الأحد - 22 أيار 2022
بيروت 22 °

إعلان

بعد انخفاض سهم "تويتر": هل يكمل إيلون ماسك عمليّة استحواذه على الشركة؟

المصدر: "النهار"
"تويتر" (أ ف ب).
"تويتر" (أ ف ب).
A+ A-

بالرّغم من سعي إيلون ماسك إلى الاستحواذ على "تويتر"، تستمرّ أسهم شركة التواصل الاجتماعي بالانخفاض، ممّا يُقلق المستثمرين من عدم اكتمال الصّفقة.

 

أفادت شبكة "سي أن بي سي" بأنّ سهم "تويتر" انخفض بنحو 12٪ عن أعلى مستوى لهذا العام، الذي وصل إليه في أواخر نيسان الفائت، حين كان السّهم يُتداول عند 46 دولاراً، أي أقلّ بكثير من السّعر، الذي وافق ماسك على دفعه، والمقدّر بـ54.20 دولاراً. وبهذا يصل الفرق إلى ما يقرب من 9 مليارات دولار بين السعر الحالي للشركة والسعر المعروض من ماسك.

 

وبالرغم من موافقة مجلس إدارة "تويتر" على عمليّة الشراء، فإنّ إغلاق الصّفقة قد يستغرق شهوراً، من دون ضمانات فعليّة لحصول ذلك، ممّا سيدفع ماسك إلى تكبّد مليار دولار كضريبة، إذا اختار الانسحاب من الصّفقة.

 

 

عوائق تنظيميّة

قال المحلّل في "Evercore ISI" مارك ماهاني "إن المستثمرين غير واثقين بكَون الصفقة قابلة للإنجاز، في ظلّ التحدّيات التنظيميّة"، مشيراً إلى أنّ هذا ما "يُفسّر الحركة السريعة جداً للأسهم".

 

وقبل إقدام ماسك على محاولة شراء "تويتر"، كشف عن حصّته البالغة 9.2٪ بعد أكثر من 20 يوماً من شرائها، بينما تفرض لجنة الأوراق المالية والبورصات ضرورة الكشف عن صفقات كهذه خلال مهلة مدّتها 10 أيام.

 

وذكرت "ذا إنفورمايشن" أنّ لجنة التّجارة الفيدراليّة تحقّق في توقيت إفصاح ماسك، في وقت قالت "بلومبرغ" إنّ اللجنة تراجع عمليّة الاستحواذ بشكل منفصل، وسط توقّعات للخبراء بأن لا تُثير الصّفقة أيّ مخاوف.

 

(أ ف ب)

 

تفاؤل بإتمام الصفقة وانهيار السّهم

يقدّر دان آيفز، المحلّل في "Wedbush Securities"، أنّ هناك فرصة بنسبة 90٪ أو أكثر لإغلاق الصّفقة مع ماسك، لكنه يرى بعض العوامل التي تساهم في انهيار السّهم، وهي وصول سهم "تويتر" إلى عشرين دولاراً، إذا ظلّت الشركة عامة، وضغط القضايا التنظيمية الذي يُسبّب هروب المستثمرين، ومخاطرة ماسك في تمويل عملية الاستحواذ من خلال الاستفادة من أسهمه في "تسلا"، ممّا يُمثّل مخاطرة أكبر وعدم يقين. ويحاول الملياردير معالجة مشكلة التمويل بوساطة قرض بقيمة 6.25 مليارات دولار، يكون مرتبطاً بأسهمه في "تسلا"، وفقاً لـ"بلومبرغ".

 

وسط هذا المشهد، لفت آيفز إلى أن مثل هذه الخطوة يُمكن أن تكون تأكيداً على أنّ ماسك لم يكن ليستخدم أسهم "تسلا" ما لم يكن واثقاً من إتمام الصّفقة.

ويتوقع آيفز المزيد من التقلّبات والمنعطفات مستقبلاً، حين قال: "هذا مسلسل تلفزيونيّ، سيكون له العديد من الفصول المختلفة."

 

أمّا على الصعيد الداخلي لـ"تويتر"، فإن الشركة يُمكنها اتّخاذ خطوات لدعم ميزانيّتها في حالة انسحاب ماسك، إذ أكّدت يوم الخميس أنّها توقف معظم عمليّات التوظيف، وقالت إن اثنين من كبار المديرين التنفيذيين سيغادران الشركة، وفق ما ذكرت "سي أن بي سي".

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم