الأربعاء - 25 تشرين الثاني 2020
بيروت 22 °

إعلان

فيما يجلس كلبه على الموائد الرسمية… ملك تايلاند يسيء لنسائه وحاشيته وشعبه

المصدر: "ديلي ميل"
ملك تايلاند يسيء لنسائه وحاشيته وشعبه.
ملك تايلاند يسيء لنسائه وحاشيته وشعبه.
A+ A-

تمرّد الشعب التايلاندي على الملك ماها فاجيرا لونغكورن على خلفية تعامله السيّئ مع نسائه وحاشيته والشعب وامتلاكه ثروة ضخمة، فيما يعيش الشعب معاناة كبيرة وبخاصّة في ظلّ انتشار فيروس #كورونا.

وفي التفاصيل التي ذكرتها صحيفة الـ"ديلي ميل" البريطانيّة، يُعتبر الملك مهووساً بارتداء قمصان قصيرة ضيقة، وبناطيل جينز منخفضة إضافة إلى الوشوم الكبيرة التي تغطي جسده.

وإضافة إلى كلّ ذلك، تعتبر حياته العاطفية فوضويّة حتّى إنه أمر إحدى زوجاته أن تأكل من وعاء الطعام الخاص بكلبه المفضّل "فو فو" الذي يسمح له بالجلوس إلى موائد الطعام الرسميّة.

ويصرّ الملك بانتظام على أن يزحف خدمه على ركبهم في حضوره، وكذلك يأمر أي شخص يغيب عنه بحلق رأسه.

وقد تبرّأ الملك من أربعة من أبنائه على الأقل لأنّه رفض دفع رسومهم المدرسيّة، على الرغم من ثروته البالغة 30 مليار جنيه إسترليني.

وبعد عودة الملك من سفره من ألمانيا، استقبله أكثر من 10 آلاف متظاهر ساروا في بانكوك مطالبين بوضع دستور جديد والإطاحة برئيس الوزراء التايلاندي.

وفي محاولة لوقف الاحتجاجات الشعبية الضخمة، فرضت حكومة تايلاند حالة الطوارئ التي كانت قد أعلنت عنها الأسبوع الماضي في العاصمة بانكوك.

والجدير بالذكر أنّ مع إيجاد الوقت لركوب الدّراجات في الجبال وقيادة السيارات السريعة، تسلّم الملك زمام الأمور في العام 2019 بعدما توفي والده، بتتويج دام 3 أيام بقيمة 23 مليون جنيه استرليني بالإضافة إلى تاج ذهبي يزن أكثر 6 كيلوغرامات.

أمّا الآن، ومع وقوف كلّ الشعب ضدّه، قد يكون من الأفضل أن يتراجع الملك عن عرشه، أو أن يخاطر بفقدان تاجه الذهبي إلى الأبد.

لقد كان تحوّلاً صادماً بالنسبة إلى بلد يتعلّم فيه الناس منذ ولادتهم طاعة الملك، وتزيين المنازل والمباني العامّة بصوره والاحتفال بعيد الأب يوم عيد ميلاده والقفز على أقدامهم من أجل النشيد الوطني.


الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم