الجمعة - 12 آب 2022
بيروت 31 °

إعلان

الزواج والمعتقدات الخاطئة في مجتمعنا

المصدر: النهار - ليندا عبدو
في مجتمعات المظاهر والمعتقدات الخاطئة، تُلَقَّنُ المرأة منذ نعومة أظافرها أن الرجل هو المنزل والسيارة والدخل المرتفع
في مجتمعات المظاهر والمعتقدات الخاطئة، تُلَقَّنُ المرأة منذ نعومة أظافرها أن الرجل هو المنزل والسيارة والدخل المرتفع
A+ A-
في مجتمعات المظاهر والمعتقدات الخاطئة، تُلَقَّنُ المرأة منذ نعومة أظافرها أن الرجل هو المنزل والسيارة والدخل المرتفع. ويُلقن الرجل أن المرأة هي الجسم الجميل والكيان المُطيع... تكبر المرأة وهي تعتقد أن فارس الأحلام هو ذلك الذي سوف يوفر لها كل متطلباتها المادية، أكثر منها المعنوية، بينما الرجل يَتشبَّع من طرف المجتمع بتضخيم الأنا، وكبت مشاعره لأنها قد تُعيبُ رجولته، وترسيخ الاعتقاد أن المرأة هي كالحيوان الأليف، تأكل وتشرب وتطيع وليس لها الحق أن تطلب أكثر من ذلك … ودون إدراك، يكون المجتمع قد جعل الهوة بين الرجل والمرأة كبيرة جداً إلى حد يمنع أي تواصل فكري وروحي بينهما. فالرجل لا يحاول فهم المرأة لأنه يجد صعوبة في التعبير عن مشاعره أو حتى إظهارها، وعند الزواج تُدركُ المرأة أن احتياجاتها المعنوية ربما أكبر بكثير من تلك المادية، فتجد نفسها أمام رجل لا يعرفها ولا يفهمها ولا يبذل أي مجهود لإسعادها... فبالنسبة له أين المشكلة ما دامت تأكل وتشرب؟ الحب أكبر بكثير من مال أو جمال أو رغبات جسدية... ربوا أولادكم على تقديم قيمة الإنسان على قيمة الأشياء والمظاهر الزائفة. علّموا أولادكم أن الرجولة ليست نرجسية وسادية وتسلطاً، بل هي شهامة وعدل وإحساس عالٍ بمشاعر المرأة وتفهمها واعتبارها مساوية له في كل شيء. علّموا بناتكم أنه قد أخطأ من قال: لا يعيب الرجل سوى جيبه. فلا قيمة للجيب دون قلب حنون يعطف وعقل متفتح يتفهم وروح نقية تقدر قيمة المرأة وتحترم كيانها. المال لا شك في أنه شيء ضروري وأساسي في الحياة ولكن يجب أن يرافقه الحب والمودة والاحترام. هي حياة شراكة أبدية وميثاق غليظ من لا يستطيع الايفاء به فالأفضل الابتعاد عنه على حد سواء الرجل والمرأة. وربما لاحظ كثير منكم ظاهرة ارتفاع نسبة الطلاق فى الآونة الأخيرة، التي لم تكن موجودة في منطقتنا في الماضي البعيد والقريب. فما هي الأسباب يا ترى؟ هل بسبب:
1 ـ عدم القدرة على تحمل مسؤوليات الحياة الزوجية من الطرفين أو أحدهما؟
2 ـ عدم التكافؤ في المستوى التعليمي أو المعيشي؟
3 ـ اختلاف الطباع وعدم الصبر على سلبيات الطرف الآخر
4 ـ استسهال أمر الطلاق والاستعجال في اتخاذ القرار؟ 5 ـ التدخلات الخارجية من الوالدين والأقارب؟
6 ـ سوء الاختيار وعدم معرفة الطرف الآخر معرفة كافية قبل الزواج؟
7- كثرة اللوم والإهانة والضرب باستمرار.
8- الصمت أو الخرس الزوجى وانشغال الطرفين وبعد التواصل بينهم (معنوياً وروحياً وجسدياً).
9- الزواج بأخرى من دون موافقة الزوجة.
10- الخيانة الزوجية.
11- الزواج لمصلحة مادية.
12- عدم الانجاب.
13- ارتفاع سقف التوقعات عن الطرف الآخر ورسم صورة خيالية عن الزواج وعدم الوعى الكافى بمتطلبات الجواز وأعباؤه.
14- الشك الدائم والغيرة المرضية وعدم وجود ثقة أو غيرها من الأسباب؟
أنتظر مشاركاتكم في مناقشة هذه القضية: (ما هي الأسباب وما هي الحلول من وجهة نظركم؟). لعلنا نخرج بعدد من الحلول التى تساهم في الحد من هذه الظاهرة والارتقاء بمجتمعنا إلى المستوى الأفضل.


الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم