الجمعة - 23 نيسان 2021
بيروت 22 °

إعلان

فصل هارب .مقطع من رواية

المصدر: النهار - سحر هاني السالم
نزعت سارة عن عنقها سلسلة الذهب الأبيض ووضعتها على راحة يدها
نزعت سارة عن عنقها سلسلة الذهب الأبيض ووضعتها على راحة يدها
A+ A-
نزعت سارة عن عنقها سلسلة الذهب الأبيض ووضعتها على راحة يدها فتدلت حلية زجاجية شفافة زرقاء بلون البحر في وسطها زهرة أقحوان صفراء ثم قالت: هذه القلادة هي الشيء المادي الوحيد الذي بقي لي من القرية، حملتها في رحلة حياتي كلها حتى وصلت الى هنا في ايطالية والغريب أنها إيطالية الصنع.
بعد تفوقي في الشهادة الإعدادية على مستوى المحافظة، أراد أبي أن يكافئني على طريقته، فاصطحبني مع أمي إلى مضايا؛ طوال الطريق كنت أخرج رأسي من نافذة السيارة وأتأمل الجبل والصخور ومنعطفات وادي بردى الخضراء، أدهشتني أشجار التفاح السكري بثمارها الصغيرة المعسلة الذهبية، وحبات الكرز الأحمر المكورة اللامعة وهي تتجمع في باقات صغيرة بين الأوراق الخضر، الهواء عليل مشبع بأنفاس الأرض الطيبة وبعبق الزيزفون والمليسة؛ لكنني شعرت بالغيرة حينها وبقيت مدة طويلة أسأل نفسي: إنه نفس الجبل، ذات السلسة والامتداد فلماذا يبدو جبلنا أجرد الكتفين قاسي الملامح؟!
حين وصلنا إلى مضايا شعرت بالخيبة لم أجد سوى حوانيت متلاصقة تختص كل منها ببيع نوع محدود من السلع؛ محلات تبيع الدخان الأجنبي وأخرى تعرض أحذية رياضية أو جينزات، وعدد محدود من محلات العطور والماكياج اما ما تبقى فكلها معارض صغيرة للأدوات المنزلية.
كانت أمي تدفعني إلى محل العطور بحماسة: تعالي، اختاري شيئا من هنا، قنينة عطر ما رأيك؟ أو خذي علبة ماكياج؛ ها أنت أصبحت صبية ويمكنك أن تتزيني ببعض الألوان في الأعراس، لكنني كنت أهز كتفي برفض واضح أو بلا مبالاة مستفزة لوالدتي فقالت: اسمعي يا سارة لقد قطعنا كل هذا المشوار لأن أباك رغب بمكافأتك بهدية تعجبك، إذا كنت لا ترغبين دعينا نذهب للغداء ونعود للبلد، كل هذا السوق لم يعجبك شيء منه! اختاري من هنا، ألف نوع ريحة خذي واحدة وانتهينا، البائع انتبه لحديث أمي فاجتهد في عرض بضاعته:
هذه علبة ماكياج كاملة وناعمة تليق ببنوتة مثلك، فيها كل درجات ظلال العيون وفيها حمرة حجر وجيل، عندي كل ماركات البارفانات، شانيل، جاكومو، نينا ريتشي، فيتشي، جيفنتشي، آه أعجبتك هذه كارفن! ذواقة أنت على ما يبدو عطر مع صابونة من نفس العطر
أحسست بالحرج من حماسة البائع ونظرات أمي فاخترت صابونة كارفن مشمشية اللون نقشت على شكل وردة.
في آخر الجولة تسمرت مندهشة أمام واجهة كل معروضاتها زجاجية؛ أباريق وأقداح من الكريستال البوهيمي وعشرات الدمى الزجاجية الصغيرة الملونة، غزلان، دلافين، بطارق، فيلة، كلاب وأحصنة، منها الأخضر والعسلي والكحلي والفيروزي، حيوانات وطيور غاية في الإتقان والجمال، لم أر في حياتها مثلها من قبل، أسرت لبي. التفت لأبحث عن والديّ وإذا بهما خلفي، أمي أحاطت خصرها بذراعيها وشبكت يديها إلى الأمام وأبي فتح ذراعيه هاشا باشا يدعونا للداخل، على الرفوف اصطفت أواني الكريستال في جانب، وفي الجانب الآخر مزهريات شفافة ملونة بحجوم كبيرة بعضها بآلوان الهافانا والبعض الآخر بألوان البحر والربيع كانت أضواء المصابيح تسقط فوقها فتنعكس وتبرق وتشع أما أنا فكنت في جزيرة الكنز أو بمغارة علي بابا هذا هو السحر.
: شو يابيي عجبتك هالزرقة ثم توجه للبائع: شو بتسوى هالمزهرية الزرقة يا معلم؟
: الزغيرة بألف وخمسمية والأكبر بألف وسبعمية وخمسين
شهقت والدتي استنكاراً: بألف وسبعمية وخمسين بدك تشتري هالقزازة! الكتبيات ما بقي وسعت الكتب وين بدي حطها يا زلمة! اصلا بحقها فيك تاخدلها حرف "ما شاء الله" أربع خمسات غرامات.
وقف والدي مترددا ثم أجابها: (أني فكري جب لها اللي حبته)
وهنا تدخل البائع: ياحجة، بسلامة معرفتك هي القطعة بتنهدا لملوك، زجاج ايطالي يدوي ثم أردف مؤكدا: مورانو إيطالي أصلي.
وبسرعة أشرت بإصبعي إلى الدمى لأختار منها غزالاً برتقالي اللون: (أنا حبيت هدا عمو بدي ياه) وبدوره وضع أمامي درجاً خشبياً مليئاً بأطواق وقلادات وأساور من نفس الزجاج لا تعرف أيها أكثر فتنةً، ابتسمت أمي برضا وقالت خذي هذه الفيروزية حلوة عليك وترد عنك العين. ضحكنا جميعاً وخرجت سعيدة بالغزالة وبقلادةٍ لم تفارقني يوماً بعدها
لم أحاول أن أسأل أو أعرف سيئا عن المورانو الإيطالي رغم أنني تخصصت بالفن إلى أن جاء اليوم الذي زرت فيه فينيسيا فتدفق الماضي أمامي، كل الذكريات التي أودعتها صندوقي الأسود انهمرت بغزارة وانسابت مع مياه فينيسيا وانعكاس زجاجها العريق، وفاض بي الحنين إلى ذلك الأجرد القاسي، ذلك الذي لم أجد كثفاَ أسند رأسي عليه سوى كتفه بكل سخائه وحنانه
وجبروته.


حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم