الأربعاء - 12 أيار 2021
بيروت 24 °

إعلان

بسبب صراعها مع رهاب القيء ونوبات الهلع... امرأة لم تغادر منزلها أو تضحك منذ سنوات

المصدر: "النهار"
إيما ديفيز.
إيما ديفيز.
A+ A-
أمضت إيما ديفيز، (35 عاماً)، العقد الماضي في صراع مع رهاب القيء، مما يساهم في تعرضها إلى ست نوبات هلع على الأقل كل يوم. 
 
وفي التفاصيل، لا تأكل ديفيز سوى وجبة واحدة يومياً لأن رهابها من القيء شديد للغاية لدرجة أنها تُصاب بالذعر من الطعام. كما أنها بالكاد ضحكت في السنوات القليلة الماضية للسبب نفسه. 
 
وأوضحت ديفيز، وهي أم لولد واحد، أن نوبات الهلع ناتجة من العديد من المهام اليومية التي يمكن لمعظم الناس القيام بها من دون حتى التفكير. وذكرت أيضاً أن التفكير في رؤية أو سماع أو شم رائحة كريهة هو ما يؤثر عليها، بحسب موقع "ديلي ستار". 
 
وفي حديثها، أشارت إلى أنها بدأت تشعر بالقلق والخوف من التقيؤ منذ نحو 12 عاماً عندما كانت لا تزال تعمل في متجر "ديزني".
 
وعلى مر السنين، ساءت حالتها أكثر فأكثر لدرجة أنها لم تغادر منزلها منذ عامين. وكانت المرة الأخيرة التي غادرت فيها المنزل قبل تلك الفترة كانت لزيارة الأطباء. 
 
وبمجرد أن تخطو خارج المنزل، ينتاب ديفيز الخوف من أنها ستتقيء أو ترى شخصاً ما يتقيأ. ومن أكثر الجوانب المحزنة في رهابها هذا، هي عدم قدرتها على مشاركة ابنها البالغ من العمر 9 سنوات في أي شيء.
 
وقالت:" لم أتمكن من الاستمتاع معه لأنني لم أتمكن من الذهاب إلى الشواطئ أو الحدائق. 
 
وفي الحقيقة، حاولت ديفيز مرات عدة الحصول على المساعدة اللازمة لتعيش حياة طبيعية. إذ تلقت علاجات سلوكية ونفسية، إلاّ أنّه لم ينجح أي منها حتى الساعة.
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم