الثلاثاء - 13 نيسان 2021
بيروت 17 °

إعلان

لوازم رمضان من تمر وجلّاب وسواهما... ميزانية لن يقدر أغلب الصائمين عليها

المصدر: النهار
فرح نصور
الجلّاب لم يعد لكلّ العائلات (تعبيرية).
الجلّاب لم يعد لكلّ العائلات (تعبيرية).
A+ A-
 لوازم رمضان الأساسية التي لا تخلو أيّ سفرة إفطار منها، وعلى رأسها التمر والجلاب، باتت باهظة للبعض، وبعضهم لن يكون قادراً على شرائها.
صحيح أنّه يمكن الاستغناء عن معظمها، لكنّها تعود إلى عادات الإفطار المتوارَثة التي نشأنا عليها، فهي لصيقة بهذا الشهر.
 
جرت العادة أن يتهافت الناس على أبواب شهر رمضان لتموين موادّ غذائية ترتبط ارتباطاً وثيقاً بشهر الصيام. وإضافة إلى التمر والجلاب، هناك قمر الدين والمكسّرات النيئة ورقائق الجبنة. إلّا أنّ هذا العام،المشهد مختلف، والحركة غير معتادة وخفيفة، مع غلاء الأسعار وتراجع قدرة الناس الشرائية. حركة تنسحب على الأفراد كما على المؤسسات.
 
يقول مدير في أحد فروع سوبرماركت محمد فاكهاني، بأنّ السوق خفيف جداً هذا العام في ما يتعلق بالتموين للوازم رمضان. ولن تستطيع جميع الطبقات شراء لوازم رمضان التي اعتادها الناس لسنين وعقود، بسبب تراجع قدرة الناس الشرائية وارتفاع سعر الدولار، الذي انعكس على أسعار السلع بخلاف الأعوام الماضية، نتيجة الغلاء. وبطبيعة الحال، مَن يشتري حالياً لرمضان لا يشتري بالكميات نفسها التي اعتاد شراءها، و"حتى التمر هناك مَن يستغني عن شرائه خلال هذا الشهر"، وفق المدير.
 
 
بدأ السوبرماركت عرض بضائع رمضان تباعاً، ولديه التمر ذو النوعية الجيدة والعلامات التجارية المعروفة، الذي يبدأ سعره من 88 ألفاً، وصولاً إلى 120 ألف ليرة للكيلو. أمّا صحن التمر ذو النوعية العادية وذو الحبّة الصغيرة، الذي يزن 425 غراماً، فسعره نحو 21 ألف ليرة.
 
بدوره، يسعى أيضاً سوبرماركت عز الدين في بيروت إلى عرض مختلف الأنواع من السلع بما فيها التمر، الذي تتراوح أسعاره ما بين 77 و65 و54 ألف ليرة. وفيما تفيد موظفة في هذا السوبرماركت بأنّ الناس بدؤوا يتموّنون لرمضان منذ نحو أسبوعين، تؤكّد أنّ مبيع الجلاب كثيف. ورغم الأزمة الاقتصادية، يشتري الناس كلّ وفق قدرته. ويبلغ سعر غالون الجلّاب ذي النوعية الوسط نحو 54 ألف ليرة. 
 
ويشير موظف براد الجبن، الذي أطلق صرخة أسى وقهر على ما يراه من حال بعض الزبائن، إلى أنّ سعر الجبن ارتفع جداً. وأسعار الجبن اللازمة للرقائق التي يتناولها الناس في رمضان، هي كالتالي: كيلو جبنة الموزاريلا 52 ألف ليرة، كيلو الجبنة العكاوي التشيكي الخاصّ بالرقائق يبتدأ سعره من 50 ألف ليرة، وكيلو جبنة الفيتا بنحو 35 ألف ليرة. أمّا رقائق الجبن اللازمة لتحضير الرقائق، فأصبح سعر النصف كيلو منها بنحو 15 ألف ليرة.
 
ويلفت الموظف إلى عدم قدرة كلّ الناس على التموين لرمضان، فالناس في معظمهم يشترون قوت يومهم. ومع الغلاء الدائر يشترون الجبنة بالأوقية لكي يحضّروا الرقائق لرمضان. وكما يرى من طبقات مختلفة من الناس في السوبرماركت، "هناك مَن لن يستطيع حتى أن يفطر في رمضان، فوضع الناس مؤسف وخصوصاً على أبواب هذا الشهر الفضيل".
 
أمّا في سوبرماركت أخرى في بيروت، فيؤكّد مديرها أنّهم لم يشتروا حتى الآن لوازم رمضان إلّا بكمية قليلة جداً مقارنة بالأعوام الماضية، نظراً لغلاء الدولار الذي سينعكس على أسعار السلع. فلن يستطيع الناس شراء الجلاب وقمر الدين، و"لا يمكننا أن نراهن على شراء السلع هذه وعرضها في ظلّ هذه الظروف، ونحن بانتظار تصريفها، وحينها نعاود الطلب مجدداً من الموردين". 
 
ووصل سعر زجاجة الجلّاب الأشهر في لبنان إلى 45 ألف ليرة (600 ml)، والغالون إلى 80 ألف ليرة. وهناك نوعيات أخرى أرخص، إلّا أنها ليست أيضاً بمتناول الجميع، فسعر الغالون منها بنحو 60 ألفاً.
 
أسعار التمور والمكسّرات في المحامص خيالية، ما دفع الناس إلى شراء كمية أقلّ من المعتاد، والتأخر في شراء لوازم رمضان.
 
 
ففي محمصة الرفاعي الشهيرة حركة لشراء لوازم رمضان، مثل المكسّرات النيئة التي تُضاف إلى الأرزّ والجلاب مثل اللوز والصنوبر والكاجو. لكنّ شراءها هو طبعاً بكميات أقلّ من السابق، كما جميع السلع، بحسب الموظّف في المحمصة. ويفيد بأنّ حركة التموين تتواصل رويداً رويداً، "لا انقطاع كلّياً ولا تهافت كلّياً. ولا شك بأنّ زحمة الناس للتموين لرمضان خفّت كثيراً، فكثيرون يبدؤون بالتموين منذ قبل أسبوع لرمضان لكنّهم حتى الآن لم يقوموا بذلك".
 
ويبلغ سعر كيلو اللوز النيء 180 ألف ليرة، والفستق الحلبي النيء 295 ألف ليرة، والكاجو النيء 213 ألف ليرة، وعلبة قمر الدين 18 ألف ليرة. أمّا التمر، فالحبة الكبيرة منه على الطلب بالكيلو، وسعره بحسب موقع المحمصة، 18,50 دولاراً، والنوع الأكبر بـ 22 دولاراً. وهناك تمر عادي من الحبة الصغيرة بنحو 22 ألف ليرة.
 
أمّا في محمصة الحلباوي، فسعر التمر يتراوح ما بين 65 ألف ليرة، و180 ألف ليرة للكيلو، وعلبة التمر الإيرانية الصغيرة بـ 22 ألف ليرة. أمّا كيلو الجوز فهو بـ 145 ألف ليرة وكيلو اللوز بـ 135 ألف ليرة.
 
وفي إطار الحصص والموادّ الغذائية التي تُوزَّع مع بداية شهر رمضان على المحتاجين، وبسبب غلاء التمر هذا العام، عزم بعض أصحاب الخير على توزيع التمر.
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم