الخميس - 17 حزيران 2021
بيروت 23 °

إعلان

ليل المسيّرات الإسرائيلية في الضاحية... ماذا حصل، وما الهدف؟

المصدر: "النهار"
فرج عبجي
فرج عبجي
المسيّرة الإسرائيلية التي أسقطها "حزب الله" أخيراً (الإعلام الحربي).
المسيّرة الإسرائيلية التي أسقطها "حزب الله" أخيراً (الإعلام الحربي).
A+ A-
خلّف التحليق الكثيف للطيران الإسرائيلي مساء الثلثاء فوق بيروت وخلدة والشويفات والضاحية الجنوبية، موجة من الهلع لدى المواطنين القاطنين في هذه المناطق مردّها احتمال حصول عملية عسكرية. وتردد أن "الجيش اللبناني استنفر في الضاحية على أسطح الأبنية في محاولة لقنص أي طائرة مسيرة قد يرصدها في المنطقة". علماً أن محاولات إسرائيل ضرب أهداف محددة في الضاحية ليست جديدة، وسجلت عملية استهداف فاشلة العام الماضي طالت مبنى العلاقات العام والإعلام التابع لـ "حزب الله". 

الاستهداف وارد 

وفي هذا الإطار، اعتبر رئيس مركز الشرق الاوسط للدراسات العميد الركن الدكتور هشام جابر في حديث لـ"النهار" أن "احتمال تنفيذ طائرة مسيرة إسرائيلية عملية عسكرية محدودة في الضاحية وارد جداً، وهي قد تطال مبنى أو سيارة أو منزلاً في محاولة لاستهداف مصالح تابعة لـ "حزب الله" أو شخصيات حزبية". وأوضح أن "التحليق فوق الضاحية يمكن ان يكون بهدف الاستطلاع والرصد والتصوير ونقل الفيديو مباشرة الى غرفة العمليات الاسرائيلية لتحديث المعلومات". وأضاف ان "الهدف قد يكون التصوير وتنفيذ الاستهداف، وأن هذا الاجراء يقع ضمن قواعد الاشتباك بين لبنان وإسرائيل خصوصاً بعد إسقاط مسيرة اسرائيلية على الحدود، وأي ضربة محدودة كهذه من اسرائيل لا تشعل حرباً، ولا أظن الاخيرة في وارد ان تفتح جبهتها الشمالية مع لبنان". 

ما هو هدف إسرائيل؟

وتعليقاً على سبب تكثيف الطيران الحربي الاسرائيلي طلعاته فوق لبنان، رأى جابر ان "التحليق الدائم للطيران الحربي الاسرائيلي في الاجواء اللبنانية يمكن إدراجه اولاً في خانة الضغط النفسي وعرض العضلات المتزامن مع تهديدات رئيس الاركان الاسرائيلي بالقيام بعملية عسكرية ضد لبنان، مع اني استبعد ذلك، ثانياً الطيران الإسرائيلي يحلق فوق لبنان ليقصف في سوريا، وذلك لأنه لا يمكنه ان يدخل الاجواء السورية وفق اتفاقه مع الجانب الروسي، وأيضاً الطيران الحربي قد يكون للاستطلاع وتصوير المتغيرات الميدانية على الأرض لتحديث المعلومات لدى الجيش الاسرائيلي". ورداً على سؤال عن عدم استهداف للطيران الحربي الاسرائيلي الذي يحلق فوق لبنان، اوضح جابر ان "الهدف الرئيسي لإسرائيل من التحليق فوق لبنان هو الاستفزاز للرد عليها، وبهدف معرفة قدرة لبنان و"حزب الله" الدفاعية الجوية، أي بمعنى آخر معرفة حقيقة امتلاك الحزب صواريخ ارض – جو، ولهذا السبب لا يرد عليه كي لا يكشف الحزب منظومته الدفاعية امام العدو التي لم تتظهّر حتى اللحظة، وإسرائيل مستعدة للقيام بأي شيء بهدف معرفة معلومات عن هذه القدرة الصاروخية وأماكن تمركزها".
 
اجراء ليس جديد
 
من جهته، استغرب مصدر أمني الضجّة التي حدثت بشأن الاستنفار الذي حصل أمس في الضاحية الجنوبية. وأكد لـ"النهار" أنّ "الاستنفار الذي حصل ليس بجديد، ويقوم به الجيش في كلّ مرة تقترب مسيّرات إسرائيلية في الضاحية، حيث تستنفر عناصر الجيش لقنص المسيرات في حال مشاهدتهم لها، وذلك لأنها تحلق على علو منخفض جداً وبامكانهم إسقاطها".
 


الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم