الجمعة - 26 شباط 2021
بيروت 15 °

إعلان

في الأيام الأولى لبايدن... جيف بيزوس ومارك زوكربيرغ أكثر ثراءً والرقم هائل!

المصدر: "النهار"
جيف بيزوس ومارك زوكربرغ
جيف بيزوس ومارك زوكربرغ
A+ A-
كان أسبوعاً شيّقاً لأغنى شخص في العالم، جيف بيزوس. إذ أصبح الرئيس التنفيذي لشركة "أمازون" أكثر ثراءً، مضيفاً 10 مليارات دولار إلى صافي ثروته، لتبلغ 191.5 مليار دولار. 
 
بعد الإضافة الأخيرة، تقدّم بيزوس على إيلون ماسك، الرئيس التنفيذي لشركة "تسلا"، بمبلغ قدره 8.3 مليارات دولار. إذ احتلّ الأخير، الذي تبلغ ثروته 183.2 مليار دولار، الصدارة في قائمة أغنى شخص في العالم لفترة وجيزة هذا الشهر، قبل أن يتراجع إلى المركز الثاني مجدداً.
 
ويعود فضل ارتفاع ثروة بيزوس هذا الأسبوع جزئياً إلى رحيل الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب، الناقد الدائم لشركة "أمازون" وصحيفة "واشنطن بوست" الأميركية المملوكة لبيزوس، حسبما ورد في موقع "فوربس".
 
كما ساهم تنصيب الرئيس الأميركي الجديد، جو بايدن، يوم الأربعاء في ارتفاع أسهم التكنولوجيا وسط التفاؤل بشأن اللقاح المضاد لفيروس كورونا وخطط التحفيز التابعة لإدارته. وعليه، اختتمت الشركة الأسبوع الحالي مسجلة ارتفاعاً في أسهمها بنسبة 6.1 في المئة. 
 
إلا أن هذا الارتفاع لم يقتصر فقط على "أمازون"، بل سجلت كل من "فايسبوك" و"ألفابيت" ارتفاعاً في أسهمهما بنسبة 9.2 و9.5 في المئة توالياً. 
 
وفي يوم التنصيب، أرسل ديف كلارك، المدير التنفيذي في شركة "أمازون"، رسالة إلى بايدن يعرض فيها موارد الشركة للمساعدة في توزيع لقاح فيروس كورونا، قائلاً: "نحن على استعداد لتعزيز عملياتنا وتكنولوجيا المعلومات الخاصة بنا وقدراتنا وخبراتنا للمساعدة في جهود التلقيح في إدارتك".
 
وإنتهز كلارك الفرصة داعياً إلى إعطاء الأولوية لتلقيح 800 ألف موظف في "أمازون"، كون معظمهم من العاملين الأساسيين في الخطوط الأمامية.
 
ولم يكن بيزوس الرابح الوحيد هذا الأسبوع. إذ حقق مارك زوكربيرغ، الرئيس التنفيذي لشركة "فايسبوك"، الذي تبلغ صافي ثروته 100.4 مليار دولار، مبلغ 7.9 مليارات دولار إضافية هذا الأسبوع. وهذا ليس بفضل التفاؤل العام حول الإدارة الجديدة فحسب، بل أيضاً لزيادة ثقة بورصة "وول ستريت" في عملاق وسائل التواصل الاجتماعي. 
 
وإلى جانب بيزوس وزوكربيرغ، كسب الشريكان المؤسسان لشركة "غوغل"، لاري بيج (صافي ثروة: 83 مليار دولار) وسيرجي برين (صافي ثروة:80.6 مليار دولار)، 6.6 و 6.3 مليارات دولار توالياً مع صعود أسهم التكنولوجيا. 
 
إلاّ أنّ بعيداً عن الأجواء الإيجابية والتفاؤلية، تخلّلت هذا الأسبوع أخبار سيئة لـ "غوغل". أولاً، قرّرت الشركة إغلاق شركتها "لون"، التي كانت تسعى من خلالها إلى توفير اتصال إنترنت عالي السرعة إلى مناطق نائية من العالم باستخدام بالونات عالية الارتفاع. وثانياً، تواجه الشركة حالياً دعوى قضائية ضد الاحتكار رفعتها 10 ولايات تتهم فيها "غوغل" بالتواطؤ مع "فايسبوك" لاحتكار سوق الإعلانات عبر الإنترنت. 
 
وتجدر الإشارة إلى أن للأسهم الأوروبية حصةً أيضاً في الارتفاعات المسجلّة. فبعد تنصيب بايدن، ارتفعت الأسهم الأوروبية مستمدة طاقتها من الآمال في إصلاح الرئيس الأميركي الجديد العلاقات المتوترة التي خلّفها الرئيس السابق. إذ أضاف برنارد أرنو، رئيس مجموعة "LVMH" الفاخرة وأغنى شخص في أوروبا، مبلغاً قدره 5.6 مليارات دولار إلى صافي ثروته هذا الأسبوع. 

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم