الإثنين - 04 تموز 2022
بيروت 28 °

إعلان

"تسلا" تحقق أوّل سنة مربحة لها على الإطلاق... والمنافسة تحتدم

المصدر: "النهار"
تسلا.
تسلا.
A+ A-
أعلنت شركة "تسلا" لصناعة السيارات الكهربائية أول ربح للعام بأكمله، وهو إنجار 18 عاماً من الجهود المبذولة.
 
صرّحت "تسلا" التي أُسست عام 2003، بأنها كسبت 721 مليون دولار عام 2020، بعد خسارة قدرها 862 مليون دولار عام 2019، على الرغم من أنّ الوباء شكّل عائقاً على المبيعات وعمليات الإنتاج في الولايات المتحدة.
 
ففي الأشهر الثلاثة الأخيرة من العام الماضي، حققت الشركة 270 مليون دولار، ارتفاعاً من 105 ملايين دولار في الفترة نفسها من عام 2019. ورغم هذا الارتفاع، خيّبت أرباح الربع الأخير لـ "تسلا" ظنّ المحللين، ما خفض سهمها بنحو 5 في المئة.
 
يعدّ انتقال "تسلا" إلى مسار الربح، نقطة تحوّل مهمة للشركة ولقطاع السيارات الذي شهد عدداً قليلاً من المنتسبين الجدد الناجحين في العقود الأخيرة، حسبما ورد في موقع "نيويورك تايمز" الأميركي.
 
وإلى جانب ذلك، أصبح نجاح الشركة ممكناً إلى حدٍ كبيرٍ من خلال زيادة المبيعات في الصين وإطلاق سيارة جديدة من طراز "واي"، التي يبدو أنها أصبحت الأكثر مبيعاً لها في الولايات المتحدة.
 
وفي تصريحٍ له، أفاد إلون ماسك الرئيس التنفيذي لـ "تسلا"، قائلاً: "كان العام الماضي حاسماً لنا على مستويات عديدة. فعلى الرغم من الظروف الصعبة، فقد حققنا إنجازاً مهماً في إنتاج وتسليم نصف مليون سيارة".
 
ارتفعت مبيعات "تسلا" إلى نحو 36 في المئة لتصل إلى 499 ألفاً و550 سيارة عام 2020. وساهم مصنع "تسلا" في مدينة شنغهاي بالصين، سوق السيارات الكهربائية والتقليدية الكبرى في العالم، في العلامة البارزة التي حققتها الشركة.
 
وسجّلت الشركة إيرادات بلغت 10.7 مليارات دولار في الربع الأخير، بزيادة 45.5 في المئة عن الفترة نفسها من العام الماضي. إذ ارتفعت إيراداتها للعام بأكمله إلى 31.5 مليار دولار، مقارنة بـ 24.6 مليار دولار عام 2019.
 
إلّا أنّ "تسلا" أفادت بأنّ هامش الربح التشغيلي، وهو مقياس يمكن احتسابه عبر طرح التكاليف العامّة والإدارية والنفقات التشغيلية من إجمالي ربح الشركة، انخفض بنسبة 5.4 في المئة في الربع الأخير مقارنة بنسبة 9.2 في الربع الثالث.
 
وبحسب ماسك، من المتوقع أن تبيع "تسلا" أكثر من 800 ألف سيارة عام 2021، بحيث توسع الشركة الإنتاج في مصنعها الصيني. وإضافةً إلى ذلك، تبني الشركة مصنعاً بالقرب من أوستن في ولاية تكساس الأميركية، المتوقع أن يبدأ عمليات الإنتاج بحلول نهاية العام الحالي.
 
في الواقع، تواجه "تسلا" تحديات كبيرة نظراً إلى تجاوز منافسيها الأكبر والأكثر رسوخاً في الأسواق، الأرباح التي تحققها. ففي الربع الثالث وحده، حققت "جنرال موتورز" أرباحاً بلغت قيمتها 4 مليارات دولار، أي أكثر من خمسة أضعاف إجمالي أرباح "تسلا" للعام بأكمله.
 
كما في أوروبا، تواجه "تسلا" منافسة متزايدة من "فولكس فاغن" و"رينو" و"هيونداي" وغيرها من الشركات التي تصنّع سيارات كهربائية بأسعار معقولة. إذ تتفوق بعض هذه الطرازات على "تسلا" من طراز 3، الذي كان سابقاً السيارة الكهربائية الأكثر مبيعاً في المنطقة.
 
وفي حين لا تفصل "تسلا" مبيعاتها حسب المنطقة أو الدولة، يبدو أنّ مبيعات الشركة في الولايات المتحدة تباطأت عام 2020، ويعود ذلك بشكل أساسي إلى جائحة كورونا.

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم