السبت - 23 كانون الثاني 2021
بيروت 16 °

إعلان

مستثمرو "Zoom" ينظرون إلى ما بعد كورونا... ما مصير التطبيق الأكثر استخداماً؟

المصدر: "النهار"
زوم
زوم
A+ A-
يستعدّ تطبيق Zoom لإعلان نتائج ربع ضخم آخر، مع توقع تجاوز النموّ بنسبة 300 في المئة للمرة الثانية على التوالي، وفق ما ورد في موقع "سي إن بي سي" الأميركي.
 
إلّا أنه في الآونة الأخيرة، كان المستثمرون ينظرون إلى ما بعد تقرير الأرباح المنتظر والتقارير التي ستليه، نظراً إلى التحديات التي قد تنتظر تطبيق التواصل المرئي ومكالمات الفيديو الشهير، لمواجهة الفترات النقيضة لتلك التي شهدت فيها انتشاراً لوباء كورونا وزيادة العمل عن بُعد.
 
ويبدو أنّ لقاح فيروس كورونا يلوح في أفق عام 2021، وذلك بعدما أعلنت كلّ من شركة "فايزر" و"بيونتيك" و"موديرنا" النتائج الأولية، التي أظهرت أنّ اللقاح الخاص بهم كان فعّالاً بنسبة 95 في المئة تقريباً. فيما اللقاح الذي طوّرته مجموعة "أسترازينيكا" لصناعات الأدوية وجامعة "أكسفورد"، أظهر فاعلية بنسبة 70 في المئة فقط.
 
وحتى الساعة، لا يزال مصير التطبيق غامضاً، وتحديداً بعد عودة العمّال إلى مكاتبهم.
 
وعقب إعلان شركة "فايزر" لأول مرة اللقاح الخاصّ بها، تراجعت أسهم Zoom بنسبة 17 في المئة. وبالرغم من استرجاع سهمها بعضاً من تلك الخسائر، لا يزال أقل بنسبة 24 في المئة من أعلى مستوى له الشهر الماضي.
 
ومع تفاقم حالات الإصابات بكورونا الفترة الأخيرة والتزام البلاد الإقفال التامّ، لجأت ملايين العائلات في جميع أنحاء العالم إلى الاحتفال بعيد الشكر الأسبوع الماضي، عن طريق مكالمات الفيديو. ومن المحتمل أن تتكرر الطريقة نفسها خلال موسم العطلات القريب.
 
ووفقاً للمحللين، من المتوقع أن يكون Zoom قد حقق نموّاً في الإيرادات في ربعه الثالث، الذي انتهى في شهر تشرين الثاني، بنسبة 317 في المئة لتصل إلى 694 مليون دولار. ويأتي ذلك بعد نموّ بنسبة 355 في المئة في ربعه الثاني من السنة المالية، ونسبة 169 في المئة خلال الفترة المنتهية في شهر نيسان.
 
أما في الربع الحالي، الذي ينتهي في شهر كانون الثاني المقبل، فمن المتوقع أن يبقى نموّ التطبيق قوياً بنسبة 288 في المئة، تليها نسبة 116 في المئة خلال الفترة المقبلة. بحسب تقديرات المحللين، سيشهد التطبيق من بعد هذه المراحل تباطؤاً في النموّ بشكل كبير.
 
ولكن في الواقع، من الصعب أن يرقى تطبيق Zoom إلى توقعات المستثمرين بعد الارتفاع التاريخي الذي حقّقه. وحتى مع خفض معدل سعر البيع إلى النصف من الذروة التي بلغها في وقت سابق من الوباء، لا يزال السهم يتداول مقابل 98 ضعفاً للإيرادات، ونحو 42 ضعفاً للمبيعات للسنة المالية المقبلة.
وأما المستثمرون، فسيستمتعون عن كثب بتعليقات المديرين التنفيذيين للشركة؛ في ما يتعلق بمصيرها بعد عودة الناس إلى حياتهم الطبيعية ما قبل الوباء.
 
وتجدر الإشارة إلى أن تطبيق Zoom ليس الوحيد الذي يلجأ إليه الناس مع التزام منازلهم، إذ تواجه الشركة منافسة متزايدة من "مايكروسوفت" و"غوغل"، اللتين عززتا منتجات التداول بالفيديو في الأشهر الأخيرة.
 
ومع ذلك، يرى المستثمرون أن تسجيل أيّ تراجع في الأسعار يشكل فرصة مهمة للإقدام على شراء الأسهم، آخذين بالاعتبار جودة منتجات Zoom وترجيح استمرار بعض أشكال العمل عن بعد.
 
وأفاد المحلل سيتي بانيغراهي، الذي يوصي بشراء الأسهم قائلاً: "ما زلنا نرى أن تطبيق Zoom يستفيد حتى في سيناريو ما بعد فيروس كورونا، إذ أصبح تطبيق مكالمات الفيديو مكوناً أساسياً لتواصل الشركات أثناء كوفيد 19".
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم