الإثنين - 21 حزيران 2021
بيروت 25 °

إعلان

الأنظار تتجه نحو أوروبا الشرقية لإنقاذ دوري الأبطال

المصدر: "أ ف ب"
ملعب "بوشكاش أرينا"
ملعب "بوشكاش أرينا"
A+ A-
تقدّم العاصمتان المجرية بودابست والرومانية بوخارست، المسرح غير المتوقع لمباريات في مسابقة دوري أبطال أوروبا في كرة القدم المتأثرة بوباء كورونا، أوراق اعتمادهما قبل استضافة مباريات نهائيات كأس أوروبا المؤجلة الى الصيف المقبل.

تستضيف بودابست الثلثاء مباراة ذهاب الدور ثمن النهائي للمسابقة القارية العريقة بين لايبزيغ الألماني وضيفه ليفربول الانكليزي، قبل أن تستضيف مباراة أخرى ضمن الدور ذاته في 24 شباط بين بوروسيا مونشنغلادباخ الالماني وضيفه مانشستر سيتي الإنكليزي.

واذا كانت ألمانيا رفضت استضافة الفرق الانكليزية على أراضيها خوفا من خطر انتشار فيروس "كوفيد-19"، فإن المجر التي يعتبر رئيس وزرائها فيكتور أوربان من عشاق الكرة المستديرة، تجاهلت المخاوف.

"مخاطر قليلة"

سبق لبودابست أن استضافت مباراة الكأس السوبر الأوروبية التي جمعت بين بايرن ميونيخ الالماني وإشبيلية الاسباني في أيلول الماضي أمام أكثر من 15 ألف متفرج، حيث أثارت وقتها الكثير من المخاوف بسبب الارتفاع الكبير في عدد الاصابات بفيروس كورونا في المجر، لكن الأمر ليس كذلك في الوقت الحالي.

وأوضح المتحدث باسم الاتحاد المجري لكرة القدم جينو سيبوس أنه "على عكس الكأس السوبر الأوروبية، ستقام هذه المباريات خلف أبواب مغلقة، دون أي مشجع في مدرجات" ملعب "بوشكاش أرينا" لحديث (يتسع لـ68 ألف متفرج).

وأضاف: "أما بالنسبة للاعبين، فسيتعيّن عليهم الخضوع لقواعد وبائية صارمة" حدّدها الاتحاد الأوروبي للعبة (يويفا) واللجنة المنظمة المجرية.

وقال في تصريح لوكالة "فرانس برس" إنه بعد نقل الفرق وأجهزتها الفنية على متن حافلة من المطار الى فندق الاقامة "سيتم عزلها عن الجمهور ولن يتمكنوا من مقابلة أي شخص وسيتعين عليهم الخضوع لاختبارات الكشف عن الفيروس".

وعلق الصحافي الرياضي غيرغيلي ماروسي قائلا: "ليس لدى بودابست الكثير لتخسره، بل على العكس لديها الكثير لتكسبه من وراء هذه الاستضافة، فالأندية المستقبلة تتحمل التكاليف، وهذا سيؤدي الى منح فرصة العمل للمسؤولين والعاملين في الملعب على غرار الفنادق الخالية تمامًا"، مشيرًا إلى "الحد الأدنى" من المخاطر الصحية.

"خبر ممتاز"

في رومانيا، البلد المجاور، تفرك الأيادي بعد النقل المفاجئ للقمة المرتقبة بين أتلتيكو مدريد الإسباني وتشيلسي الإنكليزي في ذهاب الدور ثمن النهائي لمسابقة دوري الأبطال والمقررة في 23 شباط المقبل.

وأشادت الصحافة الرياضية بـ"الخبر الممتاز"، فيما أكد الاتحاد الروماني لكرة القدم أنه لم يتردد لثانية واحدة، مع تقديم الضمانات الصحية ذاتها (عدم وجود مشجعين، احترام القيود).

وأوضح رئيس الاتحاد الروماني رازفان بورليانو أن "المباراة التي تقام في إطار أكثر منافسات الأندية الأوروبية شهرة هي حدث رياضي كبير وقد قدمنا دعمنا للمنظمين بمجرد التطرق لهذا الاحتمال".

من جهته، قال وزير الرياضة الروماني إدوارد نوفاك في تصريح لوكالة "فرانس برس": "إنها أولا وقبل كل شيء مسألة تضامن".

بالنسبة للمشجعين الرومانيين، فإن مجرد مشاهدة الفريقين على شاشة التلفزيون يلعبان على أرضية ملعب "أرينا ناشيونالا" (يتسع لـ54 ألف متفرج) ستكون فرصة للعيش قليلاً في الأجواء الاحتفالية التي لم يتذوقوها كثيرا منذ إغلاق الملاعب في آذار الماضي بسبب الوباء.

وكانت مدن تالين ووارسو وجنوى مرشحة بدورها لاستضافة هذه المباراة قبل أن تفوز بوخارست بشرف إقامتها.

وكان المدرب الأرجنتيني لأتلتيكو مدريد دييغو سيموني هو من اختار العاصمة الرومانية مسرحا لاستضافة مباراة فريقه ضد تشلسي كونه يملك ذكريات جميلة عنها حيث توج القطب الثاني للعاصمة الاسبانية بلقبه الثاني في تاريخه في مسابقة الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ" في أيار 2012.

"ديبلوماسية رياضية"

عنصر آخر لعب لصالح العاصمة الرومانية، فبوخارست هي واحدة من المدن الـ12 المستضيفة لنهائيات كأس أوروبا المؤجلة (مقررة في الفترة بين 11 حزيران و11 تموز).

هناك 4 مباريات مبرمجة (كما في بودابست) وفي الوقت الحالي لا تخطط رومانيا لتنظيم المزيد من المباريات.

وقال منسق الحدث الروماني فلورين ساري: "اقترحنا ذلك بعد تأجيل المسابقة العام الماضي، لكن إمكانية إعادة توزيع المباريات أمر غير وارد في هذه المرحلة".

في المقابل، لا تخفي المجر طموحاتها للقيام بذلك. فرئيس وزرائها فيكتور أوربان الذي يحلم باستضافة الألعاب الأولمبية، يناضل منذ سنوات لجذب الأحداث الكبرى: بطولة العالم للسباحة في عام 2017، نهائي دوري أبطال أوروبا للسيدات في عام 2019، بطولة العالم لألعاب القوى في عام 2023، واللائحة تتطور على مر السنين.

وضخ أوربان ملايين الدولارات في كرة القدم من خلال برنامج ضخم لبناء الملاعب.

بالنسبة لرئيس تحرير صحيفة "نيمزيتي سبورت" اليومية جيورجي شولوسي فإن إقامة مباراتين في ذهاب مسابقة دوري أبطال أوروبا في بودابست إشارة إلى "انتصار هذه الدبلوماسية الرياضية".

وأضاف زميله في الصحيفة ماروسي أن المجر "سترحب باستضافة مباريات أخرى في نهائيات كأس أوروبا إذا ما اضطر الاتحاد الاوروبي الى اعادة توزيع المباريات بسبب الفيروس".
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم