الأحد - 17 كانون الثاني 2021
بيروت 14 °

إعلان

ملكتا جمال من أصول لبنانية تشقّان طريقهما نحو اللقب العالمي... وتمثلان "الحبيب لبنان" (صور وفيديو)

المصدر: "النهار"
كني-جو شمعون
لانكا نمر ودانييلا نيكولاس.
لانكا نمر ودانييلا نيكولاس.
A+ A-
يتألّق الجمال اللبناني بأبهى حلله في دول الاغتراب ويشقّ طريقه نحو العالمية. خلال شهر واحد وفي فارق لم يتعدّ الأسبوع، تَرَبَّعَت شابّتان من أصول لبنانية على عرش الجمال في دولتي بوليفيا والتشيلي في أميركا اللاتينية وتأهّلتا لمسابقة ملكة جمال العالم. الصبيتان في العقد الثاني من العمر تمتازان بنقاط مشتركة: الولع بالفنّ، النضال في سبيل قضيّة تؤمنان بها؛ تعدّد المهارات والقدرات؛ إتقان الإسبانية والإنكليزية؛ وبالطبع "جذورهما اللبنانيّة".
 
لانكا نمر (Lenka Nemer) البوليفية ودانييلا نيكولاس (Daniela Nicolas) التشيلية أسَرَتا قلوب اللبنانيّين فور تلقّيهم خبر التتويج. فمن هما هاتان الملكتان اللتان حلّق إسماهما سريعاً فوق العالم ونحو بيروت؟ ما ارتباطهما بلبنان؟
 
لانكا نمر... "فخرٌ أن أرفع تاج الجماعة البوليفية اللبنانيّة"
لانكا نمر، هي شابة بوليفية متحدرة من أصول لبنانيّة لا تتجاوز الـ23 سنة. طلّتها البهيّة، شخصيّتها الفريدة ومهاراتها المتعدّدة مكّنتها عبر السنين من أن تكون عارضة أزياء ومقدّمة برنامج تلفزيوني UNE tu Promo ومدرّسة لغة فرنسيّة في CBA وبطلة في الرياضيات الاولمبية. موهوبة، تهوى الموسيقى والعزف على الفيولون والغناء. 
جديّة، هي طالبة في العلاقات الدوليّة، تؤمن بأهمية بناء السلام والحقّ بتوفير التربية للجميع. تنشط الشابة في سبيل الحفاظ على البيئة والإنسان وكوكبنا. في هذا الصدد، أسّست Huertos Urbanos منظمة تدعو لتعزيز التربية البيئية. وتعتقد نمر أنّه "يجب أن يكون السلام وثقافة السلام محوراً مطلقاً لجميع الأعمال في النزاعات والأزمات والحراجة والعمل الإنساني". 
 
 
الشابة الطموحة فازت في عدّة مسابقات للجمال؛ وفي العام المنصرم، تُوِّجَت ملكة المغتربين اللبنانيّين في بوليفيا Miss Libano Bolivia 2019. صرّحت حينها أنّها تريد أن تعكس قدرات وثروة النساء الثقافيّة. وشكرت الاتحاد الثقافي البوليفي اللبناني Union Cultural Boliviana Libanesa على اهتمامه بكلّ خطوة حتى تتمكّن من تمثيل "لبنانها" في بوليفيا بأفضل طريقة ممكنة. كتبت عبر حسابها في "إنستغرام" أنه "فخر أن أرفع تاج الجماعة البوليفية اللبنانيّة!".
وفيما انفجار الرابع من آب المدوّي لم يهزّ فقط المقيمين بل المغتربين والعالم بأسره، شاركت لانكا نمر صوراً وفيديوات من الكارثة وبعثت رسالة دعم للمواطنين مدوّنة في الإسبانية: "إبقَ قوياً يا لبنان، العالم مَعَكَ". 
 
 
 
دانييلا نيكولاس... "أمثّل الحبيب لبنان" 
دانييلا نيكولاس ممثلة محترفة وإعلاميّة تبلغ 28 سنة؛ دخلت منازل التشيليّين عبر الشاشة الصغيرة لا سيما لدى مشاركتها في 4 مسلسلات تلفزيونية. طموحة، عملت أيضاً مع الشبكتين الدوليتين ESPN و Fox sports.
رياضيّة لا تهاب المغامرة، مارست منذ صغرها الغوص وركوب الخيل والموج شراعياً والتزلج على الجليد والماء. الفنّ الذي استحوذ على الشقّ الأكبر من يوميّاتها لا تقاربه بالتمثيل فقط بل بالرقص والعزف على البيانو. متمسّكة بالعلم، لم تبعدها أضواء الشهرة عن أجواء الدراسة، فهي تتابع تخًصّصاً في مجالي الأعمال والتجزئة وفي لغة العلامات. متطوعة ملتزمة، تَعتَبِرُها بفخر منظّمة Anacroj artritis juvenil chile التي تعتني بـ800 طفل يعاني من التهاب المفاصل المجهول المصدر كسفيرة لها. ناشطة في سبيل الإنسان، هي عضو في "Partamos Por Algo لنبدأ شيئاً ما"، مبادرة انطلقت مطلع هذا العام لمساعدة الأفراد الأكثر عوزاً في خضمّ جائحة كورونا. 
 
الشابة ترفع، أعلى صفحتها في "إنستغرام"، العلمين التشيلي واللبناني علامة على حبّ لوطنين طبعا هويّتها. بُعَيدَ تتويجها، نشرت صورة لها مع اللقب وأجابت أحد المعلّقين الذي هنّأها وعبّر عن أمله بقدومها يوماً ما إلى لبنان: "أريد أن آتي قريباً".
وتوجّهت برسالة مصوّرة إلى الجالية اللبنانيّة باللغة العربيّة، شَكَرَتها فيها على التشجيع والمباركة بالنجاح في مهمة صنّفتها بالصعبة واعتبرت أنها "ملكة جمال التشيلي وممثلة في الوقت نفسه "للحبيب لبنان".
 
 
في الختام، لمع إسما الشابتين المتميّزتين فخراً وعزّاً في دول الإغتراب... وهما لم تنسيا جذورهما. نجاح لانكا نمر ودانييلا نيكولاس دعوة لتنمية القدرات؛ لتحقيق الذات؛ لرسم أهداف في الحياة... فيا لبنانيّة كوني أنتِ؛ بقدراتكِ وطموحاتكِ وأحلامكِ. لا تدعي الحواجز التي تبنيها أو تُبنى حواليك أن تكون عائقاً في مسيرتك. تسلّحي بالعلم والمعرفة وحبّ الحياة. تفنّني... أبدعي أينما تواجدتِ، لأنّك تستحقّين أن تُقَدَّري على من أنتِ.

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم