السبت - 15 أيار 2021
بيروت 23 °

إعلان

الأخوان هاري ووليم على استعداد لوضع خلافهما جانباً لإحياء ذكرى جدّهما

المصدر: "النهار"
الأمراء فيليب ووليم وهاري.
الأمراء فيليب ووليم وهاري.
A+ A-
أشاد الأمير وليم أمس بخدمة جدّه الأمير فيليب لـ "الملكة والبلد ودول الكومنولث"، قبل أن يقدم شقيقه الأمير هاري بياناً جريئاً ومتناقضاً، معلناً أنّ جدّه "كان خبيراً في الشواء، وأسطورة في المزاح، خفيف الظلّ طوال حياته".
 
تحدث دوق ساسكس هاري عن وفاة دوق إدنبرة، بعد ساعات من وصوله إلى مطار هيثرو من دون زوجته الحامل ميغان ماركل، قبل جنازة يوم السبت، في أول زيارة له لبريطانيا منذ مقابلة أوبرا وينفري.
 
ورغم العلاقة المشحونة بين الشقيقين وليم وهاري، بدا الأخوان على استعداد لوضع خلافهما جانباً لإحياء ذكرى جدّهما، من خلال التنسيق لنشر رسائلهما عبر قصر باكنغهام.
 
وصدر بيان وليم عبر قصر كنسينغتون، ثمّ تلاه منشور هاري بعد نصف ساعة على الصفحة الرئيسية للموقع الإلكتروني لمنظمته الجديدة "Archewell"، التي تتخذ من الولايات المتحدة مقراً لها.
 
 
وقال هاري: "تمتّع جدّي بالشرف وروح الخدمة والدعابة. لقد كان دائماً على طبيعته، يمتاز بذكاء حادّ جداً، ويستطيع أن يلفت الانتباه أينما كان بسبب سحره، وأيضاً لأنكم لن تتوقعوا ما قد يقوله لاحقاً. لقد كان صخرة لجلالة الملكة بتفان لا مثيل له، طيلة زواجهما الذي استمرّ 73 عاماً. وبينما يمكنني الاستمرار بالحديث عنه، أستطيع تخيّله في الوقت الحالي ماسكاً زجاجة مشروب كحولي في يده قائلاً: "بالله عليكم تخطوا الأمر!".
 
وختم بيانه مقتبساً شعار البحرية الملكية.
 
وكُشفَ أنّ هاري من غير المرجّح أن يرتدي زياً عسكرياً في جنازة جدّه، في وندسور بعدما جرّدته الملكة من أدواره العسكرية.
خدم الأمير فيليب لمدة 64 عاماً قائداً عاماً في البحرية الملكية، وهو الدور الذي أوكله إلى هاري عندما تقاعد عام 2017. وعلى الرغم من أن الدور كان معلقاً في البداية، بعد أن أعلن هاري وميغان خططهما للتخلّي عن الواجبات الملكية، لم يكن لدى الملكة خيار سوى أن تطلب منه التخلّي عنه هذا العام.
 
يُنظر إلى تصريح هاري على أنه عودة إلى شخصية أميره المرحة القديمة، فيما اتهمه منتقدوه بالانجراف وراء زوجته ميغان ماركل منذ زواجهما عام 2017.
 
فيما قال الأمير وليم ببيانٍ أكثر حزناً، إنه سيفتقد جدّه "الاستثنائي والشقيّ الذي أمضى حياته التي دامت 99 عاماً بالخدمة". وركز دوق كامبريدج على الواجب، ومواصلة عمل الأمير فيليب والحاجة إلى دعم الملكة. كما ألمح إلى الدعم الذي قدمه له فيليب في الأيام القاسية، التي أعقبت وفاة والدته عام 1997.
 
أخذ الأمير فيليب وليم وهاري تحت جناحه بعد وفاة الأميرة ديانا، وعرض السير بجانبهما خلف موكب جنازتها.
 
كما شارك دوق كامبريدج صورة كانت قد التقطتها زوجته كيت عام 2015، لابنهما الأمير جورج الذي كان يبلغ من العمر آنذاك عامين مع الأمير فيليب، في إحدى رحلاتهم في عربة الخيل.
 
ستكون عودة هاري إلى المملكة المتحدة قبل جنازة يوم السبت الفرصة الأولى للقاء شقيقه الأمير وليم ووالده الأمير تشارلز، الذي يقال إنه يتطلع إلى رؤية ابنه.
 
يذكر أنّ الأميرين هما أول أحفاد دوق إدنبرة الراحل، اللذان يقومان بإحياء ذكراه علناً، بعدما أحيا كلّ من أبنائه الأربعة ذكراه في عطلة نهاية الأسبوع.
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم