السبت - 15 أيار 2021
بيروت 21 °

إعلان

وجدت امرأة في سرير حبيبها السابق... وحكِم عليها بالسجن بسبب ردة فعلها

المصدر: "النهار"
ماري ويلكينسون.
ماري ويلكينسون.
A+ A-
حُكِم على ماري ويلكينسون، 38 عامًا، بالسجن 12 شهرًا مع وقف التنفيذ بعدما اعتدت على امرأة وجدتها في السرير مع حبيبها السابق.
 
وفي التفاصيل التي أوردها موقع "ديلي ميل"، ذهبت ويلكينسون برفقة ابنها البالغ من العمر أربعة أعوام لزيارة شريكها السابق في منزله في مدينة هول في مقاطعة شرق يوركشير في المملكة المتحدة. وعندما فتح لها الباب، توجّهت مباشرةً إلى غرفة النوم بعدما رأت حقيبة يد وحذاء نسائيًا في المنزل، واعتدت على امرأة وجدتها في سرير حبيبها السابق، فجرّتها بشعرها وراحت تلكمها وتعضّها.
 
وقد ذكرت المدّعية العامة كاثرين كيوكي-جيليغان أمام محكمة Hull Crown Court أن الضحية، وهي أمٌّ عزباء، أُصيبت بجروح في الجهة الخلفية من رأسها، ونُقِلت إلى المستشفى حيث تلقّت العلاج اللازم. وتابعت أن شجارًا وقع بين الثلاثة، وأن ويلكينسون ذكرت أيضًا أنها "تعرضت لإصابات، وقد ظهر أثر عضّةٍ على جبينها، علمًا بأنها لم تتمكّن من أن تُحدّد كيف حصل لها ذلك".
 
وقد أخبرت ويلكينسون الشرطة بأنها انفصلت عن شريكها منذ فترة وجيزة وبأنها قصدت منزله لأن ابنها أراد رؤيته. وعلمت المحكمة أن الضحية عانت ماديًا ونفسيًا بسبب الاعتداء الذي تعرضت له. وعلّقت المدّعية العامة في هذا الإطار: "أصيبت بالصدمة والذعر وخافت على حياتها. وانفطر قلبها حين رآها ولداها تعود إلى المنزل مصابةً في سيارة للشرطة". ونقلت عن الضحية قولها بأن "طفلتها البالغة من العمر خمس سنوات تسألها دائمًا إذا كانت ’السيدة الشريرة‘ ستعتدي عليها من جديد، في حين أن ابنتها البالغة من العمر ثماني سنوات ترفض أن تنظر إليها أو حتى أن تتناقش معها في الموضوع".
 
وقد حكم القاضي على ويلكينسون بالسجن 12 شهرًا مع وقف التنفيذ، على أن تخضع لإعادة التأهيل، وجاء في حيثيات الحكم: "يمكنني الاستنتاج بوضوح أن علاقتك مع هذا الرجل [شريكها السابق] كانت صعبة. دخلتِ منزله بدافعٍ من الشعور بالغيرة. كنت تعلمين، لدى توجّهك إلى هناك، بأنه برفقة المدّعية. لقد أردتِ أن يرى ابنك البالغ من العمر أربع سنوات ما يفعله والده. فما نفع الندم أمام النتائج التي ترتبت عن فعلتك؟"
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم