الإثنين - 19 نيسان 2021
بيروت 27 °

إعلان

فيسبوك يطلق مركز "الصحة العاطفية" لتقليل التوتر في ظل الجائحة

المصدر: فيسبوك
فيسبوك
فيسبوك
A+ A-

 

لمساعدة الأشخاص على التعامل مع مشكلات الصحة العقلية المتزايدة في ظل وباء كورونا، أطلق فيسبوك "Emotional Health"، وهو مركز معلومات مركزي للصحة العاطفية على التطبيق الرئيسي يقدم نصائح ومعلومات من كبار الخبراء.

 

وسيكون المركز متاحاً عالمياً، مع معلومات ذات صلة من خبراء ومسؤولي الصحة العقلية بما في ذلك "NAMIو"Kids Help Phone" و"It's OK To Talk".

 

وقال فيسبوك في بيانه: "مع مرور الوقت سنبني على الميزات والموضوعات بناءً على إرشادات شركائنا العالميين والمحليين".

 

وبالإضافة الى المركز، أطلق فيسبوك أيضًاً "دليل إدارة الإجهاد الرقمي" لمنظمة الصحة العالمية، والذي يوفر تقنيات سهلة المتابعة مصممة لتقليل التوتر وتعزيز الرفاهية العقلية. يمكن الاطلاع على الدليل من خلال مراسلة "شات بوت" منظمة الصحة العالمية على واتساب "chatbot WHO Health Alert".

 

هذا، وأعلنت الشبكة الاجتماعية أيضاً عن حزمة ملصقات على تطبيق "ماسنجر" مصممة مع منظمة الصحة العالمية، لتسهيل المحادثات حول الصحة العقلية وتقديم الدعم.

 
 

وقالت غابرييلا ستيرن، مديرة الاتصالات بمنظمة الصحة العالمية: "إن الوصول إلى المعلومات المتعلقة بالصحة العقلية أمر بالغ الأهمية. في منظمة الصحة العالمية، يسعدنا أن نتعاون مع فيسبوك لدعم هذا الهدف لليوم العالمي للصحة العقلية لهذا العام".

 

وقال فيسبوك إن الناس على إنستغرام، يشعرون بالضغط لتقديم صورة مثالية لأنفسهم، وأضاف: "لكننا نعلم أيضًا أن العديد من الأشخاص قد وجدوا مجموعات من الدعم والإلهام. إننا نجري أبحاثاً لفهم أفضل لنقطة التحول بين الإلهام والشعور بالرضا - والضغط من أجل الارتقاء إلى مستوى معين".

 

من جهة أخرى، أظهرت دراسة جديدة نُشرت يوم الثلثاء الفائت في دورية  Nature Communication"" العلمية، أنه من الأفضل لصحتك العقلية ألا تتصنع المثالية عند استخدام وسائل التواصل الاجتماعي.

 

ووجد فريق من الباحثين الأميركيين، في كلية كولومبيا للأعمال في نيويورك وكلية كيلوغ للإدارة بجامعة نورث وسترن في شيكاغو، فوائد نفسية مرتبطة بالأصالة عندما يتعلق الأمر بمنشورات وإعجابات شبكة فيسبوك.

 

وقالت الدراسة إن مشاركة المنشورات بطريقة صادقة "كانت مرتبطة بمزاج وتأثير أكثر إيجابية، ومزاج أقل سلبية لدى المشاركين".

 

وأشارت النتائج التي توصلت إليها الدراسة إلى أن جميع الأفراد، بغض النظر عن سمات الشخصية، يمكن أن يستفيدوا من كونهم على طبيعتهم الأصلية على وسائل التواصل الاجتماعي.

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم