الثلاثاء - 13 نيسان 2021
بيروت 17 °

إعلان

عدّاد الفيروس يعاود ارتفاعه وتوصيات جديدة للجنة كورونا تطعيم 10 آلاف بأسترازينيكا في لبنان ولا مضاعفات

المصدر: النهار
A+ A-
 
لا حدود لتفشي وباء كورونا في لبنان، ولا معيار واضحاً للتغيّر اليومي في معدل الإصابات بالفيروس، فبعد انخفاض في عدّاد الوباء أول من أمس، عاد وارتفع في شكل صادم أمس وسجل 3120 إصابة و33 وفاة. ويعود السبب في ارتفاع أعداد الإصابات إلى الرقم العالي لفحوص كورونا PCR التي تخطت أمس 24 ألفاً، لكن هذه النتائج تشير الى أن التفشي المجتمعي لا تزال يتمدد في لبنان، وهو ما دعا لجنة متابعة التدابير والاجراءات الوقائية لفيروس كورونا إلى اتخاذ إجراءات استثنائية خلال شهر رمضان. أما حملة التلقيح، فلا تزال وتيرتها بطيئة، في انتظار وصول جرعات اللقاح الإضافية، فيما يُنتظر أن يحدد لبنان موقفه من استمرار التطعيم بلقاح أسترازينيكا في الأيام المقبلة.
في تطورات الوباء، أعلنت وزارة الصحة العامة في تقريرها اليومي عن مستجدات كورونا ليوم أمس الأربعاء، تسجيل 3120 إصابة جديدة بفيروس كورونا، انقسمت بين 3101 محلية و19 وافدة، ليرتفع العدد التراكمي لإصابات كورونا منذ 21 شباط 2020 تاريخ تسجيل أول إصابة في لبنان إلى 485918 إصابة. فيما بلغت حالات الشفاء المخبري التام 391359 حالة. وسُجلت في التقرير أيضاً 33 حالة وفاة جديدة، رفعت العدد الإجمالي لوفيات كورونا منذ تسجيل أول وفاة في 10 أذار 2020 في لبنان إلى 6512 وفاة. أما في القطاع الصحي، فسُجلت إصابتين بين العاملين رفعت العدد الإجمالي في القطاع إلى 2664 حالة إيجابية. وأوضح التقرير أن عدد فحوص كورونا PCR التي أجريت أول من أمس، بلغ 24488 فحصاً بينها 20976 للمقيمين و2736 للوافدين عبر المطار. وبالمقارنة بين 3101 إصابة محلية بين المقيمين مقابل 20976 فحصاً يتبين أن نسبة الفحوص المحلية الإيجابية بلغت 14.8%. وتراجعت حالات الاستشفاء لأسرّة كوفيد-19 في المستشفيات، وبلغ عددها وفق التقرير 1987، بينها 875 حالة في العناية المركزة و249 حالة مع تنفس اصطناعي. 
توازياً اصدرت لجنة متابعة التدابير والاجراءات الوقائية لفيروس كورونا توصيات عدة بعد اجتماعها أمس، بخصوص التدابير الواجب اتباعها خلال شهر رمضان، وأوصت اللجنة بفرض حظر التجول خلال هذا الشهر من السابعة مساء حتى الخامسة فجراً، كما أوصت بمنع الولائم والخيم والافطارات الرمضانية، ووجوب استحصال الجمعيات التي توزع الافطارات للصائمين على إذن من المنصة المخصصة لذلك. وقد أثارت توصيات اللجنة ردود فعل من قطاعات عدة، خصوصاً نقابة أصحاب المطاعم التي اعترضت وأعلنت رفضها لهذه التوصية "بحيث أنها تضرب القطاع المطعمي خلال الشهر الفضيل خصوصًا أن موعد الإفطار يتزامن مع وقت حظر التجوّل، ما يعني أن المطاعم لن تعمل لمدة شهر إضافي، ناهيك بالإغلاق التام الذي سبق عيد الفصح وذلك الآتي مع التقويم الشرقي، ما يعني ضربة ممنهجة للقطاع. وطلبت اللجنة أيضاً من المراجع الدينية، تحذير المواطنين من مغبة عدم الالتزام بالتدابير، واتخاذ تدابير مشددة في دور العبادة، على أن لا تتخطى نسب المصلين الـ30%.
في موضوع اللقاحات، أكد رئيس اللجنة الوطنية لإدارة اللقاحات الدكتور عبد الرحمن البزري لـ"النهار" أن "اللجنة لم تتوصل إلى قرار نهائي بعد، ولقد اجتمعنا ليل الإثنين لمناقشة المستجدات الأخيرة المتعلقة بلقاح أسترازينيكا، إلا أن لا شيء مؤكداً حتى الساعة. ونحن في انتظار صدور توصيات وكالة الأدوية الأوروبية ومنظمة الصحة العالمية".
وعما اذا كان سيتم تعليق اللقاح أم إصدار توصيات لفئة معينة، يشير البزري إلى أنه "بحسب التوصيات وقناعاتنا سيتم اتخاذ القرار الأفضل لصحة المواطن. ولا ننسى أنه حتى اللحظة هناك خلاف بريطاني أوروبي للحصول على لقاح استرازينيكا بكميات أكبر، وهذا يعني أنه برغم كل شيء نشهد تنافساً في تأمين هذا اللقاح بكميات أكبر. وفي النهاية ما يهمنا هو صحة المواطن اللبناني قبل أي شيء آخر".
وأشار البزري إلى أننا لقحنا حوالى 10 آلاف شخص بلقاح أسترازينيكا ولم يُسجل أي آثار جانبية جدية أو خطيرة. 
أما عن الآثار الجانبية البسيطة فهي اقتصرت على ألم رأس أو حرارة بسيطة. كما أننا نعمل على توثيق كل الآثار الجانبية التي رافقت عملية التطعيم لمختلف اللقاحات الموجودة في لبنان وسيتمّ نشرها وتوزيعها فور جهوزها لنحافظ على الشفافية والصدقية في مسألة التطعيم". 
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم