الجمعة - 26 شباط 2021
بيروت 16 °

إعلان

محمد شبانة لـ "النهار": العندليب رفض طلب المشير الاعتذار لأم كلثوم... "اسجني أو موّتني"

المصدر: النهار _ لمياء علي
عبدالحليم حافظ وأم كلثوم.
عبدالحليم حافظ وأم كلثوم.
A+ A-

فجّر محمد شبانة، نجل شقيق العندليب عبد الحليم حافظ، مفاجأة كبرى منذ أيام، حول قراره نشر التسجيلات الصوتية التي قام حليم بتسجيلها في آخر فترات حياته.

 

وتواصلت "النهار" معه لمعرفة تفاصيل هذه الخطوة، وقال: "العندليب نفّذ هذه التسجيلات الصوتية قبل سفره إلى لندن عام 1977، وبعدها رحل، ولا أعلم ما هو سر اتخاذه هذه الخطوة قبل وفاته، ولكن أعتقد أنه كان يريد أن يوثق كل ذكرياته التي حدثت في حياته ومع أصحابه".

"العندليب تحدث عن أمور كثيرة مثل رحلاته وقصص الحب التي عاشها خلال حياته، وعلاقته بالرؤساء وعن بداياته الفنية، وسر عدم زواجه من السندريلا سعاد حسني وعلاقته الإنسانية بالرئيس الراحل جمال عبد الناصر والرئيس السادات، كما تحدث عن مواقفه مع موسيقار الأجيال محمد عبد الوهاب ومحمد الموجي وبليغ حمدي وعلاقته بمنير مراد. وكشف عن رحلة مرضه وعن تدخله في نصائح الأطباء في أمور معينة حتى لا تؤثر على فنه كما تذكر حكاياته في المعهد".

كما سرد العندليب قصة وتفاصيل خلافه مع كوكب الشرق أم كلثوم، وحكى خلال التسجيل الصوتي أنه كان يفترض خلال إحياء إحدى الحفلات أن تغني أولاً ثم تأتي استراحة، وبعدها يقدم عبد الحليم الفقرة الغنائية الخاصة به، وبعدها تستكمل أم كلثوم الحفل وتختمه، لكن ما حدث في هذا اليوم أنها أنهت الفقرة الأولى وقدمت أغانيها ثم بعد الاستراحة عادت مرة أخرى لتستكمل فقرتها الغنائية وتركت الختام له وهذا تسبب له في أزمة كبيرة.

وعندما صعد حليم المسرح لختام الحفل، كانت الناس بدأت في الانصراف بعد انتهاء أم كلثوم من الغناء، ولا سيما أنها استمرت في الغناء لأطول فترة ممكنة، ولكن الرئيس عبدالناصر صمّم على ألا ينصرف إلا بعد سماع العندليب، الأمر الذي استفز الأخير، وعلّق قائلاً: "كوني أختم الحفل بعد أم كلثوم. لا أعرف هل هو شرف لي أم مقلب معمول فيّ؟".

 

وحينها طلب المشير منه الاعتذار لأم كلثوم، رفض العندليب بشدة، وقال له: "تستطيع أن تضعني في السجن أو تموتني؛ ولكن لن أعتذر على شيء لم أفعله".

 

ويروي العندليب كواليس ما حدث بعد ذلك، بأن الخلاف استمر بينهما، ولكنه قرّر أن يقبّل يدها ويصالحها في إحدى الحفلات. وذكر السبب قائلاً إنه اعتبرها مثل والدته.

 

وبسؤاله عن حديث الموزع أمير محروس عن أنه تمنى العمل مع العندليب ولكن الله عوضه بالهضبة عمرو دياب، قال شبانة: "كل التقدير والاحترام له، فهو موزع مميز وشاطر في مجاله وسعدت بحديثه عن تمنيه العمل مع العندليب، وشكراً له ولتقديره لقيمة حليم ومحبته له، أما عما قاله عن عمرو دياب فهذه وجهة نظره وتحترمها".

 

وعن صحة التصريحات التي تجتاح السوشيل ميديا منذ فترة حول رفض والد الفنانة الراحلة زبيدة ثروت زواجها من حليم، أجاب: "هذا الحديث ضرب من الخيال، لأن زبيدة كانت متزوجة من المنتج الشهير صبحي فرحات، وقالت له إذا أردت الزواج بي: أنتج لي فيلماً مع العندليب، وبالفعل تعاونا في "يوم من عمري"، ولم يحدث أن رفضه والدها، فهذا الكلام بعيد عن المنطق".

 
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم