الخميس - 26 تشرين الثاني 2020
بيروت 17 °

إعلان

أبناء منصور الرحباني: ريما تقود حروباً مغرضة ضدنا!

المصدر: "النهار"
ابناء منصور الرحباني
ابناء منصور الرحباني
A+ A-
رد قاسٍ اتخذه أبناء الفنان اللبناني منصور الرحباني بحق ابنة عمهما ريما الرحباني، عبر بيان توضيحي صدر عن مكتب المحامي وليد حنا الموكّل من أسامة وغدي الرحباني.
 
وجاء الرد عبر مجموعة نقاط أعقبت "صمتاً أخلاقياً اتبعه الموكلون بحسب البيان، رغم تحملهم أسلوب الشِتام والإهانة الذي اتبعَته ريما بحق الراحل منصور الرحباني"، على حدِّ قولهما.
 
وقدّم المحامي تبريراً لصدور البيان بأن "محاولات ريما السابقة بالتعرض لإنتاج منصور الرحباني كان هدفه تصوير السيدة فيروز كشريكة في الإنتاج الفني وفي كتابة الكلمات والتلحين لمنحها حصة أكبر من الحقوق" بحسب البيان، "من خلال السعي للفصل بين منصور وعاصي بشكل منافٍ للوقائع والأدلة والإثباتات والشهادات"، كما ذكر.

وتطرّق البيان في ستّ نقاط للوضع القانوني لحقوق التأليف والملكية الفكرية بحسب القانون اللبناني، مثل حظر أحد شركاء التأليف من التصرف بالمؤلف الموسيقي دون رضى شركائه وبدون توقيع خطي، لذا دُعِيت ريما بحسب البيان إلى "مراجعة جميع الاتفاقات والقوانين التي ترعى حماية حقوق الملكية الفكرية والأدبية في لبنان ولا سيما المتعلقة في مجال المواقع والتطبيقات الإلكترونية".
 
البيان لم يغفل مدة حماية الحقوق المادية للمؤلف والتي تختلف عن الممنوحة لأصحاب الحقوق المادية المأجورة العائدة للمؤدين، أي في حالة الأخوين الرحباني، فإن أصحاب حقوق المؤلف والملحن هم مبتكرو هذه الأعمال أي منصور وعاصي فقط، ومن بعدها ورثتهما جميعاً دون استثناء، ويجب استئذانهم جميعاً عند الحاجة لاستغلال أو تحوير أي لحن أو كلام.
 
وذكر البيان أن الموكليَن لم يمنحا بشكل فردي أي إذن لأي طرف لاستغلال أي عمل من أعمال الأخوين الرحباني، بل كانت تحول إلى ورثة عاصي دون أي إجابة منهم.
 
كما عرج البيان إلى ناحية منع الانتشار العشوائي و"المضر" لأعمال الأخوين الرحباني على شبكة الإنترنت والمنصات الرقمية، وأن هذا الحق هو لصاحب حق المؤلف ليستنكر الموكلين ادعاء ريما بعدم منعها أي انتشار عشوائي لتلك الأعمال مقابل ذكر أمثلة عدة عن قيام ريما بمنع حفلات وحذف مقاطع عن الإنترنت.
كما تم ذكر حوادث سابقة كحذف أعمال منصور الرحباني من المناهج الدراسية، وتطاول ريما بحسب البيان لفظياً على الراحل منصور، ومحاولة إظهاره كمستفيد مادي من تلك الأعمال واتهامه بسرقة مكتب "بدارو" غداة تعرضه للقصف في الحرب اللبنانية.
 
وجاءت النقطة الأخيرة حول ما وصفه أسامة وغدي بالحرب الموجهة من ريما ضد منصور الرحباني عبر إجراء عملية مونتاج وتصوير وحذف حضور منصور وتزوير الحقائق.
 
فكيف سيكون شكل الرد الذي ستختاره ريما سواء عبر صفحتها الرسمية في "فايسبوك" كما جرت بالعادة أو بشكل قانوني تفصيلي؟
 
لقراءة الرد اضغط هنا 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم