الخميس - 29 تشرين الأول 2020
بيروت 28 °

إعلان

بعد تأجيل العودة الحضوريّة إلى المدارس، بترا خوري لـ"النهار": سنعزل المناطق الأكثر انتشاراً للوباء

المصدر: النهار
تأجيل العودة الحضورية إلى المدارس أسبوعين.
تأجيل العودة الحضورية إلى المدارس أسبوعين.
A+ A-

 

أثارت الأرقام الكارثية لحالات كورونا في لبنان حالة استنفار وخوف خصوصاً على مشارف بدء العام الدراسي. جدل العودة الحضورية في ظل هذه الإصابات المتزايدة دفع بالمعنيين إلى إعادة النظر بمسألة فتح البلد أو إقفاله. دعوة وزير الصحة إلى إقفال عام للبلد لم تلقَ صداها، ولكن خلصت لجنة الكورونا في السرايا إلى تأجيل العودة الحضورية إلى المدارس لمدة 14 يوماً لحين تقييم الوضع الوبائي في البلد.

تؤكد مستشارة رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب للشؤون الصحية، بترا خوري، أن "نسبة الفحوصات الإيجابية تخطت الـ8% خلال 14 يوماً الماضية، وبحسب الأنظمة الدولية، يؤدي هذا المعدل إلى خطر انتشار الفيروس في المدارس. لذلك قررنا كلجنة كورونا تأجيل العودة الحضورية للمدراس أسبوعين. وفي الوقت ذاته، نعمل على ترسيم خريطة لبنان لتحديد المناطق التي تشهد فيها نسبة إصابات مرتفعة، والمناطق التي تُسجل أدنى نسبة بالإصابات. إذاً، تساعدنا هذه الخريطة على تقسيم المناطق حسب نسبة الإصابات  فيها  بالألوان (أحمر- أخضر وأصفر) وبالتالي عزلها عوض إقفال البلد كلياً. وعليه، يشمل عزل المنطقة إقفال المدارس الموجودة في المنطقة، في حين تفتح المدارس أبوابها في المناطق التي تشهد انتشاراً أقل، وفق شروط وتوصيات وزارتي التربية والصحة.

اليوم يعمل المعنيون على تحديد كل منطقة حسب عدد سكانها لتقييم نسبة انتشار الفيروس فيها، وسنصدر الخريطة عند الإنتهاء منها.

تشير خوري إلى أن خطرانتشار الكورونا متوسط  في حال تراوح معدل الفحوصات الإيجابية بين 5 و8% أما دون الخمسة فإن الخطر قليل. هدفنا اليوم أن ينخفض المعدل دون الـ8% في ظل الإلتزام بالإجراءات الوقائية المتبعة في المدارس للتخفيف من خطر انتقال العدوى".

وترى خوري أن "المسؤولية الأكبر اليوم تقع على الفرد، ونحن كدولة أقفلنا البلد 3 مرات في حين أنه علينا اتخاذ إجراءات أخرى، لأن المسألة ليست فقط صحية. لذلك سيكون عزل المناطق حسب المؤشر الوبائي فيها الخيار الأفضل للحدّ من انتشار الفيروس والإبقاء على سير الحياة في مناطق أخرى. أمامنا أسبوعان من العمل لإنهاء ترسيم الخريطة وعليه سنوصي بإقفال المناطق الأكثر وباءً وفتح المناطق التي يكون فيها الفيروس أقل انتشاراً. وبعد مرور 14 يوماً، ستعود المدارس إلى فتح أبوابها ضمن الشروط الموصى بها، ونأمل بعد هذه الفترة أن نشهد على ولادة حكومة جديدة تتولى إدارة كل هذه الملفات".

 

الكلمات الدالة