الجمعة - 18 حزيران 2021
بيروت 26 °

إعلان

احذروا... سائل التّعقيم يسبّب التّسمّم في هذه الحالة

المصدر: "النهار"
كارين اليان
كارين اليان
"سائل التّعقيم يسبّب التّسمّم في هذه الحالة" (تعبيرية).
"سائل التّعقيم يسبّب التّسمّم في هذه الحالة" (تعبيرية).
A+ A-
صبح جل تعقيم اليدين من الأساسيات في حياتنا، بحيث لا يمكن الاستغناء عنه. ففي أحيان كثيرة، لا يتوافر الماء والصابون اللذان يعتبران بحسب الأطباء الحل الأفضل لتنظيف اليدين وإزالة أي أثر للفيروس في حال وجوده. عندها لا يكون أمامنا إلا جل تعقيم اليدين الذي يحل في المرتبة الثانية من حيث الأهمية في التعقيم، نحفظه معنا في كل لحظة في النزهات وأماكن العمل وأي مكان آخر. لكن في مقابل أهميته لتعقيم اليدين بسهولة في أي وقت نظراً لمكونات التي تساعد على قتل الجراثيم، ثمة محاذير لاستعماله لا يمكن التعاضي عنها نظراً لما يمكن أن يشكله على الصحة في حالات معينة بسبب مادة الميثانول التي يحتوي عليها.


أين تكمن خطورة جل تعقيم اليدين؟
أصبح معروفاً أن جل تعقيم اليدين يحتوي على الكحول بنسب معينة لقتل الجراثيم وتحقيق الهدف من استخدامه. ووفق ما يوضحه طبيب الأمراض الجلدية الدكتور داني طويلة لـ"النهار العربي"، يُفترض اختيار جل تعقيم اليدين بحرص على أساس معدل الكحول الذي فيه.

فيوصى بأن يحتوي على نسبة 70 في المئة من الكحول ليكون فاعلاً في التعقيم وقتل الجراثيم. وكل ما هو دون هذا المعدل وما يتخطاه أيضاً لا يعود فاعلاً في قتل الجراثيم. وبالتالي تعتبر هذه النسبة مثلى وإن الكحول هو في الواقع المكوّن الأساسي الذي يحقق هدف التعقيم.

ومن جهة أخرى، حول ما يجري الحديث عنه بأن جل التعقيم له آثار سلبية على الصحة بشكل يدعو للحذر منه، يوضح طويلة أن مادة الميثانول الموجودة في مواد التعقيم، إذا كان تم التعرّض لها بكميات كبيرة، تشكل الخطر على الصحة ولها آثار عديدة لا يمكن الاستهانة بها.
 
 
ما هي كميات الميثانول الكبيرة التي يمكن أن تشكل خطراً على الصحة؟
في الواقع، يُقصد بالكميات الكبيرة من الميثانول، لا تلك الموجودة في جل التعقيم، بل تلك التي تعقّم فيها المنازل. فعند تعقيم المنازل تُرش كميات كبيرة من سائل التعقيم، بعد وجود إصابات بكورونا مثلاً. في مثل هذه الحالات، يشدد طويلة على ضرورة الحذر لأن ذلك يمكن أن يؤدي إلى حالات تسمم تظهر من خلال آلام في الرأس وغثيان وتقيؤ.

فالتعرض للميثانول في هذا النوع من السوائل التي توضع بكميات كبيرة، يشكل خطراً فعلياً ويجب تجنبها بعد رشها في المنازل، خصوصاً بالنسبة الى الأطفال فيكون الخطر أكبر عليهم بعد.

ينصح طويلة بترك المنزل حتى اليوم التالي، فتكون قد خفت معدلات الميثانول فيه ولا يتم التعرض لها مباشرة. في المقابل، يجب عدّم التخوّف أبداً من جل تعقيم اليدين على اختلاف أنواعه. فما من صنف أفضل من آخر وما من نوع يشكل خطراً أكبر أو أقل على الصحة، كلّها متساوية والشرط الأساسي لتحقق هدف التعقيم يكون بوجود نسبة 70 في المئة من الكحول فيها.

وحتى بالنسبة إلى مزيج الماء مع سائل التبييض Eau De Javel الذي يستخدم للتعقيم في المنازل أيضاً، لا يشكل خطراً على الصحة ويبقى مستخدماً ضمن الأطر المعقولة. فضمن هذه المعدلات لا يشكل الكحول للتعقيم خطراً، كما يخشى كثيرون، والخطر ليس موجوداً إلا في مواد العقيم المستخدمة لرش المنازل وتعقيمها، فتكون الكميات كبيرة عندها ويجب عدم التعرض لها مباشرة.

في المقابل، من الآثار السلبية لجل تعقيم اليدين التي يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار وتستدعي الحد من استخدامه طبعاً، على الرغم من أهميته لتعقيم اليدين، الإكزيما الجلدية التي يسببها بسبب كثرة استعماله. فثمة أذى كبير ناتج منه في الجلد بسبب الكحول الذي يحتوي عليه، ويجب أن يبقى الماء والصابون الحل الأول لتنظيف اليدين، بحسب طويلة، والحد قدر الإمكان من استعمال جل تعقيم اليدين.

وفي هذه الحالة أيضاً، ما من أنواع أفضل من أخرى، على حد قوله، ويبقى الكحول المشكلة الأساسية فيها كلّها وهو ما يسبب الإكزيما. في الوقت نفسه إن عدم وجود الكحول الضار بالجلد بمعدلات كافية، يفقد جل تعقيم اليدين فاعليته.
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم