الثلاثاء - 02 آذار 2021
بيروت 14 °

إعلان

ما هي القضايا التي تترأس أولويات قادة الأعمال لعام 2021؟

المصدر: "النهار"
تعبيرية.
تعبيرية.
A+ A-
يعتقد أكثر من 6 إلى 10 مديرين تنفيذيين عالميين أن الاضطرابات المماثلة لتلك التي شهدها العالم العام 2020 ستستمر في المستقبل، وفقاً لتقرير "Deloitte Global Resilience" لعام 2021.
 
ويقول حوالى نصف هؤلاء القادة إن تغير المناخ والاستدامة البيئية سيكونان أهم القضايا المجتمعية التي يتعين على الشركات معالجتها على مدار العام المقبل، حسبما جاء في موقع "فوربس".
 
وبحسب التقرير، كانت الرعاية الصحية والوقاية من الأمراض، إلى جانب الثغرات في التعليم والتدريب، من الأولويات القصوى لقادة الأعمال. وإضافة إلى ذلك، كان عدم المساواة في الثروة والتحيّز المنهجي أهم خمس قضايا التي حددها المشاركون في الاستطلاع. 
 
وأفادت ميشيل بارميلي، نائب الرئيس التنفيذي لشركة "Deloitte Global"، قائلةً:" كشفت الأزمة عن العديد من أوجه القصور في قطاع الأعمال والحكومة والمجتمع. إذ يجب معالجة هذه العيوب مع رفع عمليات الإغلاق واستئناف التجارة بحذر".
 
 
تغير المناخ أولوية قصوى
 
يعدّ تغير المناخ تحدياً معقداً سيستغرق سنوات لمعالجته بالطريقة المناسبة، وقد يتسبب في أضرار جسيمة للاقتصادات الوطنية إن لم يتخذ قادة العالم إجراءات حاسمة. ولذلك، يعتقد معظم المشاركين في التقرير أن أزمة المناخ التي تلوح في الأفق ستشبه جائحة كورونا أو حتى ذات قدر أكبر.
 
تعتقد بارميلي أن تغير المناخ مماثل للتحدي العالمي الذي شكّله وباء كورونا ويمكن أن يؤثر في نهاية المطاف على المليارات من الناس. وأشارت إلى أنّ على عكس الوباء، لن يكون هناك لقاح يمكن تطويره في غضون بضعة أشهر للقضاء على الأزمة.
 
وعليه، أكّدت بارميلي أن معالجة تغير المناخ والقضايا المجتمعية الأخرى يجب أن تكون من أولوية الرؤساء التنفيذيين، لأن الأعمال التجارية تتطلب مجتمعاً صحياً وفعالاً لكي تنجح.
 
وعلى المدى القصير، تقترح بارميلي وجود أسباب عمليّة تحث الشركات التركيز على الاستدامة البيئية. إذ أكّدت على أن حماية البيئة ليس الصواب فعله فحسب، بل أيضاً خطوة ذكية يمكن الشركات الاستفادة منها. ويعود ذلك إلى أن الموظفين الأصغر سناً يفضّلون العمل في مؤسسات مسؤولة اجتماعياً وأن التقنيات الخضراء تُعد مجال نمو هائل كما أن العديد من العملاء والبائعين يفضلون العمل مع المنظمات التي تهتم بالكوكب.
 
 
اتخاذ إجراءات في الشؤون البيئية
 
على الرغم من أن الوباء تصدّر العناوين الرئيسية عام 2020، إلا أن العديد من قادة الأعمال يخططون لاتخاذ خطوات محددة العام المقبل لتعزيز الاستقرار البيئي. 
 
ووفقاً للتقرير، إليكم أهم خمسة إجراءات قامت بها المنظمات أو تقوم بها حالياً لعزيز الاستدامة البيئية: 
 
• تدريب الموظفين ليكونو مستدامين بيئياً 
 
• تصميم منتجات أو خدمات أكثر استدامة
 
• التصدي إلى الاستدامة البيئية في اجتماعات مجلس الإدارة
 
• مطالبة المورّدين والشركاء بتلبية معايير الاستدامة
 
• وضع خطة لتقليل السفر الجوي للموظفين، حتى بعد القضاء على الوباء
 
وأشارت بارميلي إلى أن شركة "Deloitte" تتصدى للاستدامة البيئية من خلال تحديد هدف تحقيق صافي انبعاثات صفرية بحلول عام 2030، والالتزام بالعمليات الخضراء وتوعية جميع محترفي الشركة ليتمكنوا من اتخاذ قرارات مستدامة أكثر.
 
التغيير العالمي يبدأ محلياً
 
تركز العديد من الشركات أيضاً على قضايا عدم المساواة والتحيز المنهجي. إذ توضح بارميلي أن على المنظمات تعزيز ثقافات تتميز بالسلوكيات اليومية الشاملة والمبنية على أساس الاحترام والتقدير للتنوع بجميع أشكاله.
 
تتضمن بعض الإجراءات التي تتخذها المنظمات في الاستطلاع الذي أجرته "Deloitte" في هذا الصدد:
 
• معالجة التنوع والشمول على مستوى مجلس الإدارة 
 
• طرد الموظفين، بما في ذلك كبار القادة، بسبب تعليقات أو أفعال عنصرية
 
• مطالبة الموظفين والقيادة بتلقي التدريب المستمر حول التنوع والتحيز المنهجي
 
• وضع أهداف توظيف محددة لتصبح منظمة أكثر تنوعاً
 
• وضع أهداف تمثيل قيادي محددة لتعزيز التنوع 
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم