الخميس - 02 كانون الأول 2021
بيروت 20 °

إعلان

نادين نسيب نجيم: ما أتعرّض له سخيف وعيادات التجميل مكتظة بعز كورونا وندرة الدولار

المصدر: "النهار"
الممثلة نادين نسيب نجيم.
الممثلة نادين نسيب نجيم.
A+ A-
تحدّثت الممثلة نادين نسيب نجيم بنَفَس إيجابي جديد كما اعتادت التمسّك به في كلّ أزمة شخصيّة تمرّ بها، ولعلّ أصعبها ما عاشته في جريمة انفجار الرابع من آب.
واعترفت نجيم بأنّ هذا العام كان صعباً على جميع الأصعدة، إلّا أنّ النجاح الذي حقّقته في مسلسل "عشرين عشرين" جاء بمثابة بلسمة للجراح.
 
وقالت نجيم في حديث لـ"ET بالعربي": "فرحتُ أنّه بالرّغم من الظروف الصعبة التي تحيط بي، لم يتأثر عملي. سررتُ لتمكّني من أن أكون أقوى من المراحل التي مررت بها، ولم أسمح لأي شيء أن يؤثر على عملي".
 
ورداً على سؤال عمّا إذا كانت ترغب في تكرار تجربة التمثيل مع الفنان رامي عياش، الذي أدّى دور شقيقها النقيب جبران عقل في "عشرين عشرين"، وهل يمكن أن يكون الدور بعيداً عن مشاعر الأخوّة، قالت: "أحب أن أكرّر التجربة. وبعدما أدّيت أمام عياش دور الشقيقة، أصبح صعباً عليّ أن أرى نفسي أؤدي دوراً بعيداً عن صلة الدّم التي جمعتنا في المسلسل".
 
 
وردّت نجيم خلال المقابلة على حملات التنمّر التي تتبع أيّ إطلالة جديدة تنشر لها، لا سيّما اتّهامها بالخضوع لعمليات التجميل التي أخفت ملامحها الجمالية القديمة، وقالت: "وضعتُ هذا الموضوع وراء ظهري منذ فترة طويلة، الحلو حلو، البشع بشع؛ بعمليات أو من دونها. أصبتُ في انفجار مرفأ بيروت، واستغرق وجهي وقتاً ليتعافى بشكل نهائي، وما أتعرّض له سخيف ومقصود في بعض الأحيان، هي حملة مبرمجة تزامناً مع كل إطلالة معيّنة".
 
ولفتت إلى أنّ "الإنسان يتغيّر، وما يُحكى اليوم عن عملات التجميل لا يهمّني، أذكّر أنه تمّ انتخابي ملكة جمال لبنان، وعلى طبيعتي، وأؤكد أنّني أحبّ نفسي في كلّ المراحل".
 
وتابعت: "التغيّر في الشكل طبيعيّ جداً مع تقدّمنا في العمر، وما نتعرّض له من إضاءة وتعب وضغط، وهل هناك امرأة في العالم لا تحبّ الاهتمام بنفسها بعيداً من كونها من المشاهير أم لا؟"، مضيفة بشكل ساخر: "عيادات التجميل مكتظة حتى بعزّ انتشار كورونا وندرة الدولار في السوق".
 
واعتبرت نجيم أنّ محبة الجمهور والزملاء نعمة من الله: "خصّني الله بهذه الميزة، لأنني شخص إيجابي. أتكلّم الكلمة الطيّبة، وأخفي عكسها في داخلي. أبتعد عن المشاكل، وأصفّق لنجاحات غيري. أدافع عن نفسي بأسلوب لا يؤذي غيري، وأسعد وأفتخر عندما أرى من يحاولن التشبّه بي، لو لم أعجبهنّ لما قصدن التشبّه بي".
 
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم