الثلاثاء - 22 حزيران 2021
بيروت 26 °

إعلان

مع تصاعد الضغط على "تسلا" في الصين... وصف صانعة السيارات الكهربائية الأميركية بالـ"غرور"

المصدر: "النهار"
إلون ماسك.
إلون ماسك.
A+ A-
تواجه "تسلا" ضغوطاً متزايدة في الصين، حيث انتقدت وسائل الإعلام الحكومية والمنظمون شركة صناعة السيارات الكهربائية بعد احتجاج أحد العملاء في معرض شنغهاي للسيارات في وقت سابق هذا الأسبوع. 
 
وفي الواقع، قد تواجه "تسلا" واحدة من أسوأ أزماتها في العلاقات العامة في الصين، وهو السوق الذي يُعتبر بالغ الأهمية لنموها المستقبلي. 
 
وفي التفاصيل، دخلت امرأة زاعمةً أنها من عملاء "تسلا" إلى منطقة عرض سيارات الشركة وصعدت أعلى إحدى السيارات بقميص مكتوب عليه باللغة الصينية "المكابح لا تعمل"، إذ أنها كانت تحتج على عطل مزعوم في مكابح سيارتها، بحسب موقع "سي أن بي سي" الأميركي. 
 
وبعد أن انتشر مقطع فيديو يوثّق الاحتجاج على مواقع التواصل الاجتماعي الصينية، أدانت شرطة شنغهاي المتظاهرة بتهمة الإخلال بالنظام العام وحكمت عليها بالسجن لخمسة أيام. 
 
وبحسب مزاعم "تسلا"، كانت المرأة متورطة في حادث اصطدام بسبب تجاوز السرعة المسموح بها. وفي حين أنها لم تسمح بفحص السيارة من طرف ثالث، أصّرت على استرداد ثمن السيارة كاملاً. وبدورها، رفضت الشركة مطلبها مشيرةً إلى أنها لن تقوم بأي تسوية مع المطالب غير المعقولة. 
 
وسارعت حينها وسائل الإعلام الحكومية بتوبيخ "تسلا"،
ونصحت إحدى المقالات تحت عنوان "ثلاثة دروس يجب أن تتعلّمها تسلا" شركة صناعة السيارات الكهربائية بعدم الغرور واحترام السوق الاستهلاكية الصينية. 
 
وفي بيانٍ لها، اعتذرت "تسلا" لعدم حل مشاكل مالكة السيارة في الوقت المناسب. 
 
صعود "تسلا" في الصين
 
لقد كانت "تسلا" مثالاً حياً لجهود بكين لإثبات أن الصين تسمح لمزيد من الشركات الأجنبية بالدخول إلى سوقها المغلق نسبياً. 
 
وكانت "تسلا" قد عززت تركيزها على الصين في العامين الماضيين. وبدعم من الحكومة، أسست الشركة مصنعاً رئيسياً في شنغهاي عام 2019 وباشرت في تسليم سيارات من طراز 3 المصنوعة هناك للعملاء في الصين. 
 
وتجدر الإشارة إلى أن مبيعات الشركة الأميركية زادت في الصين بأكثر من الضعف عام 2020، وكان طراز 3 السيارة الكهربائية الأكثر مبيعاً في البلاد. 
 
وفي الواقع، حفزت سياسات الصين المؤيدة للسيارات الكهربائية إنشاء عدد من الشركات الناشئة التي تأمل في التنافس مع "تسلا"، بما في ذلك "نيو" و"Xpeng Motors"، على الرغم من أن مبيعاتها لا تزال بعيدة عن مبيعات "تسلا". 
 
زيادة التدقيق ضد "تسلا"
 
زادت الانتقادات التي طالت "تسلا" في الصين في الأشهر العديدة الماضية. ففي وقت سابق من هذا العام، أفادت التقارير أن سيارة "تسلا" من طراز 3 قد انفجرت في أحد مواقف السيارات في شنغهاي، بينما أفادت وسائل الإعلام الحكومية أن هناك ما لا يقل عن 10 تقارير عام 2020 تشير إلى أن سائقي "تسلا" فقدوا السيطرة على سياراتهم في البلاد. 
 
وإلى جانب ذلك، فرضت الصين قيوداً على استخدام سيارات "تسلا" في المنشآت العسكرية بسبب مخاوف من أن يمكن لأجهزة استشعار السيارة تسجيل صور للمواقع المحيطة. إلاّ أنّ "تسلا" رفضت  هذه الاتهامات رفضاً قاطعاً، مؤكدة أنها ستغلق شركتها إذا تم استخدام سياراتها للتجسس. 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم