الأربعاء - 12 أيار 2021
بيروت 24 °

إعلان

كورونا لبنان: انخفاض الإصابات وإيجابية الفحوص 6.8% المناعة المجتمعية ترتفع وخمس حالات وفاة جراء اللقاحات

المصدر: النهار
كورونا لبنان: انخفاض الإصابات وإيجابية الفحوص 6.8%
كورونا لبنان: انخفاض الإصابات وإيجابية الفحوص 6.8%
A+ A-
يعكس تراجع الإصابات اليومية بفيروس كورونا وفق ما تظهره تقارير وزارة الصحة منذ ايام عدة، تغيراً في المنحى الوبائي في لبنان، فالتحسن المستمر يعود في شكل رئيسي إلى عدد الإصابات المرتفع الذي سجل في لبنان خلال الأشهر الثلاثة الأولى من السنة الحالية، والذي يتجاوزالأرقام المعلنة رسمياً على ما كشفته فحوص المناعة في المناطق، حيث تبين أن كثراً من اللبنانيين أصيبوا من دون عوارض، وهو ما أدى الى تشكل نوع من المناعة، إضافة الى حملة التطعيم التي وصلت الى نسبة ملقحين 8 في المئة، وهو ما دفع وزير الصحة في حكومة تصريف الأعمال حمد حسن، إلى التأكيد أن المؤشرات الوبائية الحالية تدل إلى التقدم في اتجاه معاودة السيطرة على التفشي المجتمعي. لكن الاخطار لا تزال ماثلة، فالتفلت وعدم الالتزام بالإجراءات الوقائية والتباعد الاجتماعي يمكن أن يطلق موجة جديدة من الوباء، خصوصاً وأن المناعة المجتمعية لم تصل إلى مستوى يمكن القول معه أن لبنان احتوى الوباء.
 
وأعلنت وزارة الصحة العامة في تقريرها اليومي أمس عن مستجدات كورونا، وهو عن تطورات الوباء ليوم الإثنين، تسجيل 748 إصابة جديدة بفيروس كورونا، انقسمت بين 728 محلية و20 وافدة، ليرتفع العدد التراكمي لإصابات كورونا منذ 21 شباط 2020 تاريخ تسجيل أول إصابة في لبنان إلى 529205 إصابات. فيما بلغ عدد حالات الشفاء المخبري التام 472133 حالة. أما الحالات النشطة، فبلغت 16199 حالة. وسُجلت في التقرير أيضاً 23 حالة وفاة جديدة، رفعت العدد الإجمالي لوفيات كورونا منذ تسجيل أول وفاة في 10 أذار 2020 في لبنان إلى 7368 وفاة. أما في القطاع الصحي، فلم تسجل بين العاملين أي إصابة في تقرير أمس، ليستقر العدد الإجمالي للإصابات في القطاع على 2690 حالة إيجابية. وأوضح التقرير أن عدد فحوص كورونا PCR التي أجريت أول من أمس، بلغ 14800 فحص بينها 10720 للمقيمين و3737 للوافدين عبر المطار و267 للوافدين عبر الحدود البرية. وبالمقارنة بين 728 إصابة بين المقيمين مقابل 10720 فحصاً يتبين أن نسبة الفحوص المحلية الإيجابية بلغت 6.8%. وتراجعت حالات الاستشفاء لأسرّة كوفيد-19 في المستشفيات، وبلغ عددها وفق التقرير 1101، بينها 513 حالة في العناية المركزة و169 حالة مع تنفس اصطناعي.
 
وكان حسن تحدث قبل أيام عن مؤشرات إيجابية للوضع الوبائي، قائلاً في حديث أن المعيارين اللذين يقيمان الواقع الوبائي هما نسبة الحدوث الأسبوعي والوفاة. الأولى كانت في بداية كانون الثاني الماضي في المرتبة 18 وانحدرت في شباط إلى المرتبة 10 وارتفعت الآن إلى المرتبة 46، وهذا أمر جيد لكنه يبقى غير كاف لأن الإصابات تسجل حوالى 220 بين كل مئة ألف مواطن، فيما يجب أن ينزل العدد إلى ما دون 150". وكشف أن "نسبة المناعة التي تحققت من خلال الإصابة بالفيروس، تتفاوت بحسب المناطق وتتراوح بين 30 و 40 في المئة، يضاف إلى ذلك حوالى 6.8 في المئة من الذين حصلوا على اللقاح، على أن ترتفع النسبة إلى 15 أو 20 في المئة في أيار وحزيران، مع تكثيف حملات التلقيح، فإذا تحققت المناعة بنسبة 50 في المئة في حزيران و60 في المئة في تموز، يكون لبنان وصل إلى حيز من الأمان يخول الكثير من القطاعات على العودة إلى مزاولة نشاطها".
 
وترأس وزير الصحة العامة امس اجتماعا في الوزارة للجنة اليقظة الدوائية المكلفة تتبع كل الآثار الجانبية المحتملة للقاحات، وأشار إلى أنه في لبنان من اصل 468934 لقاحا، تم تسجيل خمس وفيات ولكن ليس من الضروري أن تكون هذه الوفيات مرتبطة باللقاح خصوصاً ان اربعة من الخمسة هم من الفئة العمرية التي سعت الوزارة إلى حمايتها في شكل اولي وتتجاوز أعمارهم خمسة وسبعين عاما. واذا ما قارنا بين الوفيات التي من الممكن أن تكون مرتبطة باللقاح بالعدد السابق للوفيات الناتجة عن كورونا نرى أن الفارق كبير". 
 
وعرضت رئيسة اللجنة ريتا كرم تقريرا ملخصا عن الحوادث الجانبية التي تم تسجيلها بعد الحصول على اللقاح والتي تم تبليغها لبرنامج اليقظة الدوائية في وزارة الصحة. ولفتت إلى أنه "في الفترة الممتدة بين الرابع عشر من شباط والحادي والثلاثين من آذار تم تقديم حوالى مئتي ألف جرعة لقاح "فايزر". وتم الإبلاغ التلقائي عن سبعمئة تقرير حالات للبرنامج ما يعادل 1344 حادثا أو عارضا جانبيا أعقب عملية التلقيح. ومن أصل التقارير السبعمئة، كانت 663 حالة غير خطيرة، يعني 94 في المئة من الحالات كانت غير خطرة و4 في المئة احتاجت إلى متابعة طبية. وفي التفصيل: صنفت إحدى عشرة حالة بأنها خطيرة ومن بينها خمس حالات وفاة هي اليوم قيد المتابعة والتحقق ولم تحصل بالضرورة نتيجة أخذ اللقاح. وتطلبت الحالات الست الأخرى دخول مستشفى وتعافت اربع حالات والاثنتان الباقيتان قيد التحسن". 
 
توازياً، أوضح رئيس لجنة الصحة النائب عاصم عراجي بعد اجتماع للجنة، أن "لقاح "استرازينكا" ادى الى جلطات، لكن نسبتها العالمية 1 لكل 600 الف، جلطة نادرة، ونحن حجزنا من "أسترازينيكا" و"فايزر" ومنصة "كوفاكس"، التي تأخرت وارسلت الينا 55 الف جرعة استخدمنا 33 الفا منها للتلقيح، وهي موضوعة في "مستشفى رفيق الحريري".
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم