السبت - 15 أيار 2021
بيروت 23 °

إعلان

مع عودة العمل تدريجياً إلى المكاتب... ما هي الطرق لبناء الثقة والسلامة النفسية مع الفرق المختلطة؟

المصدر: "النهار"
تعبيرية.
تعبيرية.
A+ A-
مع انتشار اللقاحات وتبدّد وطأة فيروس كورونا تقريباً، سيعود مزيد من الموظفين إلى مكاتبهم، إذ لا يزال معظمهم يعمل عن بُعد. وأمام العودة القريبة، يمكننا تقسيم أنواع الموظفين إلى 3 فئات: من سيعمل في المكتب بدوام كامل، من سيعمل بدوام مقسوم بين المنزل والمكتب، ومن سيختار العمل عن بُعد فقط.

في الواقع، ستكون الفرق المختلطة، وهي مزيج من العاملين عن بُعد وفي المكاتب، القاعدة الجديدة. إذ يمثّل العمل المختلط طريقة جديدة لإنجاز الأعمال، لذلك يجب تسليط الضوء على كيفية التحوّل إلى بيئة العمل هذه. وتجدر الإشارة إلى أنّ بناء الثقة والسلامة النفسية سيكونان أمراً بالغ الأهمية لضمان نجاح هذا التحوّل.

وفيما تعدّ الثقة والأمان النفسي أمرين حيويين لأيّ فريق، تأخذ الفرق المختلطة اعتبارات فريدة. فنظراً إلى أن أعضاء الفريق يعملون في مواقف مختلفة للغاية، أي بمستويات مختلفة من الاستقلالية والقدرة على التواصل الاجتماعي، ثمة حاجة إلى ضمان معاملة جميع أعضاء الفريق بمساواة وإنصاف.

إليكم أربع خطوات للمساعدة على البناء والحفاظ على مستويات عالية من الثقة والسلامة النفسية في ظل ظروف العمل هذه، بحسب موقع "فوربس":

1- تسوية ميدان العمل لأعضاء الفريق عن بُعد وفي المكتب

في الأيام التي سبقت كوفيد-19، كان العمل عن بُعد يُعدّ ميزة للبعض. ومع الانتقال إلى مكان عمل مختلط، يجب معالجة عدم المساواة للحفاظ على تماسك الفريق ورفاهية الموظف الفردي.

إذا شعرت إحدى المجموعات، سواء العاملة في المكتب أو عن بُعد، بالعزلة أو عدم المساواة، يجب أن يظهر قائد الفريق تعاطفه ودعمه لها.

2- زيادة تواصل القائد مع الفريق

يؤدي تواصل القائد المتزايد دوراً حاسماً في نجاج الفريق عن بُعد. لكن يجب ألّا يقتصر هذا التواصل على العاملين عن بُعد فحسب، فللعاملين في المكاتب مشاكلهم ومخاوفهم الخاصّة أيضاً.

يخلق التواتر والتنوّع في كيفية التواصل، عبر البريد الإلكتروني أو الدردشة أو عبر الاتصال المرئي أو وجهاً لوجه، مع الفريق بأكمله ومع كلّ عضو على حدة بيئة من الأمان النفسي.

3- فهم أسلوب العمل المفضّل لكلّ عضو من الفريق

كجزء من هذا التواصل المتزايد مع كلّ عضو من أعضاء الفريق، يجب على القائد أن يكتشف ما هو مناسب وما هو غير مناسب لهم، كمعرفة المزيد عن الطريقة التي يحبّون العمل بها وكيفية دعم ذلك.

كذلك يجب أن يكون القائد على دراية بالأشياء البسيطة، مثل الأوقات التي يكون فيها أعضاء الفريق أكثر فاعلية أو إبداعاً لجدولة الاجتماعات والمكالمات وفقاً لذلك. وعليه أيضاً أن يعدّ اجتماعات فردية لمعرفة المزيد عن تفضيلاتهم وجدولهم الزمني، بدلاً من جدوله الخاصّ.

فعلى الرغم من أنّ أعضاء الفريق قد لا يتحكمون في العمل عن بُعد أو في المكتب، يجب أن يحظوا ببعض التحكّم في كيفية عملهم اليومي.

4- إنشاء عادات وقواعد جديدة للفريق المختلط

تعدّ العادات جزءاً حيوياً من أيّ فريق. ويمكن أن تكون بسيطة مثل اجتماع يومي أو ألعاب جماعية، إذ تساعد هذه الخطوات على تعزيز ثقافة الفريق وبناء التعاطف المتبادل ومحاربة العزلة الاجتماعية.


الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم