الجمعة - 19 آب 2022
بيروت 31 °

إعلان

هل كانت "ناسا" على عِلمٍ مسبق بخروج روسيا من محطة الفضاء الدولية؟

المصدر: "النهار"
"روسكوزموس".
"روسكوزموس".
A+ A-

أعلن يوري بوريسوف، رئيس "روسكوزموس" المعيَّن حديثاً،  أنّ روسيا ستنسحب من محطة الفضاء الدولية بعد العام 2024، ممّا يجعل وكالة "ناسا" الأميركية وحيدة إلى حدّ كبير في إدارة عمليّات محطة الفضاء الدوليّة، بعد أن كانت وكالة الفضاء الروسية تعمل جنباً إلى جنب للحفاظ على تشغيل المحطة.

لكن اللافت أن "ناسا" كانت تستعدّ بالفعل لمثل هذا الاحتمال قبل إعلان بوريسوف الأخير، بحسب "رويترز"، وقبل بدء العمليّات العسكرية في أوكرانيا، وذلك على ضوء التوترات المتزايدة بين روسيا والولايات المتّحدة.

وقالت مصادر إنّ وكالة "ناسا" والبيت الأبيض رسما خططَ طوارئ لمحطة الفضاء الدوليّة في أواخر العام الماضي، تتضمّن طرقاً لسحب روّاد الفضاء من المحطة إذا قرّرت روسيا المغادرة فجأة، وطرقاً للحفاظ على تشغيل محطة الفضاء الدولية من دون معدّات روسية.


محطّة الفضاء الدوليّة.


وفي الوقت الذي تحافظ فيه الوحدة الأميركيّة على توازن المحطة، وتوفّر الكهرباء التي تحتاجها للتشغيل، فإنّ وحدة "روسكوزموس" لديها الدوافع اللازمة لإبقاء المحطّة في المدار؛ وهذا هو السبب في أن خطط الطوارئ التابعة لوكالة "ناسا" تتضمّن أيضاً دراسة لكيفيّة التخلّص من المحطّة قبل سنوات ممّا هو مخطط له.

على ما يبدو، كانت "ناسا" تعمل على إعداد طلب رسميّ لاستحضار طرق لإخراج محطة الفضاء من مدارها خلال الأسابيع القليلة الماضية. ومع ذلك، قامت الوكالة بإشراك شركات الفضاء الخاصة في خططها الطارئة على أمل إبقاء محطة الفضاء الدولية في مدارها من دون روسيا.


ناسا.

وأفادت المصادر بأن شركة "بوينغ" شكّلت بالفعل فريقاً من المهندسين لمعرفة كيفيّة التحكّم بمحطة الفضاء الدولية من دون محرّكات الدّفع الروسيّة. كذلك، أعرب رئيس "سبايس إكس" إيلون ماسك سابقاً عن اهتمامه بالمساعدة عندما انتقد ديمتري روغوزين، مدير "روسكوزموس" السابق، العقوبات الغربية ضد بلاده، متسائلاً عمّن "سينقذ محطة الفضاء الدولية من الخروج غير المنضبط من المدار" إذا منع الغرب التعاون مع روسيا.

وفي حزيران (يونيو) الماضي، نجحت شركة "نورثروب غرومان" في تعديل مدار المحطّة للعمليّات المستقبليّة باستخدام كبسولة "Cygnus" الخاصّة بها، والتي تمّ إرسالها بعد ذلك إلى محطة الفضاء الدولية. وقالت مصادر من "رويترز" إن "سبايس إكس" تبحث أيضاً في إمكانية استخدام مركبة الفضائية لتعزيز مدار المحطة.

في الإطار، قال بوريسوف إن روسيا لم تحدّد موعداً لخروجها بعد، مؤكّداً أن روسيا ستفي بالتزاماتها، وستمنح الشركاء إشعاراً لمدّة عام قبل مغادرتها.

لذلك، يبقى مرجّحاً أن يواصل "روسكوزموس" و"ناسا" العمل من كثب حتى تنسحب روسيا من البرنامج، حتى أنّهما اتفقا أخيراً على تبديل المقاعد في رحلات "كرو دراغون" و"سويوز" إلى محطة الفضاء الدولية.

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم