الخميس - 17 حزيران 2021
بيروت 24 °

إعلان

احذروا خطر مشاهدة التلفزيون مع أطفالكم أثناء الأكل

المصدر: النهار
تعبيرية
تعبيرية
A+ A-


 

لطالما ارتبطت فكرة الأكل أمام شاشة التلفزيون باحتمال زيادة الوزن بسبب الميل إلى تناول كميات زائدة من الطعام في غفلة عن الكميّة والسّعرات الحراريّة. لكن دراسة حديثة أظهرت أن الخطر المرتبط بتناول وجبة طعام مع الأطفال يتّخذ منحى آخر، لما لذلك من أثر سلبيّ في نمو الأطفال اللغويّ.

كيف يؤثر تناول الطعام أمام شاشة التلفزيون في نموّ الأطفال؟

تبيّن في دراسة لـINSERM أن تناول الطعام مع الأطفال أمام شاشة التلفزيون ينعكس سلباً على النمو اللغويّ لديهم ويؤخّره. ففي الدراسة، تمّ الرّبط بين مشاهدة التلفزيون أثناء تناول العائلة وجبة الطعام وبين التأخير في تطوّر اللّغة والقدرة على التعبير لدى الطفل، بحسب ما نُشر في Medisite؛ وذلك بسبب ارتباط النمو اللغويّ بالتواصل الاجتماعي الذي يؤدّي دوراً مهمّاً في تطوير اللغة واكتسابها.

انطلاقاً من الفرضيّة المذكورة، قام الباحثون بمتابعة ودراسة الأوقات التي يُمضيها الأطفال أمام شاشات التلفزيون، بوساطة عيّنة من 1562 طفلاً، تمّت متابعتهم في سنّ السنتين والثلاث سنوات والخمس سنوات ونصف السنة، ثم حصل التقويم لهم، بناءً على أسئلة، تمّ توجيهها إلى الأهل عندما كان الأطفال في عمر السنتين، من قبل اختصاصيين في علم النفس عندما أصبح الأطفال في السنة الثالثة والخامسة من العمر.

على هذا الأساس، تبيّن أن التكرار في مشاهدة التلفزيون أثناء تناول العائلة وجبات الطعام ارتبط بتراجع في النمو اللغويّ والقدرة على التعبير لدى الأطفال، في وقت لم يظهر ارتباط بين المدّة التي يمضيها الأطفال أمام شاشة التلفزيون وقدرتهم على التعبير.

أما المستوى في التعبير في سنّ الخامسة فقد بدا منخفضاً لدى الأطفال الذين يشاهدون التلفزيون بمعدّلات أكبر من غيرهم أثناء تناول الطعام مع العائلة مقارنةً بمن لم يفعلوا. فعلى الرغم من أن الطفل قد يشاهد الرسوم المتحرّكة والبرامج الخاصّة بالأطفال، فإن التواصل بين الراشد والطفل له علاقة مباشرة وأثر واضح في قدرته على التعبير ونموّه وتمكّنه اللغويّ.

ومن الممكن أن تؤدّي مشاهدة التلفزيون أثناء اجتماعات العائلة حول مائدة الطعام عائقاً أمام التفاعلات اللغوية للأطفال، ما يُخفّف من معدّل التواصل بين الأهل والأطفال ويُضعف نوعيّته. وبالتالي، لا يُمكن أن يحلّ شيء محلّ التواصل بين الراشدين والأطفال، بعكس ما يعتقد كثيرون.

ففي الواقع، تُشكّل الإثارة المرئيّة والمسموعة من خلال البرامج، التي يُمكن أن يشاهدها الطفل، عائقاً أمام تواصل الأهل مع الأطفال، وأمام تفاعل هؤلاء مع محيطهم. كذلك تزيد تلك الإثارة من الصعوبات التي يواجهها الطفل في التقاط الميزات الخاصّة باللغة والمواصفات المرتبطة بالتعبير، والتي تُعدّ ضروريّة لنموّه وتعليمه. وبالتالي، تشكل شاشة التلفزيون خطراً على نموّ الطّفل وقدراته التعليميّة.

من هنا تظهر أهميّة الحدّ من مشاهدة التلفزيون والتركيز على التواصل بشكل أساسي.

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم