السبت - 15 أيار 2021
بيروت 23 °

إعلان

أهم البروتوكولات العلاجية لمرضى كورونا... "نتائج إيجابية ومبشّرة"

المصدر: النهار
ما هي أهم علاجات كورونا؟
ما هي أهم علاجات كورونا؟
A+ A-
تتسابق الدول في عملية تطعيم شعوبها لوقف زحف فيروس كورونا السريع. وبينما تعمل اللقاحات على تأمين مناعة مجتمعية، يحاول الأطباء جاهدين تطوير علاجات وبروتوكولات جديدة لمعالجة مرضى كوفيد_19. ومن بين هذه الأدوية التي لمع نجمها، دواء الايفرمكتين الذي وُصف بالمعجزة، بالرغم من عدم حصوله على موافقة هيئة إدارة الدواء والغذاء الأميركية، كعلاج وقائي أو لمرضى كورونا بالعموم، إلا أنّ مجموعة من الأطباء يجدون فيه أملاً كبيراً. 
 
يؤكد الصيدلي الكلينيكي والاختصاصي في العلاج الطبي للأمراض وحائز على البورد الأميركي الدكتور بيار رزق لـ"النهار" أنه "بالإستناد إلى كل الدراسات وبحسب البيانات التي تمّ تجميعها وضع أطباء العناية الفائقة في الولايات المتحدة بروتوكولاً طبياً أثبت فعاليته وأعطى نتائج إيجابية وجيدة لمعالجة مرضى كوفيد_19. هناك بروتوكولان متبعان مع مرضى كورونا: البروتوكول الأول لمرضى كورونا خارج المستشفى، في حين يتعلق البروتوكول الثاني بالمرضى داخل المستشفى. ومن المهم أن نعرف أن البروتوكول هو كناية عن مجموعة أدوية وليس دواء واحداً ولكن يعتبر دواء الايفرمكتين ركيزة أساسية فيه".
 
 
ويُقسّم رزق البروتوكول العلاجي خارج المستشفى إلى 3 أنواع:
* اللجوء إلى دواء الايفرمكتين كعلاج وقائي لحماية نفسه في حال كان معرضاً للفيروس حيث يمنع الدواء من تكاثر الفيروس في جسمه وعدم انتقال العدوى إلى الآخرين.
* الاحتكاك بشخص مصاب بالفيروس والخوف من إلتقاط العدوى، وعليه يتناول جرعتين من دواء الايفرمكتين  تكون الجرعة الاولى في اليوم الأول ومن ثم بعد مرور 48 ساعة، ويمنع بذلك تفاعل الفيروس في جسمه.
* عند ظهور الأعراض، يخضع الشخص إلى علاج بإشراف الطبيب حيث يتناول الاسبيرين بالإضافة إلى ادوية أخرى. ويُشفى المريض بعد خمسة أيام من اصابته وتختفي الأعراض وتكون نتيجة فحصه سلبية.
ويوضح رزق أن لكل بوتوكول عناصر مختلفة تُكمّل بعضها لتحقيق النتيجة المطلوبة. وما يُطبق للمرضى خارج المستشفى يختلف بعض الشيء عن المرضى داخله. لذلك أشجع أن يطبق هذا البروتوكول على مرضى العناية الفائقة للتخفيف من مضاعفات المرض والتجلطات بناءً على دراسات عديدة موثوق بها في دول عدة".
 
يعتمد البروتوكول داخل المستشفى على:
* دواء الايفرمكتين الذي يعتبر اساساً في هذا البروتوكول بالإضافة إلى العلاجات الدوائية الأخرى التي أثبتت فعاليتها نتيجة تكامل العلاج مع بعضه.
* اعطاء جرعات عالية من الكورتيزون
* إعطاء دواء يساعد في النوم خصوصاً أن مرضى كوفيد_19 يعانون من أرق وقلة نوم نتيجة الالتهابات.
* أدوية مقوية للجهاز العصبي التي تقاوم الالتهابات وتحارب التعب الناتج من الإصابة بالفيروس.
* أدوية ضد التجلطات خصوصاً عند مرضى العناية الفائقة.
 
 
ويبقى الأهم أن هذه الأدوية يجب ان تكون بإشراف الطبيب وهي آمنة وفعالة. وقد كشفت الدراسات (حوالى 426 دراسة) عن فعالية هذا البروتوكول والأدوية المعتمدة والتي أعطت نتائج إيجابية لمعالجة الفيروس. واحصائياً أظهرت النتائج أن حوالى 90% من المرضى تماثلوا للشفاء بعد اعطائهم دواء الايفرمكتين حتى للحالات المتقدمة.
 
ويشدد على أن "اللقاح يعتبر جزءاً كبيراً من الحل، ويستكمل دواء الايفرمكتين لتعزيز فاعلية أكبر. وبما أن اللقاح يؤمن 92% فاعلية وحماية، يمكن أن ندعم هذه الفاعلية من خلال الايفرمكتين على جرعتين (اول جرعة في اليوم الأول تليها الجرعة الثانية بعد 48 ساعة) ومن ثم كل أسبوعين. وبهذه الطريقة يضمن الشخص حماية نفسه من الفيروس. ويبقى هذا خياراً شخصياً بحسب قناعات كل شخص، فالبعض يفضل تناوله في حال تعرض للفيروس بالرغم من التطعيم، أما البعض الآخر فيكتفي باللقاح فقط".
ويختم رزق أن "دراسة كيفية عمل هذا الدواء أظهر قدرته على تخفيف الإلتهابات القوية والتخلص بشكل أسرع من فيروس كورونا وتقليل مخاطر حدوث عاصفة السيتوكين (Cytokine storm). وبالإستناد إلى نتائج الدراسات والبيانات أعطى نتائج مشجعة في محاربة الفيروس".
لمن يرغب في الاطلاع على الدراسة الضغط على هذا الرابط: https://covid19criticalcare.com/
 

 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم