الثلاثاء - 13 نيسان 2021
بيروت 17 °

إعلان

المصارف التزمت الرسملة... حمود لـ"النهار": كتلة نقدية مجمدة في لبنان حجمها 105 مليارات دولار

المصدر: النهار
سلوى بعلبكي
سلوى بعلبكي
Bookmark
قيمة الليرة اللبنانية مستمرة بالهبوط.
قيمة الليرة اللبنانية مستمرة بالهبوط.
A+ A-
 يحاول حاكم مصرف لبنان رياض سلامة اعادة تفعيل دور القطاع المصرفي وتدعيم قدراته واحتياطاته بالعملات الصعبة ليتمكن من الصمود خلال هذه الفترة الحرجة جدا في تاريخ القطاع المصرفي خصوصا والاقتصاد اللبناني عموما. وما اصداره تعاميم ألزم فيها المصارف برفع رأسمالها 20% وتكوين سيولة 3% لدى المصارف المراسلة إلا خطوة في طريق طويل سيعتمده "المركزي" مستقبلا بالتعاون مع المجلس النيابي لإقرار قوانين جديدة تفضي الى هيكلة رشيدة للقطاع وتنقيته من مكامن الضعف والخلل لإستعادة ثقة المودعين به في الداخل اللبناني وصولا الى المغتربات.  غالبية المصارف العاملة إلتزمت بكامل مندرجات التعاميم التي أصدرها المركزي إلا قلة تنامى الى "النهار" انها تعاني من بطء في تأمين السيولة اللازمة وعدد ضئيل جدا، ربما، قرر الخروج نهائيا من السوق لكنهم ينتظرون قرار "المركزي" ذات الصلة للإتفاق معه حيال الذهاب إما الى الدمج أو الى البيع، أو ربما كما تداول بعض الخبراء المصرفيين تجميع المتعثرين كلهم في رخصة واحدة تحت رعاية مصرف لبنان حماية للودائع في هذه المصارف. من المعروف ان التعميم 154 ألزم المصارف برفع رأسمالها بنسبة 20% ووضع 3% من ودائعها الاجنبية لدى المصارف المراسلة، وفرض على المصارف "حض" عملائها من المودعين والمستوردين لإعادة 15% من تحويلاتهم بين أول تموز 2017 ومنتصف عام 2020، ووضعها في حساب مجمد لمدة 5 سنوات، كذلك فرض على أعضاء مجالس إداراتها وسائر الأشخاص المعرضين سياسيا إعادة 30% إلى حسابات مجمدة لخمس سنوات أيضا. لكن جمعية المصارف التي كانت تمنن نفسها بتمديد "المركزي" لمهلة تنفيذ مادتين في التعميم المذكور ابرزها المادة المتعلقة بزيادة الـ20% على رأس المال والمادة الخاصة بإعادة تكوين معدل 3% في حساباتها لدى...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم