الأحد - 23 حزيران 2024

إعلان

"خطوة تاريخية"... نيويورك تُقر تشريعاً لحماية الشباب على وسائل التواصل

المصدر: "النهار"
وسائل التواصل الاجتماعي
وسائل التواصل الاجتماعي
A+ A-
أقر المشرعون في ولاية نيويورك تشريعاً يمنع منصات وسائل التواصل الاجتماعي من الكشف عن محتوى خوارزميّ "يسبب الإدمان" للمستخدمين تحت سن 18 عاماً من دون موافقة الوالدين، لتصبح الأحدث من بين عدّة ولايات تتحرّك للحد من المخاطر التي يتعرض لها الأطفال عبر الإنترنت.


كما حصل مشروع قانون لتقييد المواقع على الإنترنت في جمع وبيع البيانات الشخصية للمستخدمين القاصرين على موافقة تشريعية نهائية، بعد يوم من موافقة مجلس شيوخ الولاية على كلا الإجراءين.
 
ومن المتوقع أن توقع الحاكمة كاثي هوتشول على القانونين. وأشادت بالإجراءين باعتبارهما "خطوة تاريخية إلى الأمام في جهودنا لمعالجة أزمة الصحة العقلية للشباب وخلق بيئة رقميّة أكثر أمانًا للشباب".

وفي هذا الإطار، يتوقع أن تتأثر إيرادات شركات التواصل الاجتماعي مثل "ميتا"، التي تملك منصتي "فايسبوك" و"إنستغرام" بفعل القانون.
 
 
 
 
الاستخدام المفرط لوسائل التواصل
 

أشار مؤيدو التشريع إلى دراسة حديثة أجرتها جامعة هارفارد وجدت أن أكبر ستّ منصات للتواصل الاجتماعي حقّقت 11 مليار دولار من الإعلانات للقاصرين في عام 2022.


ويستشهد رعاة مشاريع القوانين أيضًا بدراسات تربط بين ارتفاع معدّلات الاكتئاب والقلق واضطرابات النوم وغيرها من مشاكل الصحة العقلية وما يعرّفونه بالاستخدام المفرط لوسائل التواصل الاجتماعي من قبل المراهقين، في حين أن هناك من يرفضون القانون بوصفه "اعتداء على حرية التعبير والإنترنت المفتوح".
 
 
وبحكم القانون، سيتم منع منصّات التواصل الاجتماعي من عرض المحتوى الذي يعتمد على الخوارزميات للمراهقين من دون موافقة الوالدين، بهدف كبح جماح خلاصات وسائل التواصل الاجتماعيّ التي تسبّب الإدمان. 
 
وفي هذا النوع من الخلاصات تقوم منصّات الوسائط الاجتماعية ومواقع "الويب" الأخرى بترتيب المحتوى الذي تراه. وبدلاً من إظهار كلّ شيء زمنيًا، يستخدمون الخوارزميات لتحديد المحتوى الذي يعتقدون أنّه سيكون أكثر إثارة لاهتمام المستخدم وفقاً لمعايير خاصّة بكلّ شركة.
   
ولا يقيّد المشروع نوع المحتوى الذي يمكن للمراهقين عرضه على تطبيقات الوسائط الاجتماعية، لكنّهم لن يكونوا قادرين على مشاهدة المحتوى الخوارزمي من دون إذن من والديهم أو أولياء أمورهم.
   
وفي هذا السياق، يمكن أن يتعرض المخالفون لعقوبات تصل إلى 5000 دولار لكل انتهاك.

يشار إلى أنه في آذار 2023، أصبحت ولاية يوتا أول ولاية أميركية تتبنّى قوانين تنظّم وصول الأطفال إلى وسائل التواصل الاجتماعي، تليها ولايات أخرى، بما في ذلك أركنساس ولويزيانا وأوهايو وتكساس وفلوريدا.
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم