الأربعاء - 25 تشرين الثاني 2020
بيروت 22 °

إعلان

الوضع المالي نهاية تموز: استمرار نزف الايرادات وحصر النفقات... "الرواتب مؤمَّنة"

المصدر: "النهار"
موريس متى
Bookmark
"كلن يعني كلن"، من أجل الكرامة الإنسانية (تعبيرية).
"كلن يعني كلن"، من أجل الكرامة الإنسانية (تعبيرية).
A+ A-
 توقَّع التقرير الاخير لصندوق النقد الدولي حول آفاق الاقتصاد العالمي للعام 2020 أن يسجل الاقتصاد اللبناني إنكماشا قياسيا بنسبة تقارب الـ25%، نتيجة تراجع الناتج المحلي الى 18.7 مليار دولار في العام 2020 مقابل 52.5 مليارا في 2019، وبعدما سجل الاقتصاد نسبة انكماش قاربت -6.9%.  مجموعة عوامل دفعت الى تعميق نسبة الانكماش المتوقعة للإقتصاد اللبناني في العام الحالي، أبرزها اشتداد الازمة الاقتصادية والمالية والنقدية التي حصلت في الربع الأخير من العام الفائت، مروراً بتبعات إعلان لبنان تعليق سداد ديونه الخارجية وما ترافق معه من فشل في وضع خطة شاملة للتفاوض مع الدائنين، وصولاً الى انتشار فيروس كورونا وإقفال القطاعات لوقف انتشاره، ما وجَّه ضربة إضافية الى القطاعات الاقتصادية والانتاجية، الى انفجار المرفأ وخسائره التي تتخطى الـ7 مليارات دولار، توازياً مع الانقسامات السياسية والازمة الحكومية وغياب المسؤولين. كلها عوامل دفعت الى ارتفاع حدة الازمة الاقتصادية والمالية والنقدية.  ومع الانكماش القياسي المتوقع للإقتصاد اللبناني في العام 2020، يتوقع صندوق النقد ان تصل نسبة التضخم في لبنان الى مستويات مرتفعة جدا قرب 145% بعدما سجل التضخم نسبة 7% في العام 2019 مع استمرار تردّي الأوضاع النقدية نتيجة التفاوت الملحوظ بين سعر الصرف الرسمي للدولار الاميركي وسعر الصرف السائد في السوق الموازية.  تراجع الايراداتوتستمر الايرادات العامة لخزينة الدولة بالتراجع مع التراجع المستمر في الايرادات الضريبية وغير الضريبية بالمقارنة مع الفترة ذاتها من العام الفائت. وفي ملخص الوضع المالي في...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم