الأربعاء - 19 كانون الثاني 2022
بيروت 10 °

إعلان

عين على الدوري الإنكليزي: "الثعالب" ومتعة الأداء الراقي

المصدر: "النهار"
ماديسون
ماديسون
A+ A-
ماجد يوسف

توقع جميع المتابعين أن تكون قمة مباريات المرحلة 19 بين مانشستر يونايتد وليفربول حافلة بالإثارة والأهداف والمتعة، لكنها لم تكن كذلك، بل كانت قمة المتعة والأداء الراقي والسرعة والفنيات على ملعب كينغ باور، بين فريقي ليستر سيتي وساوثمبتون، حيث انتهى اللقاء بفوز "الثعالب" بثنائية سجلها ماديسون وبارنز.

دخل المدرب براندن رودجرز المباراة وعينه على الوصافة، أبدع خط وسط "الثعالب" وعزف "سيمفونية" فنية من اللعب الهجومي والتمريرات البينية الخطيرة، تألق ماديسون وبارنز وألبرايتون وإن أهدر الثعلب فاردي العديد من الفرص.

صراع الصدارة وقمة سلبية

انتظر عشاق الدوري الإنكليزي كلاسيكو النار بين متصدر الترتيب مانشستر يونايتد والوصيف ليفربول بفارغ الصبر، لكن مع الأسف خيب الثنائي كل التوقعات وانتهت القمة بالتعادل السلبي.

فرض المدرب يورغن كلوب أسلوب الاستحواذ والضغط منذ اللحظات الأولى، لكن التنظيم الدفاعي الذي لعب به "الشياطين الحمر" وتقريب المسافات بين خطوطه حرم مهاجمي "الريدز" من تشكيل أي خطورة تذكر على الحارس دي خيا.

حاول كلوب أكثر من مرة تبديل مراكز اللاعبين على أرض الميدان لخلخلة دفاع يونايتد واتاحة الفرص للتسديد، لكن بوغبا وماكتومناي قطعا كل خطوط الإمداد.

بهذه النتيجة، ظل الوضع على ما هو عليه لناحية يونايتد، الذي بقي في الصدارة، بينما تراجع ليفربول إلى المركز الرابع.

ويحسب للمدرب أولي غونار سولسكاير تطوير أداء الفريق والوقوف على انسب تشكيلة، وذلك يؤكد أنه من الممكن أن يبدأ أي فريق بتعثر وتخبط، لكن المهم هو أن يتطور ويصحح الأخطاء.

فوز باهت وأداء هزيل وجمهور غاضب

بالرغم من اللافتات التي تم تعليقها في أروقة النادي، والتي يطالب فيها البعض بتجديد الثقة في فرانك لامبارد مدرباً لفريق تشيلسي، إلا أن سوء اختيار التشكيلة وضعف الأداء يؤرق جمهور "البلوز"، بعد أن واجه الفريق فولهام على ملعب كريفن كوتدج، وهو أحد فرق المؤخرة، عانى لامبارد كثيرا في الشوط الأول ولم تكن هناك أي خطورة سوى من كرة وحيدة لماونت ارتدت من العارضة.

وطرد الحكم لاعب فولهام روبنسون بعد تدخله المتهور على أزبلكويتا، ليلعب الفريق طوال الشوط الثاني منقوص العدد،

ظّل لامبارد في غيبوبة، فلم يقم بأي تبديلات حتى تذّكر أن فريقه هو المتفوّق عددياً، فادخل ابراهام ليلعب جوار جيرو، ثم أشرك فيرنر وأودوي الذي أشعل الجبهة اليمنى بالحركة والسرعة ولعب كرة عرضية استقبلها تشلويل في اليسار فحوّلها بدوره عرضية استغلها القادم من الخلف ماونت ليسدد الكرة في شباك الحارس أريولا، لتنتهي المواجهة بفوز صعب لتشيلسي على فولهام بهدف نظيف وأداء باهت يعكس معاناة المدرب وقلة خبرته التدريبية.

فوز عريض واستحواذ معتاد

استضاف مانشستر سيتي فريق كريستال سيتي على ملعب الاتحاد وكل تركيزه انصب على الفوز بالمباراة ليحتل مركز الوصافة مع فريق ليستر سيتي، طبّق سيتي طريقة لعب المدرب غوارديولا، والتي تعتمد على الاستحواذ المستمر على الكرة في وسط الملعب ومنطقة المناورات التي تحرك فيها كثيراً دي بروين وغوندوغان.

وبسبب التفاهم والانسجام الكبير بين المواطنين استطاعوا سحق ضيفهم برباعية نظيفة سجلها كل من المدافع جون ستونز (2) وغوندوغان وستيرلنغ.

هل يمكن أن نرى "سبيرز" على منصات التتويج؟

سؤال تطرحه جماهير فريق توتنهام بعد الأداء المميز هذا الموسم، ولم لا بعد أن نجح المدرب القدير جوزيه مورينيو في قيادة الفريق إلى نهائي كأس الرابطة الانكليزية.

في هذه الجولة في الدوري، حقق توتنهام الانتصار خارج أرضه على متذيل الترتيب فريق شيفيلد يونايتد بثلاثة أهداف مقابل هدف، حيث سجل للأول أورييه وكاين وندومبلي، بينما سجل للثاني ماكجولدريك.
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم