الأحد - 29 أيار 2022
بيروت 25 °

إعلان

ماسك يواجه أوّل دعوى قضائيّة منذ شراء "تويتر"

المصدر: "النهار"
إيلون ماسك (أ ف ب).
إيلون ماسك (أ ف ب).
A+ A-

يواجه إيلون ماسك بعد شرائه شركة "تويتر" بمبلغ 44 مليار دولار أوّل تحدٍّ قانونيّ له، إذ يقاضي صندوق تعويضات في فلوريدا ماسك و"تويتر" بدعوى أنّه لا يمكن إغلاق الصّفقة قانوناً حتى العام 2025 بسبب حصّة الملياردير في الموقع.

 

وتقول الدعوى الجماعية المرفوعة من قِبل صندوق "تقاعد شرطة أورلاندو" في محكمة ديلاوير إنّ مجلس إدارة "تويتر" انتهك واجباته الائتمانية بسماحه بإتمام الصفقة، التي شملت اسم الرئيس التنفيذي السابق لـ"تويتر" جاك دورسي.

 

وقالت الأستاذة بكلية "تولين" للحقوق "آن إم ليبتون" في رسالة إلى "إن غادجت" إنّ الدعوى تثير "بعض القضايا الجديدة" بموجب قانون الشركات في ولاية ديلاوير، حيث لا يُمكن للمساهمين الذين يمتلكون أكثر من 15 في المئة من الشركة الدخول في عمليّة اندماج نت دون موافقة ثلثي الأسهم المتبقّية، إذ من دون هذه الموافقة، لا يمكن إنهاء الاندماج قبل ثلاث سنوات.

 

من جهتهم، ذكر محامو الصندوق أنّ ماسك حاز في البداية ملكيّة ما يقرب من 10 في المئة من أسهم"تويتر"، وهو ما يبدو أنّه لا يجعل المادة قابلة للتطبيق. لكنّ الصندوق جادل بأنّ ماسك أبرم اتفاقاً مع مورغان ستانلي (التي تملك 8.8 في المئة من الأسهم) والرئيس التنفيذي السابق جاك دورسي (الذي يملك 2.4 في المئة) لإتمام الصفقة.

 

وذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" أنّ ماسك وعد المستثمرين بعوائد تقترب من خمسة إلى عشرة أضعاف استثماراتهم في حالة إتمام الصّفقة، في الوقت الذي تروج مزاعم  بأنّ الحصة المشتركة لهذه الأطراف تجعل ماسك وحلفاءه في صفقة الاستحواذ "مساهماً واحداً" بموجب المادة 203، ممّا يعني أنّه يجب إمّا تأخير الاستحواذ أو الحصول على موافقة مساهمين يمثّلون ما لا يقلّ عن ثلثي ملكيّة الشركة.

 

وتخضع أجزاء من الصفقة إلى التدقيق، بما في ذلك اعتمادها على المستثمرين الأجانب وما إذا كان ماسك قد اشترى أسهماً في الشركة على وجه التحديد للتأثير على قيادتها. وسيُقرَّر في الشهر المقبل ما إذا كان سيُوافَق بسرعة على الاستحواذ أو سيبدأ تحقيقاً أطول.

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم