الأربعاء - 27 تشرين الأول 2021
بيروت 21 °

إعلان

التقرير الأسبوعي لبنك عوده: سعر صرف الدولار يعود إلى مستواه ما قبل التأليف بانتظار خطة الإنقاذ

المصدر: "النهار"
بنك عوده.
بنك عوده.
A+ A-
وسط حركةٍ دبلوماسية كثيفة ودعوات إقليمية ودولية ملحّة للإسراع في إنجاز المفاوضات مع صندوق النقد الدولي قبل نهاية العام الحالي، وتشديد على أهمية إجراء الانتخابات النيابية في موعدها المحدد في آذار 2022، ووسط ترقّبٍ للمسار الإصلاحي الذي ستنتهجه الحكومة الجديدة لإخراج لبنان من وابل أزماته، شهدت الأسواق المالية اللبنانية هذا الأسبوع تراجعاً في سعر صرف الليرة مقابل الدولار في السوق السوداء، بينما سجلت أسواق الأسهم والسندات زيادات في الأسعار، وفق التقرير الأسبوعي لبنك عوده.
 
في التفاصيل، واصل سعر صرف الدولار صعوده في السوق السوداء بانتظار تكشّف ملامح المرحلة المقبلة في سبر الطريق الشاق نحو إرساء الإصلاحات واستئناف المفاوضات مع صندوق النقد الدولي. في التفاصيل، عاد سعر صرف الدولار إلى المستويات التي كان عليها قبل التشكيل الحكومي، حيث لامس الـ19000 ل.ل. يوم الجمعة بعد أن كان يتراوح في حدود 17425 ل.ل.-17475 ل.ل. في نهاية الأسبوع السابق. وفي سوق سندات اليوروبوندز، سجلت زيادات في الأسعار على طول منحنى المردود لتصل إلى 16.0-18.25 سنتاً للدولار الواحد يوم الجمعة. وعلى صعيد سوق الأسهم، سجّل ارتفاع في مؤشر الأسعار نسبته 1.7% بدعم من أسهم "سوليدير" وبعض الأسهم المصرفية، كما زادت أحجام التداول بنسبة 75% أسبوعياً.
 

الأسواق
في سوق النقد: تراوحت كلفة الكاش بالليرة اللبنانية بين 6.75% و7% هذا الأسبوع، دون تغير يذكر بالمقارنة مع الأسبوع السابق، بينما ظل معدّل الفائدة من يوم إلى يوم مستقراً عند 3%، علماً أن سعره الرسمي يبلغ 1.90%. في موازاة ذلك، أظهرت آخر الإحصاءات النقدية الصادرة عن مصرف لبنان للأسبوع المنتهي في 23 أيلول 2021 أن الودائع المصرفية المقيمة واصلت تقلصها للأسبوع الثالث على التوالي بقيمة 136 مليار ليرة.
 
ويعزى هذا التقلص إلى انخفاض الودائع المقيمة بالليرة بقيمة 61 مليار ليرة وسط تراجع في الودائع الادخارية بالليرة بقيمة 107 مليار ليرة وارتفاع في الودائع تحت الطلب بالليرة بقيمة 46 مليار ليرة، كما انخفضت الودائع المقيمة بالعملات الأجنبية بقيمة 75 مليار ليرة (أي ما يعادل 50 مليون دولار وفق سعر الصرف الرسمي البالغ 1507.5 ل.ل.).
 
أما الكتلة النقدية بمفهومها الواسع (M4) فاتسعت بقيمة 21 مليار ليرة خلال الأسبوع المذكور وسط زيادة خجولة في حجم النقد المتداول بقيمة 11 مليار ليرة وارتفاع في محفظة سندات الخزينة المكتتبة من قبل القطاع غير المصرفي بقيمة 145 مليار ليرة.
 

في سوق سندات الخزينة: أظهرت النتائج الاولية للمناقصات بتاريخ 7 تشرين الأول 2021 اكتتابات في فئة الستة أشهر (بمردود 4.0%) وفئة الثلاث سنوات (بمردود 5.50%) وفئة السبع سنوات (بمردود 6.50%).
 
من ناحية أخرى، أظهرت نتائج المناقصات بتاريخ 30 أيلول 2021 اكتتابات بقيمة 100 مليار ليرة توزعت كالتالي: 0.4 مليار ليرة في فئة الثلاثة أشهر (بمردود 3.50%) و0.5 مليار ليرة في فئة السنة (بمردود 4.50%) و99 مليار ليرة في فئة الخمس سنوات (بمردود 6.0%). في المقابل، ظهرت استحقاقات بقيمة 123 مليار ليرة، ما أسفر عن عجز اسمي أسبوعي بقيمة 23 مليار ليرة.
 
على المستوى التراكمي، بلغ مجموع الاكتتابات في الأشهر التسعة الأولى من العام 2021 زهاء 10481 مليار ليرة أمّنها مصرف لبنان بشكل كامل، بحيث استحوذت فئة الخمس سنوات على 36.5% منه، تلتها فئة السبع سنوات بنسبة 14.6%، ففئة الثلاث سنوات بنسبة 13.4%، وفئة السنتين بنسبة 11.9%، وفئة العشر سنوات بنسبة 10.9%، ومن ثم فئة السنة بنسبة 9.4%، بينما نالت فئتا الثلاثة أشهر والستة أشهر النسبة المتبقية البالغة 3.4%.
 
في المقابل، ظهرت استحقاقات بقيمة 8204 مليار ليرة، ما أسفر عن فائض اسمي بقيمة 2276 مليار ليرة في الأشهر التسعة الأولى من العام 2021.
 

في سوق القطع: وسط دعوات دولية للإسراع في إطلاق المفاوضات مع صندوق النقد الدولي والمباشرة بتنفيذ الإصلاحات، وبانتظار تكشّف المسار الذي ستنتهجه الحكومة الجديدة في مواجهة التحديات ومعالجة الأزمات المالية والاقتصادية المستفحلة، واصل سعر صرف الدولار صعوده في السوق السوداء هذا الأسبوع حيث تراوح بين 19075 ل.ل. و19125 ل.ل. يوم الجمعة بالمقارنة مع 17425 ل.ل.-17475 ل.ل. في نهاية الأسبوع السابق.
 
من ناحية أخرى، أشار مصرف لبنان إلى أن سعر صرف الدولار على منصة Sayrafa تراوح بين 14600 ل.ل. و15500 ل.ل. بين 4 تشرين الأول و7 تشرين الأول 2021 كمعدل لأسعار صرف العمليات التي نُفذت من قبل المصارف ومؤسسات الصرافة على المنصة.

في سوق الأسهم: اتجهت سوق الأسهم صعوداً هذا الأسبوع، كما يستدل من خلال ارتفاع مؤشر الأسعار بنسبة 1.7%، بدعم من زيادات في أسعار أسهم "سوليدير" وبعض الأسهم المصرفية. فمن أصل 8 أسهم تم تداولها، ارتفعت أسعار خمسة أسهم، بينما تراجعت أسعار ثلاثة أسهم.
 
وقد قادت أسعار إيصالات إيداع "بنك عوده" الأسعار صعوداً، حيث قفزت أسعارها بنسبة 9.2% إلى 2.49 دولار، تلتها أسهم "بنك عوده العادية" بنسبة +6.5% إلى 2.45 دولار، فأسهم "بنك بيبلوس العادية" بنسبة +2.2% إلى 0.92 دولار، وأسهم "سوليدير أ" بنسبة +1.9% إلى 30.05 دولار وأسهم "سوليدير ب" بنسبة +1.1% إلى 29.83 دولار.
 
في المقابل، انخفضت أسعار أسهم "الاسمنت الأبيض اسمي" بنسبة 9.2% إلى 5.90 دولار، تلتها إيصالات إيداع "بنك لبنان والمهجر" بنسبة -9.0% إلى 3.55 دولار وأسهم "بنك لبنان والمهجر العادية" بنسبة -0.3% إلى 3.50 دولار. وعلى صعيد أحجام التداول، زادت قيمة التداول الاسمية بنسبة 74.9% أسبوعياً لتبلغ زهاء 5.7 مليون دولار، علماً أن أسهم "سوليدير" استحوذت على غالبية النشاط (97%).
 

سوق سندات اليوروبوندز: بانتظار خطة الإنقاذ الحكومية وانطلاق المفاوضات مع صندوق النقد الدولي والبدء بمباحثات بناءة مع حاملي سندات الدين الحكومية، شهدت سوق سندات اليوروبوندز هذا الأسبوع ارتفاعاً في الأسعار على طول منحنى المردود بمقدار 0.13 دولار إلى 0.38 دولار. عليه، تراوحت أسعار سندات الدين الحكومية يوم الجمعة بين 16 سنتاً للدولار الواحد و17.13 سنتاً للدولار الواحد، باستثناء الأوراق التي تستحق في العام 2037 والتي بلغت أسعارها 18.25 سنتاً للدولار الواحد.
 
في هذا السياق، تكون سندات اليوروبوندز اللبنانية قد سجلت زيادات في الأسعار منذ بداية العام 2021 بين 2.25 دولار و3.50 دولار. ويأتي ذلك بعد انخفاضات حادة في الأسعار سجلتها سندات اليويوروندز اللبنانية خلال العام 2020 إثر تخلف الدولة عن دفع مستحقاتها في 9 آذار من العام الماضي.
 
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم