السبت - 20 تموز 2024

إعلان

مدينة الـ 20 دقيقة: مشروع إماراتيّ لتوسعة شبكة المواصلات العامّة

المصدر: النهار
مشاريع البُنى التحتيّة والطرقات في الإمارات
مشاريع البُنى التحتيّة والطرقات في الإمارات
A+ A-
تُعتبر الإمارات العربية المتّحدة واحدة من أسرع الدول نموًّا في العالم من حيث البنية التحتية والنقل. يُعدّ تطوير هذه الشبكة أمرًا حيويًا لتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة. يُسهم تحسين البنية التحتية في تعزيز كفاءة النقل، وتسهيل حركة الأفراد والبضائع، وزيادة القدرة التنافسية للبلاد على المستوى العالميّ.
 
وفي هذا الإطار، كشفت حكومة دبي عن تفاصيل جديدة لخطّة حكومية تهدف إلى توسيع شبكة المواصلات العامّة، التي تهدف بدورها إلى ربط مدن الإمارة المختلفة ببعضها بعضاً، خلال فترة زمنية لا تتجاوز الـ 20 دقيقة.
 
والخطّة التي تُعرف باسم "مدينة الـ 20 دقيقة" تهدف إلى "زيادة عدد السكّان حول المحطّات، بالإضافة إلى تعزيز تنوّع المساحات السكنية والتجارية والمكاتب والخدمات حول المترو".
 
ومع ذلك، فإنّ الهدف لا يقتصر على توسيع شبكة النقل فحسب، بل أيضاً على تحسين ظروف العيش في الأحياء السكنية.
 
وكان المجلس التنفيذيّ لإمارة دبي، أعلن في وقت سابق، عن خطط لتوسيع مترو دبي من 64 محطة حاليّة (تمتدّ لمسافة 84 كيلومتراً) إلى 96 محطّة (140 كيلومتراً) في حلول عام 2030، مع خطط مستقبلية لإنشاء 140 محطة (تغطّي 228 كيلومتراً) في حلول 2040.
 
وتوسعة مترو دبي تهدف على مدى السنوات القليلة المقبلة إلى زيادة حصّة وسائل النقل العامّ في جميع أنحاء الإمارة إلى 45 في المئة، وخفض انبعاثات الكربون إلى 16 طناً للفرد، وتحسين كفاءة ورفاهية النقل المستدام، وفقاً لهيئة الطرق والمواصلات (RTA).

أهميّة تطوير شبكة النقل والبُنى التحتيّة
 
ولتطوير شبكة النقل والبُنى التحتيّة أهمية كبرى تكمن في:

1. تعزيز الاقتصاد: يعتبر تطوير البنية التحتية أساسًا لتحفيز النموّ الاقتصاديّ. يزيد تحسين شبكة الطرق والمواصلات من الكفاءة اللوجستية، ما يقلّل تكاليف النقل ويزيد فرص التجارة والاستثمار.

2. تحسين جودة الحياة: يُسهم تحسين شبكة النقل في تسهيل حركة الأفراد بين المناطق المختلفة، ما يعزّز جودة الحياة ويُسهم في تحقيق التوازن بين الحياة العملية والشخصية.

3. التنمية المستدامة: يساهم تطوير البنية التحتية في تقليل الانبعاثات الكربونية من خلال تحسين كفاءة النقل وتبنّي وسائل نقل مستدامة، ما ينعكس إيجابًا على البيئة.

4. تعزيز السياحة: تلعب البنية التحتية المتطورة دورًا كبيرًا في جذب السياح من مختلف أنحاء العالم، حيث تساهم في توفير وسائل نقل مريحة وسريعة وآمنة.

5. استيعاب النموّ السكّانيّ: مع تزايد عدد السكان، تصبح الحاجة ماسة إلى تحسين وتوسيع شبكة النقل والبنية التحتية لضمان تلبية احتياجات الأفراد وتوفير خدمات متكاملة لهم.

أبرز مشاريع النقل والبُنى التحتيّة في الإمارات
 
ومن أبرز مشاريع النقل والبُنى التحتيّة في الإمارات نذكر:
 
1. مشروع قطار الاتّحاد: يُعتبر هذا المشروع من أكبر مشاريع النقل في الإمارات، حيث يربط جميع إمارات الدولة بشبكة سكّة حديد حديثة تمتدّ على طول 1,200 كيلومتر، ما يسهم في تعزيز التجارة والتنقّل بين الإمارات.

2. مترو دبي: يُعدّ مترو دبي أحد أهم وسائل النقل في المدينة، حيث يوفّر وسيلة نقل حديثة وسريعة تربط مختلف أنحاء المدينة والمناطق الحيوية بها.

3. مشروع مطار آل مكتوم الدوليّ: يهدف هذا المشروع إلى توسيع قدرة مطارات الإمارات وزيادة قدرتها على استقبال المسافرين والبضائع، ما يعزّز من مكانة الإمارات كمركز عالميّ للنقل الجوّيّ.

4. جسر خليفة: يُعدّ جسر خليفة من المشاريع الحيوية التي تربط بين إمارتَي دبي وأبوظبي، ويسهم في تقليل وقت السفر وتحسين حركة النقل بين الإمارتين.

5. الطرق الذكيّة: تبنّت الإمارات تقنيات الطرق الذكية التي تعتمد على الأنظمة التكنولوجية الحديثة لتحسين كفاءة النقل وإدارة حركة المرور، ما يُسهم في تقليل الازدحام والحوادث المرورية.

تطوير شبكة النقل والبُنى التحتية في الإمارات يعتبر من الأساسيات التي تسهم في تحقيق التنمية المستدامة وتحسين جودة حياة السكّان. ومن خلال المشاريع الطموحة والمتطوّرة، تسعى الإمارات إلى تعزيز مكانتها كواحدة من الدول الرائدة عالميًا في هذا المجال، ما ينعكس إيجابًا على اقتصادها ومجتمعها.
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم