريم تركي/ منال عيسى)، بعدما أصبحت سيدة خمسينية، مدينة مراهقتها وقد تغيرت معالمها كلياً. ثم، تصيح بدهشة: "لقد عمّروا كلّ شيء!". غادرتها ناراً وغباراً وركاماً، وها انها تعمّرت مجدداً وأضحت بيئة يصلح فيها العيش. لكن هذا هو فقط جزء قليل من الحقيقة. أولاد البلد يعلمون انه كان يكفي للتصوير ان يتأخر بضعة أشهر فتمر مايا من هناك بعد تفجير المرفأ كي ترى مشهداً آخر، وتجد نفسها مجدداً في مسرح طفولتها التي لطالما تسرب من بين أصابعها كحبّات الرمل، طفولة لا يفعل الفيلم سوى لملمة شظاياها وتجميعها مرة أخيرة قبل طي الماضي. بالنسبة للمُشاهد غير المعني بالواقع اللبناني بشكل مباشر، مشهد كهذا قد يبدو واقعياً وعادياً ويستجيب للسياق الدرامي. أما الذي عاش التفجير ثانية بثانية، فصداه في داخله سيكون مختلفاً، وقد تصبح جملة "لقد عمّروا كلّ شيء"، اذا ما رددها في سره، ممزوجة بالسخرية. هذه واحدة من خصوصيات عمل الثنائي التي تتيح هذا النوع من الحميمية والتداخل بين الواقع والمتخيل.
 


وفي قسم الرياضة
كتب أحمد محي الدين:يورغن كلوب مدربا لـ"المانشافت" الصيف المقبل... اللقب يضمن للوف البقاء؟
يتطلع الاتحاد الألماني لكرة القدم الى حقبة جديدة في "دي ناسيونال مانشافت"، أضحى يدرك أكثر من أي وقت مضى أن التغيير بات أمراً حتمياً بعد كأس الأمم الأوروبية "يورو 2020" المقررة الصيف المقبل، حيث يستعد لإسناد مهمة المدير الفني الى شخص جديد يخلف يواكيم لوف المستمر في منصبه منذ تموز 2006. حقق "يوكي" لقب كأس العالم 2014 وكأس العالم للقارات 2017، فضلاً عن تبوأ المنتخب الالماني صدارة التصنيف العالمي للمنتخبات لمدة أربعسنوات تقريباً، إلا ان خيبة مونديال روسيا كانت بداية سقوط "المدرب العنيد"، حينها لم يكن الاتحاد جاهزاً للمشروع الجديد فجدد الثقة بالمدرب إلا أن النتائج لم تتحسن وصولاً الى السقوط المدوي قبل اشهر بسداسية نظيفة أمام منتخب اسبانيا في أسوأ خسارة منذ نحو قرن، حينها اتخذ قرار التغيير فعلياً إنما بعد كأس أوروبا.
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم