الأربعاء - 27 كانون الثاني 2021
بيروت 16 °

إعلان

التغيّر المناخي أسفر عن كوارث طبيعية كلّفت العالم 210 مليارات دولار

المصدر: "النهار"
فيضانات في ماليزيا (أ ف ب).
فيضانات في ماليزيا (أ ف ب).
A+ A-
تكبّد العالم خسائر بلغت 210 مليارات دولار، من جرّاء العدد القياسي من الأعاصير وحرائق الغابات والفياضانات، التي تفاقمت بسبب تغير المناخ عام 2020، وفقاً للتقرير السنوي الصادر عن "ميونيخ ري" لإعادة التأمين.
 
بلغ إجمالي الأضرار في الولايات المتحدة 95 مليار دولار، أي ما يقارب ضعف الخسائر عام 2019. إذ شهدت البلاد عدداً قياسياً من الأعاصير التي اجتاحت منطقة المحيط الأطلسي، وأكبر حرائق غابات مسجلة في كاليفورنيا عام 2020.
 
وتجدر الإشارة إلى أنّ التغير المناخي يزيد تواتر الكوارث مثل العواصف وموجات الحرّ وحرائق الغابات.
 
ووقعت الكوارث الستّ الأكثر تكلفة عام 2020 في الولايات المتحدة، وكان أسوأها إعصار لورا، الذي تسبب في خسائر بلغت قيمتها 13 مليار دولار، بعد أن دمّرت أجزاءً من ولاية لويزيانا الأميركية في شهر آب، وفقاً لما ورد في موقع "سي أن بي سي" الأميركية. 
 
وجاء في التقرير، أنّ موسم الأعاصير في المحيط الأطلسي شهد رقماً قياسياً بلغ 30 عاصفة، نتجت عنها خسائر بقيمة 43 مليار دولار، أي نحو نصف إجمالي الخسائر الناجمة عن الكوارث في الولايات المتحدة العام الماضي.
 
كما نجم عن سلسلة العواصف الرعدية الشديدة في الغرب الأوسط في شهر آب خسائر بقيمة 6.8 مليارات دولار، التي دمرت بدورها مساحات زراعية شاسعة في ولاية أيوا الأميركية. كما ساهم الجفاف في الغرب بتأجيج العشرات من حرائق الغابات الهائلة، التي أسفرت عن خسائر بقيمة 16 مليار دولار.
 
ويعدّ الافتقار إلى التغطية التأمينية للكوارث في البلدان النامية، إحدى المشاكل الرئيسية التي كشف عنها التقرير. فبالرغم من بلوغ إجمالي خسائر الكوارث في آسيا 67 مليار دولار، لم تغطِّ شركات التأمين سوى 3 مليارات دولار منها.
 
وكانت الفياضانات التي شهدتها جميع أنحاء الصين من الرياح الموسمية الصيفية من أسوأ الكوارث العام الماضي، والتي تسببت بأضرار بلغت قيمتها 17 مليار دولار، ولم يُغطَّ منها سوى نسبة 2 في المئة. وأشار التقرير أيضاً إلى أنّ إعصار أفمان الذي ضرب الهند وبنغلاديش في شهر أيار، كان قد سبب خسائر بلغت 14 مليار دولار.
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم