الخميس - 26 تشرين الثاني 2020
بيروت 18 °

إعلان

التقرير الأسبوعي لبنك عوده: الدولار يتجاوز الـ8000 ل.ل. للمرة الأولى منذ التكليف وسط مشهد حكوميّ مأزوم

المصدر: "النهار"
بنك عوده.
بنك عوده.
A+ A-
 
فيما لم تطرأ أي عوامل جديدة على مشهد الانسداد المطبق على مسار تأليف حكومة "المهمة" ووسط تسريبات حول احتمال صدور دفعة جديدة من العقوبات الأميركية فيما يقف لبنان على أعتاب ترشيد الدعم، شهدت الأسواق المالية اللبنانية هذا الأسبوع قفزات في سعر صرف الدولار في السوق السوداء، وتقلصات في الأسعار في أسواق سندات الأوروبوند وأسواق الأسهم، وفق التقرير الأسبوعي لبنك عوده. في التفاصيل، تدهور سعر صرف الليرة بشكل سريع مقابل الدولار هذا الأسبوع، إذ تجاوز لأول مرة منذ نحو شهر عتبة الـ8000 ل.ل. ليبلغ 8200 ل.ل-8250 ل.ل. يوم الجمعة بالمقارنة مع 7750 ل.ل.-7800 ل.ل. في نهاية الأسبوع السابق وسط تأزم المشهد الحكومي، فيما واصلت الموجودات الخارجية لدى مصرف لبنان تراجعها إلى 25.3 مليار دولار في منتصف تشرين الثاني، مراكمة تقلصات بقيمة 12 مليار دولار منذ بداية العام الجاري. وعلى صعيد سوق سندات الأوروبوند، سلكت الأسعار مسلكاً تراجعياً على طول منحنى المردود في ظل غياب أي ملامح حلحلة في المأزق الحكومي، حيث تراوحت بين 13.50 سنتاً للدولار الواحد و16.25 سنتاً للدولار الواحد يوم الجمعة. وفي سوق الأسهم، زادت احجام التداول من 2.9 مليون دولار في الأسبوع السابق إلى 3.6 مليون دولار هذا الأسبوع، بينما تراجع مؤشر الأسعار بنسبة 1.7%.


الأسواق
في سوق النقد: لم يسجل معدل الفائدة من يوم إلى يوم أي تغير حيث استقر على 3% وسط استمرار توافر السيولة بالليرة اللبنانية سوق النقد، لماً أن سعره الرسمي يبلغ 1.90%. في موازاة ذلك، أظهرت آخر الإحصاءات النقدية الصادرة عن مصرف لبنان للأسبوع المنتهي في 5 تشرين الثاني 2020 أن الودائع المصرفية المقيمة تقلصت بقيمة 747 مليار ليرة. ويعزى هذا التقلص إلى انخفاض الودائع المقيمة بالعملات الأجنبية بقيمة 436 مليار ليرة، وتراجع الودائع المقيمة بالليرة بقيمة 311 مليار ليرة (وسط تقلص في الودائع تحت الطلب بالليرة بقيمة 261 مليار ليرة وتراجع في الودائع الادخارية بالليرة بقيمة 50 مليار ليرة). إلّا أن الكتلة النقدية بمفهومها الواسع (م4) واصلت اتساعها بقيمة 398 مليار ليرة وسط استمرار نمو حجم النقد المتداول بالليرة بشكل لافت بقيمة 1052 مليار ليرة وزيادة في سندات الخزينة المكتتبة من قبل القطاع غير المصرفي بقيمة 92 مليار ليرة. في هذا السياق، واصل حجم النقد المتداول ارتفاعه متجاوزاً 25 الف مليار ليرة مسجلاً نمواً نسبته 173% منذ بداية العام 2020.

في سوق سندات الخزينة: أظهرت النتائج الاولية للمناقصات بتاريخ 19 تشرين الثاني 2020 أن مصرف لبنان سمح للمصارف الاكتتاب بكامل طروحاتها في فئة الستة أشهر (بمردود 4.0%)، ففئة السنتين (بمردود 5.0%) وفئة العشر سنوات (بمردود 7.0%). إلى ذلك، أظهرت نتائج المناقصات بتاريخ 12 تشرين الثاني 2020 اكتتابات بقيمة 73 مليار ليرة توزعت كالتالي: 9 مليار ليرة في فئة الثلاثة أشهر (بمردود 3.50%) و9 مليار ليرة في فئة السنة (بمردود 4.50%) و55 مليار ليرة في فئة الخمس سنوات (بمردود 6.0%). في المقابل، ظهرت استحقاقات بقيمة 122 مليار ليرة، ما أسفر عن عجز اسمي أسبوعي بقيمة 49 مليار ليرة.

في سوق القطع: مع استمرار انسداد الأفق الحكومي وفشل المساعي في حلحلة العقد التي تحول دون تأليف حكومة "مهمة" تنتشل لبنان من حلقات انهياراته المتزاحمة وتطلق ورشة الإصلاحات الهيكلية المرجوة وتعبّد الطريق أمام دعم المجتمع الدولي، شهدت السوق السوداء هذا الأسبوع تفلتاً في سعر صرف الدولار حيث تجاوز عتبة الـ8000 ل.ل. لأول مرة منذ انطلاق عملية التكليف الشهر الفائت. في التفاصيل، سجل سعر صرف الدولار قفزات سريعة خلال هذا الأسبوع حيث لامس عتبة الـ8500 ل.ل.، لكنه عاد فتراجع نسبياً إلى 8200 ل.ل- 8250 ل.ل. يوم الجمعة، وهو يقارن مع 7750 ل.ل.-7800 ل.ل. في نهاية الأسبوع السابق. في موازاة ذلك، أظهرت ميزانية مصرف لبنان نصف الشهرية الأخيرة المنتهية في 15 تشرين الثاني 2020 أن الموجودات الخارجية لدى المركزي تقلصت بقيمة 190 مليون دولار خلال النصف الأول من الشهر لتبلغ زهاء 25.3 مليار دولار في منتصف تشرين الثاني بما فيها محفظة الأوروبوند وما تبقى من تسليفات بالعملات للمصارف. عليه، تكون الموجودات الخارجية لدى مصرف لبنان قد راكمت تقلصات مجموعها 12 مليار دولار منذ بداية العام 2020. 

في سوق الأسهم: زادت احجام التداول في بورصة بيروت بنسبة 25% أسبوعياً لتبلغ زهاء 3.6 مليون دولار، علماً أن أسهم "سوليدير" ظلت تستحوذ على حصة الأسد من النشاط بنسبة 96%. وعلى صعيد الأسعار، تراجع مؤشر الأسعار بنسبة 1.7%. فمن أصل 5 أسهم تم تداولها، انخفضت أسعار سهمين فيما زادت أسعار 3 أسهم. في التفاصيل، انخفضت أسعار إيصالات إيداع "بنك لبنان والمهجر" بنسبة 9.8% إلى 2.03 دولار. وتراجعت أسعار أسهم "سوليدير ب" بنسبة 0.9% إلى 15.71 دولار. في المقابل، ارتفعت أسعار أسهم "بنك بيلوس العادية" بنسبة 2.1% إلى 0.49 دولار، تلتها إيصالات إيداع "بنك عوده" بنسبة +0.9% إلى 1.10 دولار، فأسهم "سوليدير أ" بنسبة +0.2% إلى 15.85 دولار. هذا وقد تم هذا الأسبوع وقف التداول بأسهم "بنك بيروت الأولولية فئة 2014" حيث سيجري إلغائها وضمها إلى أسهم المصرف العادية. وهذا ما انعكس تراجعاً في القيمة الترسملية في بورصة بيروت بنسبة 1.7% إلى 6.7 مليار دولار في نهاية هذا الأسبوع. 

سوق سندات الأوروبوند: وسط مشهد حكومي مأزوم ومع ورود تسريبات حول احتمال فرض الخزانة الأميركية عقوبات جديدة قريباً، واصلت سوق سندات الأوروبوند اللبنانية مسلكها التراجعي هذا الأسبوع، حيث سجلت سندات الدين السيادية المقومة بالدولار تقلصات على طول منحنى المردود تراوحت بين 0.13 دولار و0.25 دولار. في هذا السياق، تراوحت أسعار سندات الأوروبوند بين 13.50 سنتاً للدولار الواحد و16.25 سنتاً للدولار الواحد يوم الجمعة مقابل 13.75-16.50 سنتاً للدولار الواحد في نهاية الأسبوع السابق. في موازاة ذلك، ظل متوسط المردود المثقل مستقرا عند 54% في نهاية هذا الأسبوع، وسط تقلص إضافي في متوسط الآجال بحيث بلغ 7.15 سنة، وهو يقارن مع 7.50 سنة في نهاية العام 2019.
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم