الجمعة - 25 حزيران 2021
بيروت 24 °

إعلان

انطلاق حملة التلقيح ضد كورونا في لبنان استعراض المطار لا يلغي اهمية الخطوة

المصدر: النهار
رئيس الحكومة حسان دياب ووزير الصحة حمد حسن يشهدان على اللبناني الاول الذي يتلقى اللقاح وهو مدير العناية الطبية في مستشفى الحريري الجامعي الدكتور محمود حسون.
رئيس الحكومة حسان دياب ووزير الصحة حمد حسن يشهدان على اللبناني الاول الذي يتلقى اللقاح وهو مدير العناية الطبية في مستشفى الحريري الجامعي الدكتور محمود حسون.
A+ A-
على رغم البهرجة الاستعراضية التي حصلت في المطار مساء السبت لدى وصول الشحنة الاولى من اللقاحات الى لبنان واستقبالها بحفاوة ضاهت استقبال رؤساء الدول الكبرى، واحتلال الحدث التعليقات عبر وسائل التواصل الاجتماعي، الا ان كل ما حصل والتعليقات والتغريدات، لا تلغي اهمية الحدث بجانبه الصحي وقت تفاقمت ازمة الكورونا في لبنان مع ازدياد اعداد الوفيات التي زرعت الحزن في كل الانحاء. 
 
فبعد عام على ظهور كورونا في لبنان، وتسجيل أول إصابة بالوباء في 21 شباط 2020، انطلقت حملة التلقيح ضد الفيروس من مستشفى رفيق الحريري الجامعي، الذي كان أول المحاربين وشكل الخط الأول في مواجهة الفيروس، وعالج آلاف المرضى وبكى أطباءه وممرضوه على العشرات من الضحايا وبينهم من دفع حياته من الجسم الطبي. لكن الاحتفالية التي ظهرت في إطلاق الحملة التي انتقلت أيضاً إلى مستشفى الجامعة الاميركية في بيروت ومستشفى القديس جاورجيوس (الروم) وبدأت بالعاملين في القطاع الصحي، لم تكن على قدر مواجهة الوباء وخطورته بسبب التجمعات وخرق الإجراءات الوقائية التي تفرضها الوقاية من الوباء، خصوصاً عند أول تلقيح لرئيس قسم العناية الفائقة في مستشفى الحريري الجامعي الدكتور محمود حسون، والفنان صلاح تيزاني (أبو سليم) فيما امتنع رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب عن أخذ اللقاح لإفساح المجال أمام تلقيح أفراد القطاع الطبي أولاً. وعمد وزير الصحة الى اعطاء اللقاح بنفسه الى عدد من متلقيه. وقد شمل انطلاقة الحملة، مستشفى الصليب في برمانا حيث تم تلقيح كهنة وراهبات متقدمين في العمر، على ان يتوجه الوزير اليوم الى بعلبك مسقطه لاطلاق ثان للحملة من هناك. 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم