الأحد - 29 تشرين الثاني 2020
بيروت 17 °

إعلان

"فايسبوك تخاطر بحياتنا بغية الربح"... ما جاء في الرسالة الموجهة إلى مارك زوكربرغ؟

المصدر: "سي أن بي سي"
رسالة موجهة من موظفي "فايسبوك" إلى مارك زوكربرغ
رسالة موجهة من موظفي "فايسبوك" إلى مارك زوكربرغ
A+ A-
توجّه أكثر من 200 مشرف على محتوى منصة "فايسبوك" من جميع أنحاء الولايات المتحدة وأوروبا برسالة إلى الرئيس التنفيذي مارك زوكربرغ، طالبين منه السماح لهم بالعمل من المنزل خلال جائحة فيروس كورونا. 
 
وجاء في الرسالة: "نحن المشرفون على محتوى فايسبوك، نتوجه بهذه الرسالة للتعبير عن استيائنا من قرارك بالمخاطرة بحياتنا وحياة زملائنا وأحبائنا، للحفاظ على أرباح شركتك أثناء الوباء".
 
وأكملوا: "بعد شهور من السماح لمشرفي المحتوى بالعمل من المنزل في مواجهة ضغوط شديدة لإبقاء المنصة خالية من الكراهية والمعلومات المضللة، نحن اليوم مجبرون على العودة إلى المكاتب".
 
واستمروا في المطالبة بضرورة زيادة العمل في المنزل إلى أقصى حد ومنح بدل المخاطر والحد من الاستعانة بمصادر خارجية وتوفير رعاية صحية ونفسية.
 
وفي تصريحه إلى شبكة "سي أن بي سي"، أفاد متحدث باسم "فايسبوك" أن الشركة تقدّر العمل الذي يقوم به مشرفو المحتوى، وأنها تمنح الأولوية لصحتهم وسلامتهم. 
 
كما ورد في الرسالة أيضاً: "شهدت المكاتب الكثير من حالات كورونا، وعليه طلبنا منكم ومن شركات التعهيد مثل "Accenture" و"CPL"، اتخاذ خطوات عاجلة لحمايتنا وتقدير أعمالنا لكنكم رفضتم. نحن ننشر هذه الرسالة لأنها السبيل الوحيد أمامنا".
 
وذكرت صحيفة "الغاردين" الشهر الماضي، أن المشرفين على محتوى "فايسبوك" في CPL أجبروا على العمل في مكاتب دبلن في إيرلندا على الرغم من الإغلاق الشديد في العاصمة، بينما كان موظفو "فايسبوك" يعملون من المنزل. 
 
وزعم المشرفون، الذين يتقاضون رواتب أقل بكثير من موظفي "فايسبوك" المتوسطين، أن برنامج الذكاء الاصطناعي على "فايسبوك" لا يمكنه اكتشاف كل المحتوى الذي ينتهك سياستها، لذا هي بحاجة ماسة لخبراتهم، ومن دونهم لكانت غير صالحة للاستخدام. 
 
وتابعوا: "فايسبوك بحاجة إلينا، ولقد حان الوقت الاعتراف بهذه الحقيقة وتقدير عملنا، والتضحية بصحتنا وسلامتنا بغية الربح أمر غير أخلاقي". 
 
ومن جهته، نفى متحدث باسم "فايسبوك" هذه الادعاءات، قائلاً: "نؤمن بوجود حوار داخلي مفتوح، إلا أنها يجب أن تكون هذه المحادثات صادقة. غالبية هؤلاء المشرفين البالغ عددهم 15 ألف كانوا يعملون من المنزل وسيستمرون بذلك طوال فترة الوباء، وجميعهم يتمتّعون بإمكان  الإفادة من موارد الرعاية الصحية منذ أول يوم عمل لهم".
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم