الأربعاء - 21 نيسان 2021
بيروت 20 °

إعلان

ترشيد الدعم عالق بين المجلسين... ما مصير السلع الأساسية مع الاقتراب من نفاد احتياطي الدعم؟

المصدر: النهار
فرح نصور
Bookmark
تعبيرية (من الأرشيف)
تعبيرية (من الأرشيف)
A+ A-
بما أنّ البطاقة التمويلية وجِدت كحلّ لمساعدة المواطنين على تحمّل تداعيات رفع الدعم التدريجي عن السلع الأساسية، فلن يكون هناك بطاقة تمويلية من دون ترشيد للدعم. لكن ملف ترشيد الدعم عالق بين مجلسي النواب والوزراء، وهما يتقاذفان المسؤولية، ولن يرضى أحدهما تحمّلها. ومع الاعلان أنّ احتياطي الدولارات لدعم السلع الأساسية سينفد بعد شهرين، يصبح السؤال المشروع الذي يبقى استشرافياً، ما مصير دعم السلع الأساسية في ظل هذا التخبط الكلي في الدولة والمعمعة القائمة؟  يقول الكاتب والباحث الاقتصادي، زياد ناصر الدين، إنّ الحكومة المستقيلة الحالية لا تريد تحمّل نتيجة رفع الدعم، والحكومة التي ستتشكّل، أحد شروطها المخفيّة هو رفع الدعم وترك البلد ينهار لتأتي هي بالإنقاذ، "هنيئاً للبنان بالحكومة المغادِرة والحكومة القادمة". وتمنّى إخراج ملف احتياطي المركزي من اللعبة السياسية، لأنّ الوضع لم يعد يحتمل.  وبرأيه، أمام الدولة خيار استيراد السلع المدعومة وتوزيعها بدلاً من سياسة الدعم التي اعتُمدت وكانت دعماً للتجار، فالدعم لم يصل إلى الناس ولمَن هم أكثر حاجة، باستثناء البنزين والدواء، رغم أنّ هناك أيضاً ارتفاعاً بسعر صفيحة البنزين. لذلك، موضوع الدعم يحتاج إلى إعادة نظر. فلو كان فعلاً لدى...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم