الخميس - 24 حزيران 2021
بيروت 25 °

إعلان

أدولف هتلر يعود لكن ليس بهدف السيطرة على العالم!

المصدر: "ديلي ميل"
أدولف هتلر.
أدولف هتلر.
A+ A-
فاز سياسي سُمّي على اسم الزعيم النازي السابق أدولف هتلر بمقعد في الانتخابات النيابية في المجلس الإقليمي في دولة ناميبيا الأفريقية لكنّه لا ينوي الهيمنة على العالم.
 
وحصل أدولف هتلر أونونا على 85 في المئة من الأصوات في المستعمرة الألمانية السابقة، حيث لا تزال شوارع عدة، إضافة إلى أماكن وأشخاص يحملون أسماء ألمانية فيها.
 
وبعد فوزه بالمقعد على بطاقة حزب سوابو الحاكم، الذي حكم ناميبيا منذ استقلالها عن الفصل العنصري في جنوب أفريقيا في العام 1990، صرّح السياسي أن "لا علاقة له" بالإيديولوجية النازية، مفسّراً أن والده أطلق عليه هذا الاسم من دون إدراك معناه الحقيقي.
 
وأوضح أونونا أنّه لا يسعى إلى السيطرة على أوشانا، وهي المنطقة التي فاز فيها في الانتخابات، مضيفاً أنّه عادة ما يُسمي نفسه أدولف أونونا، لكنّه يعتبر أن "الأوان قد فات" لتغيير اسمه رسمياً.
 
 
 
وتُعتبر ناميبيا، المعروفة سابقاً باسم جنوب غرب أفريقيا الألمانية، مستعمرة ألمانية من العام 1884 لحين تجريد الإمبراطورية من ممتلكاتها بعد الحرب العالمية الأولى.
 
وبينما قضت ألمانيا 75 عاماً مضنية في محاولة للتكفير عن الحرب والإبادة الجماعية التي شنّتها في ظلّ حكم النازي أدولف هتلر، لم تُناقش الفظائع الاستعمارية في ناميبيا كثيراً، لكن الضغط من أجل التعويضات تزايد في السنوات الأخيرة.
 
لكن في شهر آب الماضي، رفضت ناميبيا عرض ألمانيا مبلغاً قدره 9 ملايين جنيه إسترليني للتعويضات عن المذابح الاستعمارية، مشيرة إلى أنّها بحاجة إلى "مراجعة"، وفق ما أفادته صحيفة الـ"ديلي ميل" البريطانية.
 
ولا يزال مجتمع صغير في ناميبيا يتكلّم اللغة الألمانية حتّى اليوم، ويزور حوالى 120 ألف ألماني البلاد كل عام.
 
 
 
 
 
 
 
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم