الأربعاء - 21 نيسان 2021
بيروت 20 °

إعلان

نعم!هذا بلدنا!

المصدر: النهار - غفران عبد الكريم جنيد
يعيش لبنان أزمة اقتصادية كبيرة جداً
يعيش لبنان أزمة اقتصادية كبيرة جداً
A+ A-
يعيش لبنان أزمة اقتصادية كبيرة جداً، هذا ما ينعكس على جميع القطاعات بما فيها السوبرماركت بحيث إن ارتفاع سعر صرف الدولار مقابل الليرة ينتج عنه ارتفاع كبير في أسعار السلع.
يوم الخميس في ٨ نيسان نزلت إلى سوبرماركت قريبة من منزلنا لشراء بعض الحاجيات للمنزل،
لكن فوجئت بردة فعل الناس غير الطبيعية، حيث الكثير منهم يستبدل سلعا تعودوا عليها بسلع أخرى حيث قالوا: "هيدا الشامبو كيف حا نستعمله بركي أذالنا شعرنا".
وما شدني كثيرا في هذا اليوم، رجل كبير في العمر لديه سيارة صغيرة أتى مع زوجته لشراء الأغراض للمنزل شراء الكثير من الأغراض الأولاد لكن ردد كلمات "شو عم تحكي هالقد سعرها، اوففف ما عاد طعميهم زعتر فيني خليهم بلاه،يا محمد قايمة القيامة،شو صاير ولووو،هيدا بلدنا الحلو شو بدنا نعمل" عندما أنهى تبضعه وقال له سعر الفاتورة جميعها قال "ما فيك تحسملي شوي اسا بدي آخد ابني على الحكيم".
أجل أصبحنا نفضل في بلدنا الأكل على الطبابة، حتى نبقى على قيد الحياة في بلد لا حياة فيه، في بلد يجعل أبناءه يتقاتلون على صنف مدعوم في السوبرماركت.
نعم هذا الشعب المحب للحياة أصبح همه تأمين قوت يومه.
نعم هذا البلد الذي جعل أماً تبكي في السوبرماركت لعدم قدرتها على شراء حليب لابنتها.
نعم وصل بنا الحال إلى نقطة لا نعلم ما الذي سيحدث، بحيث يضطر الكثير من الناس لشراء الكثير من السلع في يوم واحد خوفاً من المستقبل.
وعدا عن تأمين السلع المدعومة، ووضع النقط على الحروف، واختراع حل يكون الأمثل. يأتي رؤساء الأحزاب لكي يعطوهم الصناديق الموجود فيها طعام... لماذا؟ هل تريدون إذلالنا بعد؟ ما الذي تفعلونه في شعبكم الذي انتخبكم!

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم