الخميس - 03 كانون الأول 2020
بيروت 19 °

إعلان

الدوري الإماراتي يعاود نشاطه بعد توقف 7 أشهر

المصدر: "أ ف ب"
اجراءات مشددة لمواجهة كورونا
اجراءات مشددة لمواجهة كورونا
A+ A-
يعاود الدوري الإماراتي لكرة القدم نشاطه الجمعة بعد توقف دام 7 أشهر بسبب تفشي فيروس كورونا، الذي تسبب بإلغاء النسخة الماضية، وسيكون الشارقة مرشحاً للحفاظ على لقبه الذي احرزه موسم 2018-2019 مع منافسة متوقعة من شباب الأهلي والعين والنصر.

ويفتتح الشارقة حملة الدفاع عن لقبه امام مضيفه الفجيرة الجمعة الذي يشهد أيضا لقاءات الوصل مع بني ياس، والوحدة مع حتا، والظفرة مع عجمان، وتختتم المرحلة الاولى السبت بمباريات الاتحاد كلباء مع شباب الأهلي، والعين مع خورفكان، والنصر مع الجزيرة.

وكانت نسخة 2019-2020 توقفت في 15 آذار الماضي بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، وقرر الاتحاد الاماراتي للعبة الغائها في 14 حزيران بعد استكمال 19 مرحلة منها، حيث كان شباب الأهلي في الصدارة بفارق ست نقاط عن اقرب مطارديه العين.

وسيبقى تأثير الجائحة العالمية قائما في الموسم الجديد، حيث ستقام مباريات الدوري وجميع المنافسات بغياب الجمهور حتى اشعار اخر، وسط بروتوكول طبي صارم.

وبموجب البروتوكول لن يتم الغاء اي مباراة في حال تعرٌّض اللاعبين للاصابة بفيروس كورونا، حيث بإمكان الفرق المشاركة الاستعانة بلاعبين بدلاء من فريقي الرديف والشباب، على ان تشمل قائمة الفريق للمباراة 13 لاعبا على الاقل بينهم حارس مرمى.

كما بدت تداعيات الجائحة واضحة في سوق الانتقالات التي لم تشهد صفقات كبيرة ودفع مبالغ عالية على غرار السنوات الماضية، وكان ابرزها ضم شباب الأهلي للبرازيلي كارلوس ادواردو بعد انتهاء عقده مع الهلال السعودي، والنصر لضياء سبع قادما من غوانغجو ايفرغراند الصيني ليصبح اول لاعب اسرائيلي في تاريخ البطولة منذ انطلاقها عام 1973.

- منافسة مفتوحة -

وستكون مهمة الشارقة في الاحتفاظ بلقبه صعبة حسب اعتراف مدربه عبد العزيز العنبري الذي قاد فريقه للعودة الى منصة التتويج بعد غياب 23 عاما.

وقال المدرب الاماراتي الوحيد في النسخة الحالية "هدفنا الأساسي الدفاع عن درع الدوري الذي توجنا به في موسم 2018-2019، كوننا حاملين للقب بعد إلغاء الموسم الماضي، وفي المقابل فان منافسينا أقوياء أيضا وحافظوا على الاستقرار في اجهزتهم الفنية واللاعبين".

وتابع: "دخولنا الى الدوري كأبطال، يفرض علينا المزيد من التركيز، لأن جميع الفرق التي ستواجهنا ستعمل على تقديم أقصى ما لديها من جهد لتحقيق نتائج إيجابية أمامنا".

وضم الشارقة صانع الألعاب الدولي خالد باوزير قادما من الظفرة واستعاد مهاجمه البرازيلي ويلتون سواريز من الوصل، وابقى على مواطني الأخير ايغور كورنادو وكايو لوكاس والاوزبكستاني اوتابيك شوكوروف.

وسيكون شباب الأهلي احد المرشحين للقب بعدما كان قريبا من احرازه في الموسم الملغى، وهو يتسلح بمشاركته القوية في دوري ابطال آسيا في ايلول/سبتمبر الماضي، حيث لم يخسر في ثلاث مباريات خاضها في مجموعته وودع من دور الـ16 بسقوطه امام الأهلي السعودي بركلات الترجيح.

وقال مدربه الاسباني جيرارد ساراغوسا "المشاركة القوية في دوري ابطال آسيا وخوض 4 مباريات قوية أفادتنا كثيرا، واسهمت في اعداد الفريق للموسم بالشكل المطلوب، والشخصية التي أظهرها اللاعبون تجعلنا متفائلين بتقديم موسم قوي".

واضافة الى ادواردو تعاقد شباب الأهلي مع لاعب اخر من الدوري السعودي هو هيلدون راموس من الرأس الأخضر والقادم من التعاون، وابقى على الارجنتيني فيدريكو كارتابيا والاوزبكستاني عزيزغانييف.

ويبقى العين صاحب الرقم القياسي بعدد الألقاب (13) مرشحا دائما رغم انه لم يعرف الفوز في اخر 5 مباريات رسمية خاضها، بينها 4 في دوري أبطال آسيا وواحدة في كأس الرابطة حين سقط بشكل قاس امام خورفكان 2-4.

وقلل مدرب العين البرتغالي بيدرو ايمانويل الذي دعم فريقه بصفقة واحدة بالتعاقد مع الانغولي ويلسون ادواردو من تأثير النتائج الأخيرة، واعدا بتغيير الصورة.

وقال ايمانويل: "ندخل الموسم الجديد وندرك جيدا ان الأمر يختلف بالنسبة لنا، خصوصا بعد فترة توقف امتدت لسبعة أشهر، إذ لم تكن الاستعدادات سهلة بالنسبة لنا، حيث بدأنا الاعداد في تموز وخضنا عدة حصص تدريبية ضمن مجموعات صغيرة قبل أن نلعب مباريات ودية، ولم نستطع إقامة المعسكر الخارجي، وأنهينا مشاركتنا في دوري ابطال آسيا بعد أن لعبنا أربع مباريات في تسعة أيام، وشخصيا سعيد جدا بمردود عناصر الفريق خلال هذه البطولة".

وسيكون النصر تحت الاضواء هذا الموسم بعدما دعم صفوفه بصفقات مميزة لنيل اللقب الغائب عن خزائنه منذ عام 1986.

وإضافة الى ضياء سبع، تعاقد النصر مع الدولي الاماراتي الارجنتنيي الاصل سيباستيان تيغالي قادما من الوحدة، والمدافع عبد الرحمن يوسف من الظفرة، ومهاجم الرأس الاخضر ريان مينديش من الشارقة.

وستكون مباراة النصر مع الجزيرة اختبارا جديا لمدى قدرته بالذهاب بعيدا هذا الموسم، وان كان ضيفه اكثر المتضررين من الازمة المالية التي اصابت جميع الأندية ولم يبق الا على اجنبيين هما الجنوب افريقي تولاني سيريرو والصربي ميلوس كوسانوفيك من اصل أربعة أجانب تسمح بهم لوائح البطولة.
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم