الثلاثاء - 26 تشرين الأول 2021
بيروت 21 °

إعلان

تفاصيل لقاء ميقاتي ووفد البنك الدولي...

المصدر: "النهار"
الرئيس نجيب ميقاتي (نبيل إسماعيل).
الرئيس نجيب ميقاتي (نبيل إسماعيل).
A+ A-
عقد رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي اجتماعاً مع وفد من البنك الدولي برئاسة المدير الإقليمي لدائرة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ساروج كومار جاه قبل ظهر اليوم في السراي الكبير، وتمّ البحث في عدد من المشاريع المشتركة.

إثر اللقاء، قال كومار: "كان لقاء جيّداً بحثنا فيه الأوضاع، وركزنا على الإصلاحات في قطاعي المرفأ والطاقة وغيرها، إضافة إلى تمويل الشركات الصغيرة والمتوسطة". وتابع: "في الأيّام المقبلة سنركّز على وضع برنامج شبكة الأمان الاجتماعي للحالات الطارئة، وتحريك الإصلاحات في قطاع الكهرباء لتأمين أفضل نوعية من الخدمات، إضافة إلى العديد من المشاريع، ونحن نلتقي باستمرار من أجل أفضل تعاون بين لبنان والبنك الدولي.

وأضاف ردّاً على سؤال حول مساعدة في عملية الإصلاح: "يمكننا تأمين المساعدة والدعم التقنيين، ولكن على الدولة اللبنانية أن تدير عملية هذه الإصلاحات، وقد لاحظنا تقدّماً في هذا الإطار."

واستقبل رئيس مجلس الوزراء رئيس مجلس إدارة "شركة أروان" عبد الرزاق يوسف ترافقه نائبة الرئيس رويدا دهام.

وقال يوسف: "أطلعنا دولة الرئيس على اتفاق "شركة أروان" مع الجانب الروسي في خصوص تصنيع لقاح "سبوتنيك" و"سبوتنيك لايت" في لبنان، ووضعناه في صورة آخر تطورات هذا العقد الذي تمّ فيه التوقيع على اتفاق نقل المعرفة الفنية من روسيا إلى لبنان، والاتفاق التجاري حيث أنّه من المنوي أن نصنع نحو 60 مليون جرعة من "سبوتنيك" و12 مليون جرعة من "سبوتنيك لايت".

وأضاف "هذا العقد سيكون مردوده الاقتصادي نحو ٧٥٠ مليون دولار، وطلبنا دعم دولة الرئيس مع الجهات المعنية في لبنان سواء أكان وزارة الصناعة والصحة وحاكم مصرف لبنان والجانب الروسي لتسريع العمل وليكون هذا الاتفاق موضع تنفيذ قريباً".

واستقبل الرئيس ميقاتي وفداً من الهيئة الإدارية لاتحاد جمعيات العائلات البيروتية برئاسة محمد عفيف يموت الذي قال بعد اللقاء: "تشرفنا بزيارة الئيس ميقاتي بعد تشكيله الحكومة، حيث أمل الاتحاد أن يلبي مجلس الوزراء الجديد تطلعات اللبنانيين وإن بالحدّ الأدنى المطلوب نظراً للمعاناة الكارثية التي يعيشها لبنان وشعبه على الصعد كافة".

وناشد الاتحاد ميقاتي العمل بكل الامكانات المتاحة لإيجاد الحلول الناجعة لعودة لبنان إلى الحضن العربي والعمل على إعادة تعزيز العلاقات مع مجلس التعاون الخليجي وبالأخصّ مع المملكة العربية السعودية راعية اتفاق الطائف والشقيقة الكبرى للبنان واللبنانيين، وما لذلك من انعكاس إيجابي على الاقتصاد الوطني، الأمر الذي قد يوّفر الثقة للأزمة بالمصارف لتحرير أرصدة المودعين من القيود المفروضة راهناً.

كما شدد الاتحاد على ضرورة إجراء الانتخابات النيابية في موعدها لخلق ديناميكية جديدة في العمل التشريعي والخدماتي، كما هو حال التعيينات الإدارية المنوي إجراؤها قريبا في مراكز عدة في الادارة والتي يجب ان ترتكز على الكفاءة والخبرة الكافية مع مراعاة الأحكام الدستورية ومعايير الوفاق الوطني، وبشكل خاص الاستعانة بالخبراء والأكفاء من أهل بيروت وهم كثر.

كما ناقش الاتحاد السبل التي تساعد في إعادة إعمار مرفأ بيروت وأنصاف أهل مدينة بيروت في المجالات كافة، وأمل الوفد أن تتمكن الحكومة من الحدّ من التدهور السريع.
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم