الإثنين - 14 حزيران 2021
بيروت 28 °

إعلان

بعد طلاق ميليندا غيتس... ما هي المجالات التي ستستثمر بها ثروتها المقدَّرة بمليارات الدولارات؟

المصدر: "النهار"
ميليندا غيتس.
ميليندا غيتس.
A+ A-
كان بيل وميليندا غيتس من أغنى الأزواج وأكثرهم أعمالاً خيرية في العالم. وبعد انفصالهما، سيكونان من أغنى الأفراد في العالم أيضاً. 
 
ومع عقود من العمل الخيري، أصبحت ميليندا غيتس نموذجا يحتذى به في العمل الخيري. كما يفتح طلاقها من بيل غيتس صفحة جديدة من العطاءات. 
 
إذ ركّزت ميليندا على الكثير من مجالات العطاء في الماضي والتي يمكن أن تشير إلى ما قد نتوقعه منها في العقود المقبلة، بحسب موقع "سي أن أن" الأميركي. 
 
تمكين النساء والفتيات 
 
إن تمكين المرأة ودعمها أمران بالغا الأهمية بالنسبة إلى ميليندا غيتس. ففي عام 2015، تبعت شغفها وأنشأت شركتها الخاصة للاستثمار "Pivotal Ventures". 
 
وكتبت ميليندا في مقال في يوم المرأة العالمي في آذار عام 2020، قائلة:" بعد أن افتتحنا أنا وبيل مؤسستنا، بدأت في تمضية الوقت مع النساء في جميع أنحاء العالم وفهمت بعمق تأثير عدم المساواة الهيكلية على حياة النساء والفتيات"، وتابعت:" بغض النظر عن مكان ولادتك في العالم، ستكون حياتك أكثر صعوبة إذا كنت فتاة". 
 
ومن خلال المساهمات الخيرية واستثمارات رأس المال الاستثماري، تدعم الشركة الكثير من الجهود التي تركز على المرأة، ويركز الفريق العامل في "Pivatol Ventures" بشكل خاص على أن يعمل المزيد من النساء في القطاعات الرئيسية، مثل التكنولوجيا، وتشجيع المزيد منهن على الترشح للمناصب العامة. 
 
ومن خلال الشركة، تعاونت ميليندا مع زوجة جيف بيزوس السابقة ماكنزي سكوت عام 2020 لإطلاق برنامج تحدي "Equality Can’t Wait"، حيث سيمنح 30 مليون دولار للمنظمات التي تُقدّم أفضل الأفكار للمساعدة في توسيع قوة المرأة وتأثيرها في الولايات المتحدة بحلول عام 2030. 
 
الصحة النفسية 
 
من خلال عملها في شركتها الاستثمارية، قادت ميليندا الكثير من مبادرات الصحة النفسية، التي ركزت في غالبيتها على الشباب. كما أنها ساعدت الشهر الماضي في إطلاق حملة "Sound It Out"، وهي حملة وطنية تعزز الصحة النفسية لطلاب المدارس المتوسطة. 
 
اللقاحات وإمكان الوصول إليها
 
كانت ميليندا واضحة للغاية بشأن اللقاحات وإمكان الوصول إليها، وأحدثها كان خلال جائحة كورونا. وفي تصريحها إلى موقع "سي أن أن" قالت ميليندا:" الجميع يحتاج إلى هذا اللقاح، فإذا توافر فقط في البلدان ذات الدخل المرتفع، فسوف يعاود الظهور ونشهد ضعف عدد الوفيات وسيكون تعافي اقتصاداتنا أبطأ بكثير مما لو قدّمنا اللقاح للجميع". 
 
كما شجعت صانعي السياسات على التفكير في حل طويل الأمد يضمن عدم تعرّض النساء للخطر مرة أخرى في حالة حدوث أزمة أخرى. 
 
وفي المجموع، خصصت مؤسسة بيل وميليندا غيتس أكثر من 1.75 مليار دولار لدعم المواجهة العالمية لكوفيد-19.
 
الفقر 
 
لطالما كان انتشال الناس من دائرة الفقر من أولويات مؤسسة بيل وميليندا غيتس. وكتبت ميليندا عن نقطة التقاء التكنولوجيا والفقر، قائلة:" الخطوة الأولى هي التأكد من أن لدى جميع الناس إمكانية الوصول إلى التكنولوجيا الرقمية، ولكن المليارات منهم لا يمكنهم ذلك حتى الساعة". وأضافت:" لن تساعد التكنولوجيا الرقمية في محاربة الفقر إذا كان مجرّد اكتسابها يدفع الناس إليه". 
 
وإلى جانب ذلك، وصفت ميليندا الوصول الواسع إلى موقع الحمل بأنه أكبر أداة لمكافحة الفقر في العالم. 

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم