السبت - 08 أيار 2021
بيروت 23 °

إعلان

"فنانون من الشعب" يردّون على "بيان العار": "للاستقالة الفورية"

المصدر: "النهار"
الممثل عبدو شاهين.
الممثل عبدو شاهين.
A+ A-
بعيداً من الأحداث التي تابعها الجمهور في ما يتعلق بآراء بعض الفنانين السياسية وما تبعها من أفعال على الأرض جلبت ردود فعل متباينة، فوجئ عدد كبير من الفنانين والممثلين ببيان صادر عن نقابة الفنانين المحترفين في لبنان يطلب منهم عدم التعرّض والتجريح بالأحزاب والتيارات والحركات، في وقت يعيش الفنان كسائر المواطنين في بلد منهوب لا حول ولا قوة له، فيما لا يزال السياسيون يستمرون في البحث عن كيفية اصطياد غنائم جديدة تضاف إلى سجلاتهم المليئة بملفات الفساد والتي بسببها يغرق المواطن اللبناني ويعيش أبشع أنواع الذل، فكيف يطلب من الفنان الذي يفترض أنه يمثّل حال الشعب ويصرخ بصوتهم بالسكوت وعدم التعبير بحرية إزاء الانتهاكات الانسانية المحقة التي يتعرّض لها المواطن اللبناني؟ 
 
وبالعودة إلى بيان النقابة، فقد جاء فيه: "إنّ نقابة الفنانين المحترفين في لبنان تأسف للأوضاع التي وصلنا إليها، الوطن يمر بظروف اقتصادية وصحية صعبة، ومجتمعنا تتجاذبه الإنقسامات السياسية والحزبية والطائفية. وبالنسبة لنا كفنانين، فدورنا انطلاقاً من خشبة المسرح والشاشة، والكلمة واللحن والنغم، فاعل في إرساء الثقافة، وتدعيم الانتماء إلى الوطن".

وتابع: "إنّ مجلس نقابة الفنانين المحترفين في لبنان واستناداً للنظام الداخلي، يطلب من الزميلات والزملاء عدم التعرض والتجريح بالأحزاب، والتيارات والحركات، والمذاهب ورموزها، مع تأكيدنا على حرية التعبير واحترام الرأي الآخر يصونهما الدستور والأعراف".
 
 
هذا البيان استدعى رداً حازماً من "فنانون من الشعب" الذين وصفوا ما جاء على لسان النقابة بـ"بيان العار"، فردّوا عبر بيان جاء فيه: "تفاجأنا اليوم ببيانٍ يحمل بصماتٍ بوليسية ويسعى لتجريد الفنّان من دوره الأساسيّ وهو قيادة الرأي في المجتمع. يبدو أنّ مجالس النقابات التي وقّعت على هذا البيان لا تعلم أنّ الفنّ يتجاوز الحدود ولا يأبه بالمحظورات، والفنان لا يقف عند الرموز، بل هو الذي يبتكرها وينسِّقها ويمنحها كلّ المعاني السامية. يبدو أنّ هذه المجالس قد نسيَت أيضاً أنّ الفنّ هو لصيق الحريّة، وأنّ دور الفنان الأساسي هو التمرّد على كل ما يعيق الفكر الحر والرأي الحر وحق الفرد في التعبير وذلك بهدف بناء عالم أجمل".
 
هذا البيان "السقطة" لا يمثلنا، ولا يمثل اي فنان حقيقيّ بغض النظر عن الاعتبارات السياسية والطائفية التي لا تدخل في قاموسه على الإطلاق. هذا البيان منحاز لقوى الأمر الواقع ويتنافى حتى الصميم مع مبدأ ومفهوم النقابات التي يجب عليها ان تنحاز للفنانين وتطالب بحقوقهم المهنيّة والمعنوية".

وطالبوا في البيان: "مجالس النقابات الموقِّعة على بيان "العار" هذا بالاستقالة الفورية وتحديد مواعيد سريعة للانتخابات النقابية تبعاً للقوانين والأنظمة الداخلية. فمجالس النقابات تتقاعس عن واجباتها في تنظيم الانتخابات التي استحقت منذ فترة طويلة. لن نقبل بأية تبريرات واهية لأية كلمة صيغَت في هذا البيان، ولن نستمع الى أية حجج عن ضغط تعرضت له مجالس النقابات الفنيّة لإصدار بيان كهذا مهين للفن والثقافة. كما أننا لن نقبل بأي تراجع او سحب لهذا البيان".

وتابع: "الاستقالة الفورية هي الحل الوحيد الممكن لتخطي هذه السقطة التي لا يمكن إصلاحها، وفي حال عدم التجاوب سيكون لنا تحركات تصعيديّة على كل المستويات من اجل استرجاع النقابات الى صفوف الفنانين".
 

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم